الحرب و السلام

8:07 ص Crono 0 Comments

من ذكريات ما قبل رمضان





أعلنت مجلة تايم – أوت دبي المختصه بالحياة الليليه و المطاعم و السهر منذ شهرعن وصول الدي. جي الروسيه الشهيره نتاشا روستوفا التي ستقدم عرضها في ديسكو مدينة جميرا..ألم تسمعوا بها من قبل؟

في الواقع و لا انا، ولكنني اعرف الكونتيسه
نتاشا روستوفا الشخصيه الاساسيه في رواية الحرب و السلام لليو تولتسوي وحسب علمي لم تكن تعمل دي. جي في الديسكو.

ولكن هذه الدي. جي الفاتنه التي تغير ملابسها ثلاث مرات اثناء العرض و تلقب بدكتور هاوس، بإمكانها ايضاً أن تحول ساحة الرقص الى مايشبه ساحة المعركه- بموسيقاها الصاخبه والتي تلهب جذوة الرغبة بالحرب..أقصد الرقص بلاتوقف.

عندما يضرب المثل بطول كتاب او روايه ، توصف بأنها " كرواية الحرب و السلام" في طولها فهي ملحمة طويله معقده تدور احداثها بين تسعة و عشرين شخصيه على الاقل، وفي هذا تنافس المسلسلات المكسيكيه ولا التركيه ان تعمله.


وقد دخل الفيلم السوفيتي الذي يصور القصه التاريخ وكتاب غينيس للأرقام القياسيه كأطول فيلم ملحمي في العالم.

الفيلم السوفيتي " فوينا- إ- مير" او الحرب و السلام تستغرق مشاهدته ۹ساعات تم تصويره على مدى ۷ سنوات و إشترك بتمثيله ۰۰۰‚ ۱۲۰ ممثل وإستخدم فيه اربعة الاف مدفع لتصوير معركة بوردينو. فاز الفيلم بثلاثة اوسكارات و جائزة برلين للسينما.

معهد الاقتصاد والسلام هو مؤسسه أكاديميه غير ربحيه تعني بشؤون السلام في العالم عن طريق القيام ببحوث تساعد الامم والشعوب على معرفة اسباب العيش بسلام و بدون حروب. من اهم الدراسات التي يقوم بها هذا المعهد هو مؤشر السلام العالمي.

هذا المؤشر يستخدم معايير عديده لتقييم درجة الامن والسلام لكل دولة في العالم و ينشر سنوياً نتائجه. أساس هذه المعايير والتي تصل الى ۲۳ معيارا هي: الحروب الخارجية ، والصراعات الداخلية ، وحقوق الإنسان ، و نسبة جرائم القتل ، و أعداد نزلاء السجون، والديمقراطية.

نيوزيلندا فازت بها هذه السنه متفوقة على أيسلندا لأسلم أمة في العالم، اما الولايات الولايات المتحدة فجاءت في المرتبة الثالثه و الثمانين..بالطبع ليس على قائمة المؤشر اي دوله عربيه من بلاد الرمال.

بتحليل هذه النتائج من سنة الى اخرى يتضح امر عجيب. فعند النظر إلى النتائج ككل ، نكشف عن شيء مثير للاهتمام هو : ان أكثر الدول المسالمة، هي لديها أكبر عدد سكان من الملحدين وبها اقل عدد من السكان المتدينيين الذين يرتادون دور العباده. اهذه صدفة؟






لا ليس هناك مجال للصدفه فأكثر الدول التي تتربع على هذه القائمه هي التي يزيد عدد ملحديها عن متدينيها و مُصليها. الدلاله الاحصائيه هنا طاغيه و ليس من مجال لإنكارها فالنسبه تبلغ قيمه = ۰‚۱۰۰۰( صفر- فاصله - صفر صفر صفر واحد). هذا يعني إحصائياً إستحالة وجود صدفه.

هناك كثير من الاسباب المحتمله لهذه النتيجه منها ان الناس عندما تضطرب الاحوال في بلادهم يلجئون للتدين، وقد تكون هذه الحاله التي تصف ماحدث في العراق على وجه الخصوص او ما يحدث في بلاد الرمال عموما بسبب اليأس من التغيير السياسي و الاقتصادي.




ولكن حتى لو إفترضنا ان العامل أعلاه صحيح فهو يشير أيضاً الى ان الدين هو اسوء وسيله تستخدمها الشعوب لحل مشاكلها. وقد يكون مزيجا من عدة اسباب و منها غياب الوعي العلماني و الديموقراطي و إنعدام حريات التعبير و الحريات الفرديه والتعليم و تقاعس الحكومه في تقديم الخدمات الاجتماعيه لشعبها.

في نهاية المطاف و مهما كانت الاسباب التي ادت الى وجود هذا التباين الهائل في النجاح بتحقيق السلام بين الشعوب الاكثر علمانيه وإلحاد و بين تلك الشعوب المتدينه فإن هناك حقيقة لايمكن إنكارها في ضوء هذه المعلومات الاحصائيه. اتعرفون ماهي؟


ان كل ما يدعيه المسلمون بأن الدين يدعو للفضيله وان الإلحاد خطر على المجتمع والسلام ..طلع كلام فارغ - زباله ان صح التعبير.

حتى لو كنا لا نستطيع التأكيد بأن إنتشار العلمانية والإلحاد يؤدي إلى السلام أو ان إزدياد التدين يؤدي إلى الاضطرابات و الحروب ، و لكن على الاقل يمكننا القول بكل تأكيد أنه لا توجد زيادة في الاضطرابات والجريمة أو نقصان في أخلاق الأمة عندما تصبح أكثر علمانية وملحدة. هذه الحجة تستند إلى أدلة متعددة من الدراسات التي أجريت في جميع أنحاء العالم.

وفي المقابل ، أولئك الذين يدعون أن الإلحاد والعلمانية هي مشكلة بالنسبة للأخلاق ، والسلام ، أو المجتمع المدني يقومون بذلك على أساس شخصي ومتحيز مبني على التعصب الأعمى – فهم ليس لديهم على الإطلاق أي ادله ولاقائع أو لا بيانات من أي نوع لدعم ما يقولون.




ولكن لماذا اقول ذلك وهم أصلاً لا يملكون أي وقائع أو بيانات او ادله او إثباتات منطقيه و لاعلميه ولا إحصائيه لدعم معتقدهم الاسلامي و إيمانهم الديني ..فلا قيمة إذاً لما يقولونه من ان الالحاد سيؤدي الى فساد الفضيله و الاخلاق.

بن كريشان

0 comments: