لماذا يجب أن تتزوج؟ عندما يمكن ان تكون في.. تونس

5:56 ص Crono 0 Comments


وها أنا ذا، منطلقا بسيارة ببيجو 206 إستأجرتها من المطار، أتصارع بيد واحده مع عصاة الغيار اليدوي؟ و باليد الثانيه أحاول فتح النافذه بحركة معاكسه لعقارب الساعه..و باليد الثالثه، أقصد بفمي، أفتح خارطة مدينة تونس..فدخلت ريح بحر متوسطيه الي السياره جعلت الخارطه تلتف على وجهي ، حاولت ازالتها بسرعه قبل ان أصطدم بالسياره التي امامي ففلتت اللعينة و طارت خارج الشباك ..نظرت اليها بحسرة في المرأه العاكسه وأنا العن صناعة السيارات الفرنسيه

كان قرارا سريعا اتخذته بالفرار من جمهورية العين السوفيتييه حيث يفرض الحزب النسائي الحاكم عليك متى ومن يجب ان تتزوج؟ وكانت زيارة العقل المدبر، الخاله مهره مقررة غدا و معها صورة العروس. فآثرت الهروب مستغلا الايام الباقيه من اجازتي بعيدا عنهم .وبعد تفكير استغرق معظم الليل قررت التسلل من البيت فجر اليوم و الذهاب للمطار و محاولة السفر الى لندن، او اي مدينة اخرى ، كنت سأتصل بأمي بعد ان اعرف أين أنا ذاهب ، سأكذب عليها بأنني طلبت من العمل للسفر ، و لكن أنفتحت الشنطه و انا في الصاله وتناثرت محتواياتها على الارض محدثة صوتا خرجت امي على إثره من غرفتها ، قاطعة صلاتها ورأتنى متسمرا هناك: بن كريشان أين أنت ذاهب؟ طلبوني ان اسافر يا امي ..قلت لها.. في العمل هناك شيء مستعجل و يريدوني ان اسافر..الان الي لندن

ساعدتني المسكينه في اعادة ترتيب الشنطه و هي تتذمر من عملي المرهق و تدعو لي بالسلامه..ولكن خالتك كما قلت لك ستأتي اليوم..الا تستطيع ان تقول لهم ان يأجلوا سفرك أو يأخذوا احد أخر بدلا عنك؟ قالت امي



حاولت موظفة الحجز بالمطار ان تساعدني ولكن جميع رحلات بريطانيا محجوزه، في الواقع كان من الصعب ان أجد رحلة الى اوروبا..فتحت جواز سفري و بحثت فيه عن اي فيزه صالحه، فوجدت الفيزه التونسيه و التي حضرتها الشركه لزيارة فنيه كانت قد الغيت قبل اكثر من شهرين بعد فشل مفاوضات شراء شركة تونسيه.. الفيزه ماتزال صالحه..هل هناك مقعد الى تونس؟

أنا جيد في استعمال الخرائط و كنت قد حفظت شكل المدينه من الخارطه في ذهني و سألت موظف شركة التأجير عن الشمال و الجنوب..ثم أنا مازالت في بلاد الرمال و استطيع ان اسأل، فهذه بلاد ابن خلدون و ابي القاسم الشابي..إنهم يتحدثون العربيه مثلنا ،هذا ما ظننت على الاقل

وصلت اخيرا الى الفندق بعد كثيرا من بونجور مسيو نحنا نحوسوا على الاوتيل تاعي بالمرسى يرحم والديك، سيلفو بليه؟ دكار ميرسي يعيشك

على فكره هناك انطباع خاطيء عن صعوبة اللهجه التونسيه و لكن هذا غير صحيح فبسهولة تستطيع ان تفك اقفالها فمثلا تقول عالسلامه عندما تأتي و تقول بالسلامه عندما تغادر. لا تقول شكرا و لكن قول يعيشك او يعطيك الصحه،السياره اسمها الكرهبه و البيض اسمه العظم و الشراب هو النبيذ و الخروف هو العلوش و السمك هو الحوت و النقانق اسمها المرقاس و الدار هو البيت، اما البيت فهو الغرفه و القوارص هي الحمضيات..اما اذا قلت انا مستناس فلا تعني سعيدا، مثل ما نستخدمها في خليج الرمال..بل ببساطه يقصد التونسي ان يقول انه متعود. فمّه تعني يوجد و عكسها فمّاش، و غادي اي بعيد و لا اقدر هي ماننجم وعكسها ماننجمش...وتقول للنادل في المطعم بعد انتهاءك من الاكل تنجم تهزها اي يستطيع أن يأخذ الصحن..كذلك الفطور ليس فقط ماتأكله صباحا بل انت تفطر بالغداء كذلك .. و تاريخ مولدك هو تاريخ ازديادك ...سهله جدا أليس كذلك؟ هناك استخدامات مختلفه للغه العربيه عنا في مشرق الوطن العربي مثلا حضيره تعني أعمال طرق و المغازه هي البقاله و قد تقرأ لافته مثلا تقول الاداره المركزيه للتطهير..و هي ادارة المجاري او اللجنه الوطنيه للتقاعد و التحوط و الاخيره لا اعرف معناها، و هذا ليس شيئا جديدا



مثلا وجدت هذه اللافته القديمه في احد الاسواق القديمه هل تعرفون ما معني ميضاء؟


الرائع في تونس هو انعدام مطاعم الوجبات السريعه الامريكيه فليس هناك مكدونالدز و لا بيتزا هت و لا حتى ستار بكس مما يجعلها بلدا سياحيا جيدا لأؤلائك الاسلاميون الذين يقاطعون هذه العلامات التجاريه الامريكيه انتقاما لصعلم من الدنماركيين الصهاينه الذين يحتلون العراق و فلسطين و ينشرون الافكار الغربيه في الهندوراس

و لأن الجهاله شيء متأصل لدى الناس في بلاد الرمال فكثير منهم يساوي بين تركيا و تونس معتقدين ان الاثنتان تطبقان العلمانيه. و هي على العكس من ذلك فدستور تونس ينص على انها دولة دينها الاسلام تحتفل بميلاد النبي و تمنع بيع المشروبات الكحوليه في شهر رمضان و في يوم الجمعه، و تحبس المخالفين طيلة الشهر الفضيل..حتى إن امارات الرمال اكثر حرية منها في هذا المجال

هناك شيء لا استطيع تفسيره وهو كيف ان تونس إعتمدت على قيمها الاسلاميه لتنتج مجتمعا انسانيا متحضرا ؟ انه على عكس المعتاد في بلاد الرمال، فالغالبيه من النساء غير محجبات

الشرع الاسلامي في تونس، و ليس القانون المدني او العلمانيه ، الذي يحرم الحجاب و تعدد الزوجات و يساوي المرأه في الحقوق والمواريث

كيف يستطيع احد ان يستنبط من هذا الدين قيما حضاريه للمستقبل؟ وهو الذي يدعوا الي العوده للماضي و تقليد حياة الاسلاف.. كيف تمكن الشعب التونسي من استخراج قيما انسانيه عادله للمرأة من تراث اسلامي ملؤه كراهية و تحقير لها؟

إن سر كراهية االاسلاميين للنموذج التونسي ينطوي على إساءة فهم كبيره لدولة لم تتخل عن الاسلام قط..في سيدي بوسعيد لم اجد مقهى واحدا يبيع الكحول و لا يوجد بها بارات، إكتشفت بعدها انه في تونس ، باستثناء الفنادق السياحيه و بعض المطاعم الراقيه القليله، فأنت لا استطيع ان تطلب بيره في اي مكان هنا..و حتى ان طلبت فلا تتوقع انك ستجد شيئا غير البيره التونسيه سليتا، و ذلك ربما لأنهم يقاطعون الهاينكن تضامنا مع حملة الا حبيب الله صلعم، خاصة ان الكفره الهولنديون ساهموا في الحمله الصليبيه لأحتلال بلاد المسلمين في القرن الثاني عشر الميلادي تحت لواء شارلمان ملك الفرنجه

ما هو السر في وجود نظام اسلامي متحضر في تونس؟

و حتى بدون خارطة مدينة تونس فقد تعلمتها بسرعه و لم ادع مكانا الا ذهبت اليه من الاحياء الجديده بالمنزه و النصر الي صالامبو و الكرم الى ُسكره و المرسى و قمّرت ومنطقة حلق الوادي حيث أكتشف مخرج ايطالي صوفيا لورين التى كانت تقطن في هذا الحي أيام الاستعمار الفرنسي و هنا ستجد احسن مطاعم السمك..طبعا إبحث دائما عن المطعم المزدحم فأهل تونس ادرى بسمكها، و انصحكم بمطعم كافيه فيرد او المقهى الاخضر و بسمكة القاروص اللذيذه






في وسط المدينه لم اجد اي شيء يدل على وجود اي موقف للسيارات و لكني و بعد لفة قصيره و صلت الي ساحة القصبه الشهيره حيث دار البلديه و مبنى رئاسة الوزراء التي يسمونها في تونس الوزاره الاولي، جميع السيارات كانت واقفه فوق الارصفه..لم يكن هناك اي لافته لموقف للسيارات، ففهمتها وهي طايره !.. إنه تأثير الثقافه الفرنسيه عى تونس.. فمثل الفرنسيين ، هنا يوقفون سيارتهم ايضا فوق الارصفه

وجدت فسحة صغيره بين سيارتين لا يستطيع حتى نبيل شعيل المرور منها و بقدرة قادر تمكنت من ادخال البيجو 206 بينهما، لقد كان هذا هو السبب في عدم الحاجه في فرنسا و تونس لبناء مواقف للسيارات لقد فطنت أخيرا الي حكمة صناعة السيارات الفرنسيه، فهذه السيارات الصغيره صممها الفرنسيون لتوقف على الارصفه

عندما ترجلت من البيجو 206 كانت هناك شرطية حسناء خيل لي انها نظرت الي، كانت طويلة ممشوقة القوام لا يقل طولها عن مئة و خمسة وسبعين سنتيمترا على الاقل، ترتدي بوتا جلديا يصل الى الركبه و قفازات بيضاء، تشع بشرتها بسمار مشرب بحمرة لفحتها شمس المتوسط فأخذت لون النبيذ القرطاجي و كانت تضع نظارات سوداء..أستفقت من احلامي عندما أعترضت شاحنة مجال الرؤيه بيني و بينها.عادي ان ترى شرطيات في تونس في كل مكان و كثيرات منهن جميلات القوام و كأنهن منتقات بعنايه






مقابل الوزارة الاولى توجد وزارة الماليه و لو جعلتها على يسارك و اخذت اول منحنى الي اليسار و مشيت بضعة خطوات فستجد الي يمينيك بيتا قديما يسمى دار جلد..هذا احسن مطعم في العالم لتناول الطعام التونسي و الذي لا يكون بدون التهام عدة صحون من الهريسه التونسيه الحاره مع المقبلات و التي قال لي التونسيون ان اضع عليها زيت الزيتون لتخفيف حرارة الفلفل..و مع هذا فلا فائده..حاره جدا و لذيذة جدا

لا اصدق بأنني سأري جامعة الزيتونه بين هذه الازقه و الاسواق الضيقه ، قد قرأت كثيرا عن هذه المؤسسه الاسلاميه العريقه و هي التي يجهل معظم الاسلاميون..لماذا اكرر ذلك فهم اصلا جهله- انها اقدم من جامعة الازهر بمصر و كانت منارا فكريا لأسلام أكثر انفتاحا و يسرا مما نراه اليوم ، ان ما لا يصدقه العقل ان الزيتونه و التي سميت بهذا الاسم كما يقال لوجود شجرة زيتون في صحن المسجد بنيت سنة مئه و اربعة عشر هجريه اي قبل ظهور المذهب الحنبلي و الحنفي. لم يستطع العثمانيون التأثيرعلى الفكر المالكي المتطور في الزيتونه، فبنوا جامع حموده باشا بمئذنة دائريه في اخر الزقاق المسمى نهج العروس و المؤدي الى جامعة الزيتونه، حتى الفرنسيون بنوا كنيسة كاثوليكيه خارج البوابه المسماه بوابة البحر، حتى ان الناس سموا هذا الزقاق نهج الكنيسه و كلا الطريقان ينتهيان الى صومعة الزيتونه المربعه الشامخه و التي صمدت ضد هذه المحاولات ، يقال ان الثقاقه المتسامحه للمذهب المالكي بجذوره المستمده من فكر جامعة الزيتونه، هو سر تعايش العرب في الاندلس لمدة طويله مع اليهود و الكاثوليك وغيرهم

و لكن هل هي الزيتونه التي أوجودت بذور اسلام حضاري؟ ام الشعب التونسي نفسه؟

قرأت انه اختلف بعض المفكرين الزيتونيون مع مشايخهم و اساتذتهم فانشقوا عليهم و خرجو الي زقاق قريب اسسوا فيه الجمعيه الخلدونيه و هذه هي




الخلدونيون كانوا يؤمنون باستخدام الفلسفه و الرياضيات و المنطق و عدم الاعتماد بصورة حصريه على نصوص السلف...و رغم خلافهم فلم يقتلهم و يسفك احد دمائهم

و هنا اتساءل كيف حدث هذا في دين أسهل مافيه هو أن يتقيء احدهم فتوى القتل و سفك الدم؟ بقي هذا السؤال يتردد في عقلي وانا استكشف هذه الاسواق و البيوت القديمه..إن تونس اكثر مدنية حتى من تركيا فلو دخلت اسواق اسطنبول الجانبيه لرأيتها مليئة بالرجال و لها صبغة ذكورية ، اما في تونس فالنساء يبعن في الدكاكين و تراهن متسوقات يسرن بجانب الرجال بشكل عفوي و طبيعي لا يزعجهن احد

عبرت بوابة البحر الي شارع فرنسا و منه الى شارع الحبيب بورقيبه الذي يذكرك بالشانزليزيه بأرصفته العريضه و مقاهيه المنتشره على جانبيه، جلست أشرب التاي التونسي بالبندق- البندق بالتونسي هو الصنوبر- وافكر كيف تمكن التونسيون ان يستنبطون من هذا الظلام الاسلامي شمعة مضيئه؟ كمن يغوص في البحر الميت و يستخرج منه لأليء بحرينيه

بالنظر الي الناس من حولي اعتقد انني وجدت الجواب، انه ليس الاسلام بقدر ماهي الثقافه التي يحتويها المجتمع، انهم التونسيون الذين صبغوا الاسلام بثقافتهم و ليس العكس

إن كثيرا مما نعتبره اليوم اسلاما ما هو الا ثقافة يحاول أناس فرضها عليك بأسم الدين. ان الجماعات الاسلاميه التي تسمي نفسها بالسلفيين أو الوهابيين ليست تنظيمات دينيه..بل هي ثقافه معينه

الاسلام هو المسلمون و ما يفعلون ، انه ليس تعاليما منزله إنه ثقافة الناس في بلاد الرمال وهذا شيء طبيعي اذا ما فكرنا ان المسلمين هم في الواقع منتج لثقافتهم و مجتمعهم و كذلك بيئتهم السياسيه

أقصد ان أقول ان الدين هو الناس و ليس تلك الكتب و القراءات و الروايات التي يأتون بها من الماضي لتبرير تصرفات و عادات من ثقافاتهم. ستلاحظ أن تفسيراتهم لتلك الكتب تأتي فقط لتبرير أطباعهم الاجتماعيه . نحن نرى نسخا مختلفة من الاسلام من ثقافة لأخرى و من زمن لأخر، فأسلام تونس غير اسلام اندونيسيا و غير اسلام أفغانستان، الاسلام مثل الثقافه، يتغير من عصر لأخر و من بقعة لغيرها







طغت في بلاد الرمال الثقافه النجديه الصحراويه مسلحة بأموال البترول و الدعم الذي حظيت به على مدى الخمسه و العشرون سنه الماضيه و بتأييد و تشجيع امريكي. رافق ذلك فشل الانظمه السياسيه في الوطن العربي خلال العقدين الماضيين . تهاوت و انتهت تلك الانظمه و لكن الديماغوجيه و الكراهيه المصاحبة لها لم تخمد. لقد استنسخت الثقافة الانقلابيه الثورجيه.. بالاسلاميه الان

لقد تم تغليف الثقافه النجديه كنموذج لما يجب ان يكون عليه الاسلام و تحت الماركه التجاريه المسماه سلفيه..انه تعميم ثقافة معينه بأسم الاسلام، فعندما ترى اللحيه السلفيه، ترى المصرى صار يشبه النجدي بلحيته و غطاء رأسه و الجزائري الاصولي صار أشبه بواحد من اهل القصيم بينما نساء بلاد الرمال المنقبات و أصبحن و كأنهن من نساء بريده او عنزه

تونس كانت معزولة عن التأثير الثقافي النجدي على الاسلام و لكن مع انفتاحها على الفضائيات، بدء بعض التونسيون و خاصة الفقراء منهم بالتأثر بها. يذكرني هذا بمنظر امرأة صوماليه فقيره تقول لمراسل البي بي سي بعد ان لاذت المحاكم الاسلاميه بالفرار:
نحن نريدهم لأننا مسلمون نريد ان يحكمنا الاسلام لنذهب الي الجنه..لا نريد ديموقراطيه فهي حرام



أدعو ان يكشف رب الرمال عن عقولهم الجهالة، كما كشف بن كريشان غطاء بئر الماء هذا، في صحن جامع الزيتونه




عدت ابحث عن سيارتي البيجو 206 فلم اجدها حيث اوقفتها، يا إلهي لقد سرق احدهم سيارتي؟ وبها كومبيوتري المحمول ، جن جنوني و صرت اجري بين السيارات ابحث عنها لعلى اوقفتها في مكان غير هذا، هنا ظهرت لي، لا ادري من اين؟ شرطية المرور التونسيه الحسناء و قالت لي كلاما في الحب نسيت عند سماعه سيارتي المسروقه ، او ان هذا ماظننت ، فرفعت صوتها مرة اخرى : هل أنت على ما يرام؟ قلت بأرتباك : الحمدلله انا بخير!..آه عفوا أقصد لقد سرقوا سيارتي؟ أكاد اقسم انى ارى اساريرها تنفرج و هي تغالب إبتسامتها فخلعت نظارتها السوداء وقالت : مسيو ،لا أحد يجرؤ ان يسرق سيارة هنا، هذا مكان الحكومه اين تركت سيارتك؟

أجبت : هناك...فوق الرصيف نظرت اليّ وهزت رأسها وقالت: بارك الله فيك..هذا مكان ممنوع الوقوف فيه ، بالطبع هزوها البلديه..تقصد سحبوها من هنا؟ أنت غريب عن هنا فمن أين انت؟ من الامارات أجبتها. فقالت لي : تعال معي . سارت معي خمسون مترا تقريبا حيث كان هناك ساحة لحجز السيارات و كانت سيارتي البيجو 206 موجودة بها. قام الحارس منتفضا تعظيم سلام لرؤيتها، و ضرب الارض برجله ضربة سمعت ببيت المقدس ،و ارتج على اثرها إيوان كـسرى ، وسقطت منه أربع عشرة شرفة، وخمدت نار فارس، فأمرته بفتح السلسله ، و قالت لي ان هناك غرامه ثلاثين دينار للمخالفين..و لكن على خاطر مانشوفش ناس اماراتيه هنا.. فلا كلمتك و لا كلمتني...وغمزت و غادرت المكان! هل رأيتها تغمز؟ ام انا اتخيل أو ان عقلي تبخر من اشعة الشمس المتوسطيه؟ هل أنا أحلم أم انها الغت المخالفه ؟

..كانت ماتزال واقفة في نفس المكان الذي رأيتها به أول مره بعد ان أخرجت السياره، و درت متعمدا بالسياره حول الساحه حتى رأيتها ، توقفت بقربها ونزلت وشكرتها فقالت مبتسمه: انت تعطل السير هل تريدني ان أحرر لك مخالفه ؟ قلت: لا أرجوك..لا أريد مخالفه..عرفت انني ان لم استغل هذه اللحظه فلن أراها مرة اخرى . لملمت شجاعتي وقلت و قلبي يدق: أريد ان أدعوك على فنجان قهوه..أو عشاء؟ وانتظرت ان تسقط السماء على رأسي

نظرت الي و قالت : وعشاء أيضا؟..فترة صمت قصيره صاحت بعدها بصوت غاضب: أعطيني أوراق السياره نشوفها من فضلك؟ أدركت عندها انني سأنتهي في السجن أكل خبز الطابون التونسي والهريسه كل يوم ، ولكن على الاقل أفضل من المصير الذي ينتظرني على يد خالتي مهره..أعطيتها اوراق شركة التأجير..فكتبت و شطبت عليها ثم رمتها بالسياره

بربك و قبل ان اذهب قلت لها: عندي سؤال واحد يحيرني؟ أجابتني: وماذا أيضا ، توكل ربي يهديك؟ فقلت: أخبريني فقط كيف يستطيع عباد الله في تونس ان يوقفوا سياراتهم وفمّاش مواقف سيارات بالبلد؟

:فقالت


شبيك انت اليوم ياولدي؟ شنواه هذا قدامك؟ و اشارت الى لافته كتب عليها مأوى..الان فقط عرفت ان المأوى بالتونسي هو موقف السيارات


أوقفتني اشارة السير بجانب المسرح الوطني في شارع الحبيب بورقيبه ..تناولت أوراق السياره لأعيدها في الدرج فقرأت ما كتبت : كلم غدوه بعد نهار ونص ! أي أتصل غدا بعد الساعه الثانيه عشره و النصف ظهرا ، رقم البورتابل 9887465

كنت سأرقص من الفرح... لو لم اكن في السياره
...عالسلامه

بن كريشان


***
الميضاء هي مكان الوضوء..

0 comments: