! حجاب و جلباب..وسكراب

4:53 ص Crono 0 Comments



تأملت هذه المنقبة مع زوجها داخل مطعم في مركز العين مول، و قد أتخذت مكانا قصيا بعيدا عن الاعين، وواجهت زاوية ميته ..عبارة عن حائط ! و هي تحاول ان تأكل من داخل نقابها. كانت تمسك بيدها اليسار اللثام مبعدتنه قليلا عن وجهها ثم تدفع بشوكة الطعام بالجهة الاخري من تحت اللثام الي فمها. و فجأة انتابها سعال مفاجيء .. فمدت يدها مسرعة الي كوب العصير، فسقط اللثام.. على شوكة الطعام ..و لا أدري كم او اي نوع من الاكل التصق باللثام في الجزء الملامس لوجهها من الداخل؟ هل هي دهون ام زيوت الدجاج؟..ام كانت سعيدة الحظ.. و تلطخ لثامها من الداخل بسلطة الكولسلو او البيض بالمايونيز و هو كما تعلمون مفيد للبشره، فأنا سمعت ان كثير من السيدات يضعن قطع الخضروات و البيض علي بشرتهن لتصبح أجمل..وأكثر نعومه

حكما على عمر الزوج الذي لا يبدو انه يزيد علي الخامسه و العشرين ، فقد تكون هي بنت في بداية عشريناتها، تعيش حياتها حبيسة ، قارة داخل بيتها، او تمشي في بيت السلحفاة هذا المسمي نقابا حتى لا تفترسها أعين الذئاب من الذكور الهائجه.. حتى يأتها قضاء الرحمن فتنتهي في قبر موتها، بعد ان كانت مقبورة طيلة حياتها

من مصطلحات اللغة العربيه " مط اللثام " و " كشف النقاب" فتسمع بأن قائد الشرطه في مدينة العين يمط اللثام عن سر العصابة الهنديه التي تهرب المشروبات الكحوليه من عجمان الي مدينة العين، او ان مسؤولا اسرائيليا يكشف النقاب عن اقامة علاقة دبلوماسيه على المستوي القنصلي مع دبي و هو الخبر الذي تواردته بعض الصحف مؤخرا..وحتى لا يثير ذلك حمية أحد من القراء فالخبر مستحيل الحدوث لأن العلاقات الدبلوماسيه شأن اتحادي لا يسمح به لأي امارة ، و حتي المثال الاول قد يثير جدلا أخر فهل يعتبر نقل سلعة مسموحة في امارة ما الي مدينة اخرى في نفس الدولة تهريبا و قد تنفذ العصابه الهنديه بجلدها لو كان لديهم محام شاطر كما كان حسين بن عاقول..اما في موضوع الحجاب فهناك جدل خاص به أيضا و هي حول كيفية الحجاب في القرآن و سنتناول ذلك ببعض التغطيه لاحقا

كما يقال جاء تحريم الخمر في ثلاث مواقع في القرآن الكريم فمرة كان يتكلم عنه بصورة حسنة مشجعا على التمتع به كأحد نعم الله علينا " ومن ثمرات النخيل و الاعناب تتخذون منه سكرا و رزقا حسنا" سورة النحل ، ثم ظهرت اية أخري قالت " يسألونك عن الخمر و الميسر قل فيهما اثم كبير و منافع للناس" البقره ، ثم " ياأيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة و انتم سكارى" النساء و أخيرا " يا ايها الذين آمنوا انما الخمر و الميسر والانصاب و الازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه" بينما يفسر المبررون هذه التناقضات بأنها مرحليه .. اراد الله ان يلطف بسكارى المسلمين و من ضمنهم عمر بن الخطاب الذي قاوم الامر طويلا حتى كبس عليه الرسول..فقرر ان يحول ذلك انتقاما بالحجاب فعمرهو السبب في تحريم الخمر و فرض الحجاب كم سترون ، و هكذا عمل الله لهؤلاء المؤمنين السكرانين برنامج تحريمي متدرج، و الغريب ان المشايخ من هؤلاء المبررون يرفضون ربط التفسير بحيثيات الزمان في مواضع اخري
جاء في مسند أحمد وأبي داود والترمذي: أن عمر رضي الله عنه كان يدعو الله تعالى (اللهم بيِّن لنا في الخمر بياناً شافياً) فلما نزلت آية البقرة قرأها عليه النبي صلى الله عليه وسلم ، ظلَّ على دعائه، وكذلك لما نزلت آية النساء، فلما نزلت آية المائدة دُعي فقرئت عليه، فلما بلغ قوله تعالى: {فهل أنتم منتهون} قال: انتهينا، انتهينا
! شفتم ما يجي بالزين

أما موضوع الحجاب فقد اتخذ منحي مختلف

يقول الشيخ محمد صالح بن عثيمين: " ومن المعلوم ان المرأة محط انظار الرجال، فأذا خرجت فأن الناس سوف ينظرون اليها، و تكون قد عرضت هؤلاء الرجال للفتنه" هذا القول يمر بكل ما يحمله من سذاجة و سفاله علي عقول سكان بلاد الرمال التي تعاني من الكسل التفكيري و الرهبه من الكهنوت القادم من غابر الزمان عندما كانت الحجارة تعبد في هذه البلاد...فأصبحت ادمغتهم كالحجاره لايسأل احدهم مثلا: ماذا تعني كلمة فتنه؟ و مالذي سيحدث لو نظر رجل الي امرأة جميله؟ هذا على افتراض ان كل امرأة في الشارع فتنه حتى لو كانت بخيته بنت ساعد* ثم لم لا يطلب من الرجال ان يغضوا من ابصارهم اليس ذلك ارحم من تلبيس المرأه بهذه الشرنقه الموميائيه، ثم انهم يظنون سذاجة، ان المرأة ايضا لا تنظر ولا تحب ماترى في الرجل اليست هذه فتنه تستوجب تحجيب الرجال؟

كما نعرف جميعا فأن شعوب سكان بلاد الرمال هذه تحكمهم غيرة ذكورية طاغيه تجعل من المرأة هدفها و تصفها بصفات لم يأت بها احد في العالمين، فهي الحريم و هي العوره و هي الشرف الذي يراق على اطرافه دم، و الغيره هي من صفات الله الحسنى و التي اتسم بها نبيه الكريم كما يرد في هذا الحديث " قال سعد بن عباده رضي الله عنه : لو رأيت رجلا مع امرأتي لضربته بالسيف غير مصفح فقال النبي صلعم أتعجبون من غيرة سعد و الذي نفسي بيده لأنا اغير منه و الله اغير منا " فلا عجب! ان كان الله يغار على "حريمه" فمابالنا نحن؟ و من اقوال الرسول " النساء عقولهن في فروجهن " مما يجعل النقاب و الحجاب هما نوعان من انواع غشاء البكاره

في احدى المواقع الاسلاميه الحمقاء و ما أكثرها كان هناك تهديد ارهابي فكري ضد من؟ المنقبات و المبرقعات

ورد على ستايل يا ايها الكافرون لا اعبد ما تعبدون.. كالتالي: " يامعشر المنتقبات و المبرقعات، اتقين الله في الرجال، فكم من فتاة منتقبه افسدت على بعض الازواج زوجاتهم و كم من فتاة مبرقعه افسدت على بعض الشباب حياتهم، و كم من فتاة منتقبة و مبرقعه افسدت على بعض الرجال دينهم فاحذري كل الحذر ان يفسد الله عليك زوجك او يفسد حياتك او يفسد دينك " ياهالربع يعني الجماعه مب راضين بالنقاب والبرقع بعد!..ياويل امي من عذاب اليم، فهي تلبس البرقع من اربعين سنه

أما اشد ظلم لتكريس عبودية المرأه في التاريخ فكانت فتوى عبدالعزيز بن باز القاسيه التي قال فيها : " يعتبر و جه المرأة و سائر بدنها عورة لغير المحرم " الواد بن باز ماسابش و لا حاجه

النصين السابقين يشرحان مدى اللوم و الكراهية الموجهه للأنثي لأنها المتسببه في تلك الفتنة للرجال، و لم لا فهي ام الخطيئه و هي التي أخرجتهم من تلك الحديقه الجميله في السماء، و الغريب ان الهيمنه الذكوريه الطاغيه في بلادنا، بلاد الرمال هذه ، تطغى على الجميع فمن ابواق الدولة الي المجتمع الي كهان الدين الي المناهج، فلا تجد المرأة نفسها الا و اصبحت مؤيدة للحجاب و تدافع عنه و عن الكرامه التي منحها رب الرمال لها...غير مدركة انها الضحيه و انها ليست فقط لم تعد تمتلك جسدها... بل فقدت عقلها معه

في رواية ان عمر كان يقول للرسول : يارسول الله أحجب نساءك فلم يكن الرسول يفعل ، و كانت النساء تخرج ليلا ليتبرزن فخرجت سوده بنت زمعه زوجة النبي و كانت امرأة طويله فناداها عمر بصوته الاعلى قد عرفناك ياسوده-حرصا على ان ينزل الحجاب- فنزلت اية الحجاب

النص السابق يريك الدور الذي لعبه عمر في تنزيل هذه الايه و قد قال عمر : وافقني ربي في ثلاث فقلت يارسول الله لو اتخذت من مقام ابراهيم مصلى فأنزل الله "و اتخذو من مقام ابراهيم مصلى" و قلت يارسول الله ان نساءك يدخل عليهن البر و الفاجر فلو حجبتهن، فأنزل الله اية الحجاب، و قلت لأزواج النبي لما تملأن عليه بالغيره عسى ربه ان طلقكن ان يبدله ازواجا خيرا منكن، فنزلت كذلك..لا ادري لمن ينزل الوحي بالضبط و كم رسول عندنا هنا؟ النصين السابقين يدلان كذلك ان الحجاب شيء معروف قبل الاسلام في بلاد الصحارى و عمر كان يشير اليه بأسمه

و في الطبرى و جدت هذا :" امر الله نساء المؤمنين اذا خرجن من بيوتهن ان يغطين و جوههن من فوق رؤسهن بالجلابيب و يبدين عينا و احده" ماهذا العقل؟ لا يسمح لها الكهنه حتى ان تستخدم عيناها الاثنتان، حكمت عليها السنه النبويه المطهره ان تكون عوراء

أردت ان اشارككم هذه الملاحظه: و هي ان القرآن ليس متسقا بخصوص موضوع كيف يجب على المسلمة ان تخفي عورتها، تلك الشامله لكل جسدها ، فهناك آيات مختلفات، خذ مثلا هناك آية تسمى آية الخمار " و ليضربن بخمرهن على جيوبهن " سورة النور ، و هناك آية اخرى اسمها آية الحجاب و هي " و اذا سألتموهن متاعا فسألوهن من وراء حجاب" سورة الاحزاب و غير هاتين هناك ايضا آية الجلباب و التي تقول " ياأيها النبى قل لأزواجك و بناتك يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك ادنى ان يعرفن فلا يؤذين" و هي كذلك في الاحزاب..ولم أجد آية للنقاب في القرآن كله فمن اين جاء؟ أعتقد ان النقاب هو محاوله لدمج الثلاثه الخمار و الحجاب و الجلباب في واحد، فجاء النقاب

مالمطلوب بالضبط افتونا يرحمكم الله ؟ ماذا على المرأة ان تلبس من كل هذا ؟ اذا اردتم الواقع فان ذلك كله يندرج تحت الاحكام الدراكونيه الظالمه..انها ظلامية القرون الاولي الموجودة في شريعة بلاد الرمال و التي تقطع اليد و تجلد الشارب و تقتل الناس رميا بالحجاره و تقطع اعناق المخالفين لها.. الشريعه الاسلاميه نفسها، شريعة الغاب التي توأد المرأه حية... هذه المره

خمار..حجاب..جلباب و نقاب....عقلية سكراب

بن كريشان

**
بخيته بنت ساعد كانت ملكة جمال العين سنة 1919


0 comments: