...ياولدي

5:42 ص Crono 0 Comments



اسعاد البشريه هو انبل و اسمى هدف يعيش من اجله الانسان











بعد قرائتي لمقالك السابق ، تذكرت انك كتبت مرة إنك اخذت والدتك للحج. فلابد انها امرأة مؤمنه ألا تخشى ان يتحطم قلبها لو عرفت بما يدور بقلبك تجاه هذا الدين. بالتأكيد هي علمتك الاسلام و ارضعتك قصص الرسول الامين و من الواضح انها لا تعلم ما يدور ببالك من افكار شريره ورغم ذلك تأخذها كمحرم الي الحج الذي تسميه عبادة الحجر. اليس ذلك بنفاق؟ ماذا ستفعل عندما يكون عندك اولاد هل ستكذب عليهم و تأخذهم للحج ايضا؟

داخلتني خواطر كثيره بعد قراءة تلك الفقرة من رسالة تلقيتها بالإيميل قبل رأس السنه بساعات. الام بحسن نيّتها كالمبشرين بالمسيحيه يخاطرون بأنفسهم للتطوع بخدمة الناس في أماكن خطرة جدا يعملون بها كممرضين و ممرضات و مدرسين و مدرسات. هدفهم نبيل وان كان مدفوعا بحزمة من اكاذيب القساوسه و البابوات

تم تلقين الكذب لأجيال عبر الاف السنين، الام هي دائما المبشرة بهذه الاكاذيب وذلك بكل حسن نيه، فترضع العقيده الكاذبه لولدها. فيدخل سم الخرافه و الدجل الي عقله مع حليب امه ، وهي الام ..بطبيعتها المخلصه و حنوها وعطفها، تعلم الخرافة عن غير قصد لأولادها. ثم يأتي الاب فالمدرس فرجل الدين و يتحّدون مع الام ، في تعزيز عشعشة الخرافه و الكذب بذهنك..حتى تتشوش و تدرس هذه الاكاذيب لأولادك من بعد

كل ام و اب يهدف الي اسعاد ابناءه، و كثير منهم يدفعون بهم الي طريق الخرافه بسبب شيوخ و كهنة الدين الذين يحضونهم على ذلك. عاشت والدتي في زمان كانت التقاليد تأتي قبل الدين اما اليوم فالوضع اسوء و خاصة في ادبيات الاسلاميين الجديده من مثل
حوار فتاة مسلمه مع الشيطان في لحظات الموت و خرافات أختاه.. شوفي شو بيسوى فيك الله

و لكن ما هي السعاده؟ و كيف نعلمها لأبنائها؟ كثير منا على هذا البلوج أباء و امهات او سيكونون يوما ما كذلك.. فكيف سيعلمون ابنائهم؟


على لسان أم واعيه.. تعلم ولدها الحياه

أعلم ياولدي الحبيب، أن تحقيق السعادة لنفسك و غيرك هو اسمى هدف في هذه الحياه..إن وظيفة العقل و الذكاء لدينا هو خلق الظروف المؤديه الي هذه السعاده و ايجادها

السعادة يابنى ليست بالاكل و الشرب..وأشباع رغبات حسيه..بل بالرقي بنفسك للوصول الي انبل الاهداف. المتعة الحقيقيه ياولدي تأتي من الالتزام بالمسؤليه التي لدينا تجاه غيرنا ، و تجاه الطبيعه التي تحتضننا..فليست هناك متعة اكثر من اسعاد الغير. انه العطاء الذي يقدمه الشاعر بكلماته الجميله والذي يقدمه المسيقار بمقطوعة تشنف الاذان، و يجعلونا نتأمل و نقدر الجمال من حولنا..هذا العطاء يأتي بصورة فن تعبيري، او علم يفيد الناس و يعالجها من الالم و الموت بسبب الامراض، و كل ما يزيد في مداركهم و اكتشافهم للعالم من حولهم ..ان المتعة التي تأتي من ترك إرث يخلدنا و يحفر اسمنا في ذاكرة الانسانيه

، ولدي الحبيب

السعادة تأتي دائما من القيام بكل شيء صائب و عاقل..ولكن هناك من حولنا أشرار كثيرون يعتبرون الرغبة في السعاده في حياتك انحطاطا و طموحك ترديا..هؤلاء الاشرار ياولدي يسمون انفسهم روحانيون و يتظاهرون بأن هذه السعاده التي أخبرتك عنها.. شيء خاطيء، لأنها تحدث في هذا العالم الذي يحقدون عليه و يكرهونه ..انهم لا يريدون السعاده لك هنا..بل في مكان اخر يقولون لك انك ستحصل عليها بعد مماتك.. سيكذبون عليك بأن السعاده في هذا العالم شيء منحط و قذر..وان السعاده يجب ان لا تكون الا في عالم الموت او العالم الاخروي .. و لم يخرجوا بأثبات لوجوده



هؤلاء الروحانيون يظهرون بأشكال كثيره و ان كانت متشابهه فهم أنبياء و رسل و شيوخ دين و اولياء و حجج الله و ارواحه الاثنى عشر.. و يسمون انفسهم كذبا بالعلماء..فالانسان العالم عندهم ليس من يخترع و يشفي الامراض.. بل الذي يخيف الناس من الاشباح التي في السماء..في أماكن اخرى من أرض الرمال هم كذلك القساوسه و الاحبار و البابوات و الكهنه و البطاركه و الرهبان و في المجتمعات البدائيه هم السحره و المداويين بالطلاسم















هؤلاء كلهم يابني عديمي الفائده في هذه الحياه ، فهم لا يحرثون ارضا و لا ينتجون شيئا يفيد البشريه بل هم الطفيليون المطهرون الذين يعيشون على عرق الاخرين. انهم يدعون بأن رب الرمال او اشباحا اخرى اختارتهم لهداية الناس و امرتهم ان يقودوا البشر كالأغنام و العبيد. انهم بلا حياء يسموننا بالخرفان الضاله او العبيد و الاماء. هؤلاء يتميزون بالخسة و الوضاعه و الغرور و تدفعهم غريزة الانتقام و التشفي

ستتعرف عليهم ياولدي بسهوله..فهم اعداء الحريه و العلم. انهم المؤمنين بما وراء الطبيعه و بالمعجزات و كل ما يشذ عن العقل. لقد ملئوا عالم بلاد الرمال بالكراهية و الحقد و الخوف..لقد قتلوا و اغتالوا و مارسوا كل اشكال التعذيب البربري القاسي للدفاع عن معتقداتهم الكاذبه. انهم يكرهون حب الناس لبعضهم يحّرمون مصافحة الغير لأنها شهوة او لأن اليد الاخرى من دين او جنس مخالف لهم. يكرهون الفنان الذي يرسم لوحة جميله و يحقدون على من ينحت من الصخر تمثالا رائعا ويبغضون من يشدوا بصوته ليملأ الأرض حبا و سعاده

أحذر هؤلاء الاشرار يابني فهم يحقدون على الشاعر و المفكر و الممثل و المؤلف و المخترع و المؤرخ.. و يستنكرونهم لأنهم ينافسونهم على مساحة عقل و قلب الانسان. انهم يحسدون الانسان على حبه لحبيبته و زوجته و اطفاله ..اكثر من حبه لهم و لشبح رب الرمال

بالنسبة لهم ، حياتنا دار الفناء و الموت..و يجب ان نعيشها بشقاء و بكاء.. وماهي الا جسر نعبر منه الي الحياة الاخرى. انها دار و مكان الاختبار.. يستعد فيها قطيع الشياه الضاله من عبيد و اماء.. للرحيل من هذا العالم.. الي العالم الاخر بعد موتهم. فمن مارس طقوسهم البدائيه ، ظفر بالثواب و يذهب الي بستان المتع و الشهوات التي حرم نفسه منها في هذه الحياه..و من لم يفعل، فسينتهي بالحرق الابدي في تنور رب الرمال..وتعذيب جلاديه المستمر من الكائنات البعبعيه الشبيهه بمخابرات البعث او القذافي او ستالين و جمهوري اسلامي ايران










هؤلاء ياولدي لم يقدموا للعالم اية فائده و لم يضيفوا للانسانيه اية قيمه..يعيشون متطفلين يشحتون الزكاة و الوقف و القائمين عليها و الخمس و تبرعات المؤمنين لهم.. انهم يشجعون العطاء ليستفيدوا هم و يتمصلحوا و يستخدمون اموال الناس لأذلالهم و الاستيلاء على مقدراتهم.. أما هم انفسهم، فلا يعطون زكاة و لا صدقة و لا يرحمون حتى كلبا من كراهيتهم..ماهم الا طفيليات تنخر في المحبه الانسانيه ، تثير الكراهية و الاحقاد و الحروب و تشجع السلوكيات المريضه
لم تضف هذه الكتب الي البشرية اي قيمه

هؤلاء الاشرار الروحانيين لديهم ادبيات كثيره يدونونها في كتب. هذه الكتب تسمي مقدسه لسبب في نفس يعقوب..ذلك حتى يبعدوا الناس عن التشكيك بها او التفكير بنقدها. فالمسلمون منهم يسمون كتابهم قرءان و المسيحيون يسمونه بالكتاب المقدس و اليهود بالتوراه..مثلما يسمى الهندوس كتابهم بالفيداس و الزرادشتيون بزنده افيسته..وكان كهنة الفراعنه يدعون كتابهم كتاب الاموات ، واخرهم كان البهائيون الذين اطلقوا على كتابهم اسم قدس الاقداس











هذه الكتب تتناول الخزعبلات و تتحدث عن أشباح و ارواح مجنحه و عفاريت تطير في الهواء. تشرح هذه الكتب بسذاجة الانسان البدائي كيف تم خلق الارض و وضعت فوقها سماء و ثبتت بالجبال و الانهار و الكواكب بواسطة الالهه و بطريقة تخالف العلم و المعرفه. تقول هذه الكتب ان كل هذا خلقه رب الرمال لنا لنأكل منه و نلبس.. بينما الطبيعه لا تأبه بنا. لم تضف هذه الكتب الي علم الانسان اي شيء و لكنها اغرقته بالكذب و الضلال .. لقد ضيع ملايين البشر اوقاتا ثمينه و افنوا حياتهم في دراسة و حفظ و تفسير هذه الكتب الباليه فلم يخرجوا منها الابالجهاله.. و ما زادتهم الا غباء

****

، بُني العزيز

يكذب هؤلاء الاشرار على الناس بأن هذه الكتب ألفها رب الرمال الذي يعيش في السماء و قد عذب الله كل من انكر صدق الهراء الذي تحتويه. ثم جاء من بعدهم غيرهم لم يوحى اليهم من الخبثاء و المأجورين الذين ملئوا الارفف بأدبيات اكثر تخلفا و جهلا بتفسير و تبرير.. و قلب في المعايير










لو جمعت كل ما في هذه الكتب فلن تساوى جمال فقرة واحده من شعر شكسبير او جبران خليل او فكر فولتير..ان اقدس سورة تساوي لهم ثلث القرءان ، لا تساوي في قيمتها و محتواها اعلان حقوق الانسان العالمي. ان الاستماع لسوناتو بيتهوفين او سيمفونيته السادسه، لهو اكثر نفعا لمعنوياتك من قراءة العهد القديم و الجديد مجتمعين..أن صوت غناء خوزيه كاريرا الاوبرالي اعذب من استماعك لصوت ترتيل عبدالرحمن السديس و مشاري المعفوس و الجهني مجتمعين

لا يعرف هؤلاء الروحانيون معنى للقيم الانسانيه...بل يفقهون الطقوس فقط ، فكيف تجلس عندما تأكل و كيف ترفع سبابتك عند التشهد و هيئة ضم الكفين عند الصلاه..اليمنى فوق اليسرى، و اغماض العين عند الدعاء..و مبطلات الصلاة و منقضات الوضوء صيام ايام من دون غيرها واستجابة دعاء بأوقات معينه و ادعية قبل دخول الحمام و قبل ان تجامع زوجتك و عند رؤيتك لكلب اسود ..وعندما تسمعهم يابني يذكرون القيم الانسانيه فلا تنخدع ..فما هو الا اسلوبهم المتجدد في الكذب، يستخدمونه مدخلا و تبريرا للطقوس و الخرافه

****

عندما يهيمن هؤلاء الاشرار على العالم يموت الفن و يجف الابداع و يعظم الشعور بتأنيب الضمير كلما شعرنا بالسعادة..حتى لو ضحكنا فهو يميت القلب .. و نستعيذ برب الرمال من عدوه الشرير الشيطان كلما غامر عقلنا لمواجهة المجهول و الخرافه. عندما يحصل هؤلاء على القوة و الحكم يموت العلم و التعليم و
يخضعونهما لتبرير الشعوذه و تصديق الاساطير و الخرافات..عندما يتسلطون ينتهي المفكرون و يلقى بشجعان العقل و الكلمه في السجون يعاقبون بقصاص شريعتهم الغادره البربريه..فهؤلاء يابنى يقولون ما لا يفعلون، يقولون العفو عند المقدره..و لكنك تجدهم اول المنتقمون، انهم لا يغفرون. يقولون ان الله ُيعرف بالعقل..ولكن يغضبون عندما يغلب هذا العقل خرافتهم... يدعون لفضيلة الصدق ..وهم يعلمون انهم اكبر الكاذبين ..هؤلاء يابني بحق.. اعدائك، اعداء الانسان و الانسانيه
كلما تقدم العلم..كلما جلا ظلام الخرافه و كشف زيف رجال الدين

، تذكر يابني

البركه هي بركة السعاده..و السعاده اتي بها الينا هؤلاء الذين ساهموا بتطور الجنس البشري و انقذوه من الخرافه هؤلاء الذين هزموا الامراض التي تفتك بالانسان و لم يقولوا انها بلاء و اختبار..هؤلاء المحررين للعقل من الشعوذه و المشعوذين و الروحانيين و كهنة الموت و الحياة الاخره..الرقي الحضارى الذي نعيشه اليوم خلقه الموسيقيون و المفكرون و الفلاسفه و العلماء الحقيقيون من كيميائيون و بيولوجيون و رياضيون....فكلما اكتشف العلم شيئا كلما اضاء عتمة الجهل و جلا ظلام الكذب...و كشف زيفهم لنا..لقد اثبت العلماء كيف ينزل المطر بدون ان يرسله احد من فوق..وشرحوا لماذا تحدث الزلازل و البراكين و اثبتوا ان الشمس و القمر لا يسبحان و لا يجريان و ان الشمس هي مسبب تعاقب الليل و النهار و ليس العكس.. و ان الشهب و النيازك في مدارات لا ترمي شياطين و لا عفاريت.. و لا تحرس بوابات السماء من التجسس كما وصفت كتبهم المقدسه . لقد ذهب الانسان الي القمر بعلم العلماء و الفيزيائيين و فضحهم حين اكتشف انه حتى لا توجد هناك اصلا .. سماء

شرح العلم لنا لم تشع النجوم؟ و كيف تكونت الجبال؟ و اكتشف لنا ان كل هذا يخالف روايات الخلق البائده فلم يكن هناك ادم ..و لم تكن حواء .. و لم يخلق العالم في ستة ايام و لا حتى في يوم هو خمسون مما تعدون..بل بلايين من السنين













و لم يكن هناك نوح و لا موسى و لم يغرق الفرعون و لم يكن هذا غير اكاذيب العبرانيين ..لا بل كشف علماء الاركيولوجي مصدر الدين و كيف تم نسخه من اديان قديمه فمن سومر و بابل جائت الملائكه المجنحه ومن اساطير مصر القديمه جاء التوحيد و خلق اول انسان اتوم الذي سمي بلسان العبرانيين ادم.. ومن الكاشانيين جاء السراط المستقيم و حوريات النعيم ،ومن الاغريق والرومان الجنه السماويه ..اما الفيضان العظيم فما هي الا قصة الاله مينو الهندوسي و سمكته التي اصبحت حوتا..ومن بقايا الهمجيه اخذوا الجن و العفاريت الشريره.. هؤلاء هم العلماء و المفكرين بحق ، الذين انقذوا البشريه من الوهم و الخرافه

اما هؤلاء الاشرار الروحانيون فلم يستطع احد منهم ..رغم كتبهم التافهه و تسمية انفسهم دجلا بالعلماء.. ان يصنع الة واحده يستفيد منها البشر او دواء يشفي مرضا.. انهم لم يتمكنوا من اختراع شيئا بسيطا مثل الملعقه..ولكنهم كالعاده كانوا اول من حرم الاكل بها..مثلما حرموا الدش و التلفزيون و كل المخترعات لأنها بدع.. لقد انهارت رقياهم و طقوسهم و تمائم ادعيتهم لطرد الجن و الشفاء من المس بالعفاريت ..امام امصال التطعيم و المضادات الحيويه و الطب ..لم تشفي ادعيتهم احدا و لم تنقذ اضاحي و قرابين الكباش من الكوارث نفسا ..و لم تغير صلواتهم في حال الانسان شيئا
كم صلت و دعت و تضرعت و نذرت أُم لربها..كي لا يموت صغيرها المريض فلم يستجب .. في زمن كان الاطفال يموتون فيه حتى من الحصبه و الجديري..الى ان جاء عالم ملحد اسمه ادوارد جينير و اكتشف التطعيم في القرن الثامن عشر الذي انقذ اطفال العالم اليوم..و أسقط في يد الدجالين من اصحاب الدين












فما هم يابني الا مجرد نسخة مختلفه.. من ساحر القبيله وطارد الارواح الشريره في مجتمعات الهمج البدائيه














إنهم ما زالوا حولنا و قدرتهم على زرع الخوف و اليأس والوهم في أرض الرمال مازالت نافذه..فاحذرهم، و ابتعد عنهم و اصبر..يوما ما سيقهر العقل الخرافة و ينتصر عليها في بلاد الرمال..وسيختفون مثل ما اختفت العفاريت من مدينة العين.. بعد ان اضاءتها الكهرباء

****

تمنياتي لكم بسنة حلوه ملؤها السعادة خالية من الوهم و الخوف ..والخرافه


بن كريشان










0 comments: