هل نار جهنم سبب وجيه لتصبح مؤمناً؟

8:24 ص Crono 4 Comments




ذكر رب الرمال النار في القرءان العجيب بعدة أسماء، فهي النار و هي لظى و هي الحطمه وسقر و سعير. وسماها كذلك الجحيم و جهنم و إن كان الأخير ملطوش عن اليهوديه التي تسمى هذا المكان جيهينا. الجيهينا عند اليهود هو مكان يعذب فيه الانسان بالعزلة و الوحده والتشرد ولكن الأسلام يقترب أكثر الى المسيحيه في وصف النار و عذابها، الى درجة إنني لا أستطيع التفريق كثيراً بين نار الإسلام و نار المسيحيه.

بناء على ماسبق و لو إفترضنا أن مسلما صالحا يقوم بكل فروض الطاعه و العبوديه لرب الرمال إلا أنه قبل وآمن بفكرة أن يكون المسيح ابن الله..وكان هناك مسيحيا صالحاً يؤمن بخلاص اليسوع، إلا أنه آمن هو الاخر بأن صلعم رسول من عند الله ً..فأين سيرسل الله هذين، أيذهب المسلم المؤمن ببنوة المسيح الى نار المسيحيين أو نار المسلمين..وهل يرسل الله ذلك المسيحي الذي يؤمن بصلعم الى نار المسلمين؟ أم انه سيخلق منطقة وسطى بين النارين؟ مارأيكم؟


بإعتبار إن المسلمين يستخدمون التهديد بنار جهنم، لتخويف الناس و إبقائهم في هذا الدين، فهل هذا سب مُقنع ليجعلك مُسلماً؟ أعتقد أن عدداً كبيراً جداً من المسلمين هم كذلك لهذا السبب أكثر من غيره، فلا شيء يشغل بال الإنسان أكثر من هاجس الخوف.

أنا اعتقد ان الخوف هو مايُبقي هؤلاء المسلمين في الدين. انه ما يسمونه العقاب الإلهي، الحريق بالنار وحرق الجلود التي ترجع مرة ثانيه غير محترقه..فتحرق، ثم تعود، وتحترق..ثم تعود وهكذا دواليك للأبد.. و غير هذا من صنوف التعذيب التي يوظف لها رب الرمال فريقاً مختصاً من جلاوذته يسميهم الزبانيه. (لا أدري من اين طلع صلعم بهذه الكلمه؟)

يعطينا القرءان سببا واحدا لقيام رب الرمال بخلقنا، هوعبادته ، والعباده كلمة مشتقة من العبوديه لذا يقول رب الرمال مخاطباً خلقه يا عبادي و يا عبدي..إحتقاراً لهم.. اي أنه كسيد يريد أن تزداد عظمتة وثروته بإمتلاك عدد كبير من العبيد الذين يتحكم فيهم..ثم يرسلهم الى المحارق على هواه .. إنني اجد في هذا تناقضا عقليا.





كثير من المُلحدين يعتبر أن التهديد بجهنم هو نقطة ضعف هذا الدين و احد الأسباب الوجيه، التي تجعل الأنسان ينفر من الإسلام. أن التهديد بالجحيم ليس حجة فعّاله، لأنها في نهاية المطاف مُجرد تهديد وليس قناعه. الأن يجب أن تسأل نفسك هل هذا تهديد واقعي؟ هل من المعقول أن يُستخدم التهديد في عالم يسعى الى العداله و الاخلاق؟ أتعتقد أنه من العدالة أن يُحكم على احد بالعذاب الأبدي لأنه قام بتصرفات ليس لها أهميه كأن أفطر في رمضان؟ أو لم يُصلي، او لم يعتقد في وجود ملائكه تطير وتراقب الناس، او لم يصدق بهدهد يتكلم؟ أهذه جرائم تستحق هذه العقوبات الشنيعه؟

إذا كان نظام العقوبات الإلهي غير عادل بذاته،فالإله الذي وضعه غير عادل و لا أخلاقي أيضاً. أن هذا النظام العقابي كما يصفه القرءان و الاحاديث و الروايات أبشع من اي شيء قام به البشر وأشد وحشية وبربريه مما قام به اعتى المُجرمين و الدكتاتورات، فكيف يتوقع منا هذا الإله الحق او الاخلاق او العدل، بينما لايدركها هو ولا يعمل بها، كيف يكون الظالم عادلاً و المنتقم رحيما والجبار لطيفاً ان من يتصف بهذه التناقضات هو شخصية نفسية مضطربة.






يقول المؤمنون بأن النار ستكون عذاباً مؤقتاً للمؤمنين المقصرين.." وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا "، يعني الكل فمن نسى فرضاً، ومن إرتكب شيئا من الذنوب- زار بلاد الغرب الكافر أوكان يذهب للسينما والمرأه التي تضع مكياج- أو ذاك الذي قصّر في امر مهم – مثل المرأه التي لبست البنطلون في السودان- هؤلاء كلهم سيمرون و يعذبون بصورة مؤقته في النار ليتطهروا من ذنوبهم، ثم يُدخلهم رب الرمال جنته، بإستثناء المنتحرين بالأحزمه الناسفه فهؤلاء عندهم واسطه وسيذهبون إكبريس دايركت الى الجنه.

أما الملحدين و الذين يرفضون ان يقبلوا بأن صلعم نبي، و يعتبرون ربه و قرءانه اكبر كذبه..فسيُخلدون في النار، للابد..او ربما أنا مخطيء كون رب الرمال لم يذكر الملحدين واكتفي بالكفار عبدة الاصنام والمشركين.

عقوبة النار ليست إلا تهديد، وهو ليس تهديداً حقيقياً بل تهديد فارغ..مثل أن من يقول بأن اكل السمك مع اللبن يصيبك بالبهاق، كلام ، الإنسان العاقل لايبنى قناعاته خوفاً من كلام و من تهديدات فارغه ليس لها اساس.





واخيراً ، وبالنيابة عن جميع المُلحدين أوجه هذه الرساله الى هؤلاء المؤمنين:

أنه ربكم أنتم
أنها قوانينكم أنتم
التهديد بالحرق بالنار لايخيفنا
فاذهبوا بكل هذا الى الجحيم


بن كريشان

هناك 4 تعليقات:

  1. لقد أعجبتني مقالتك فهي تنم عن غباءٍ شديد جداً!!!
    أولا من قال لك أن سبب بقاء الناس على دين الإسلام هو خوفهم من جهنم؟؟ومن قال لك أن هذه الأخطاء الطفيفة التي ذكرتها(إفطار يوم في رمضان..إلخ)تدخل مرتكبها النار؟
    إن سبب بقاء الناس على الإسلام هو حبهم لهذا الإله العظيم الخالق الواهب المعطي المنعم..إنه لم يطلب منا عبادته دونما سبب!بل إنه أسبغ علينا نعمه العظيمة التي لو قضى الإنسان عمره بأكمله في شكر الله ما وفّى حقه..لقد أعطاك البصر والسمع والعقل والفهم والإدراك والإحساس..وسهل لك السبل لتتعلم وتعمر الأرض..ثم إن خطاب الله بـ"يا عبادي" فيه التقرب والتودد والرحمة وليس المذلة كما تزعم!يا أخي اتقي الله..ثم إن رب المسلمين ورب المسيحين ورب اليهود ورب المجوس ورب كل مخلوق في هذا الكون هو رب واحد لا إله إلا هو..أنصحك يا أخي أن تعيد النظر في كلامك وأن لا تنظر للأمور من جوانبها المظلمة فقط..فالله تعالى وعد عباده المتقين العاملين بشرعة بجنة عرضها السماوات والأرض فيها من النعيم ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر..أسأل الله لك الهداية

    ردحذف
  2. كلام جميل ودقيق ، احسنت يابن كريشان العظيم . وردا على isalhi المؤمن بكتاب الله والذي يكتب اسمه بحروف انكليزية فأقول له مقتبسا من كلماتك في موضوع الغشامة :
    "إن اسوء مافي الغشامه هو أن المصاب بها لايعي مُصابه، بل يظن انه يفطن شيئا لايدركه غيره، ويؤدي ذلك الى ظهور إعتقادات غير عقلانيه زائفه وخطيره ليس عليه فقط بل على المجتمع كله."

    ردحذف
    الردود
    1. معك حق
      اسوء ما في الغشامة هو أن المصاب بها لا يعي مصابه
      أي غباء هذا فيكم يا ملحدين؟
      هل فعلا تعتقدون أنكم خلقتم صدفة
      يعني أنشئت قطعتي حظ صدفة ورمبتا صدفة وجاءت الستة في كلا المكعبين صدفة وبالتالي نمت الأشجار صدفة الى جانبها الأزهار والبحار والسماوات والأرض والسحاب والكواكب والشمس والقمر صدفة أما الجبال فقد نشأت عن الرمية الثانية للمكعبين التي تمت صدفة والتي جاءت عنها رقم واحد صدفة فنمت الجبال ونمنا معها صدفة
      كم هو عظيم ذكائكم المكتمن في عقلكم المعجن الذي وجد صدفة داخل رأسكم الذي وجد صدفة أيضا مع كل أعضائه الملتصق بجسكم الذي انشء بالصدفة أيضا
      وقد تحركت أناملي وكتبت هذا الرد صدفة بعد رأيتي له صدفة بعيني المنتجتان عن الصدفة
      فأشهد أن لا إله إلا الله الواحد الأحد الذي لا شريك له خالق السماوات والأرض وما بينهما وخالق الكون وما فيه وأن محمدا صلى الله عليه وعلى آله وصحبه عبد الله ورسوله الكريم الصادق الأمين

      وشكرا....صدفة

      حذف
  3. حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا كاتب هذا المقال ربي يجازيك بمعجزة يرد فيها عليك ويثبت لك إنك كافر
    حتى تعرف بعدها إن الله إلهنا ويستحق منا الإيمان به ويكون ذلك سبب في إسلامك

    ردحذف