أستيقظوا فإنهم يكذبون عليكم

7:36 ص Crono 0 Comments




مرحباً أصدقائي،




كان هذا أحد الأيام الجميله من اواخر شهر نوفمبر ( يصلكم في 11 ديسمبر لأنني جدولته بين مقالات اخرى وترددت بداية في نشره لسبب ستعرفوه) ، هواء عليل وشمس مشرقه، وكنت في طريق عودتي من مهمة في إمارة عجمان، حين قلت لنفسي لماذا لا اتوقف واتمتع ببعض البحر والشمس ؟ وخاصة ان شواطيء عجمان أصغر إمارات الرمال المتحده ، ذات رمل أبيض ناعم ، يذكرني برمال شواطيء المتوسط الرائعه في تونس.

لماذا عنونت هذا المقال هكذا؟ لإنني فعلا لا اكذب عليكم ، فكل هؤلاء المشايخ والمدعوذون هم كذبة منافقون ، وهم الذين يكذبون عليكم، اليوم شاهدت مالم اتوقعه حتى أنا ، بن كريشان وأمام عيني.

دفعت مائتين درهم لأدخل المنتجع وأخذت المناشف وقضيت مايقارب الثلاث ساعات في سباحة ونوم وإسترخاء فلاشيء مثل البحر يغير من مزاجك..كان هناك بدوي مع جمله وحسناء المانيه أغرمت ..لا ادري أبه ام..بالجمل ! إلتقطت صوري ثم جمعت اغراضي وانا في طريقي للرحيل الى قلب الصحراء..الى مدينة العين ..عندما رأيته.




الشخص الذي كان يمشي مقابلي و انا أغادر الشاطيء شكله مألوف. لابد أنني رأيت صورته في الصحف مئات المرات. لابد إنني رأيته في مقابلات التلفزيون عدة مرات..انا أعرف تقريبا كل المدعوذين في الإمارات ولايمكن أن تخطئه عيني.

مع هذا تشككت، فتوقفت حتى مر هذا الرجل الستيني بجنبي، كتفه يكاد يلاصق كتفي في ممشي ضيق وهو ذاهب الى الشاطيء. تمشي امامه إمرأة تلبس المايوه، تكاد تقارب عمره، إمرأة بيضاء الشعر تلف جسمها في منشفة و يتظاهران وكأنهما ليسا مع بعض.

مشيت خلفهما..فتفرش المرأة مناشفا على كراسي الشاطيء ويأتي أخينا الشيخ وهو يلبس شورتا وقميصا ويستلقي بجانبها ثم يتحدثان بحميميه و مزاح..من هي هذه المرأة التي معه؟ أهي زوجته؟ لماذا يخرج مع إمرأة بهذا العمر إن لم تكن زوجته؟ ثم ألم يمانع كل هؤلاء الحسناوات من حوله بالبيكيني؟ ام أن النظر مسموح له هو فقط؟




كان في زاوية بقرب السور الذي يفصل حديقة المنتجع عن الشاطيء، فرصة تصويره كانت مستحيله كما انه بدا قلقا ومتضايقا من نظراتي إليه وكأنه شك بإن أحداً قد تعرف عليه.



هذا كان الشيخ حسين حامد حسّان ، أحد اكبر المدعوذين للبنوك الإسلاميه ويرأس الهيئات الشرعيه لبنك دبي الإسلامي، بنك الإمارات الأسلامي، بنك الشارقه الإسلامي وغيرهم. الشيخ حسين يعتبر من الرواد المؤسسين للبنوك الإسلاميه وافكاره وكتاباته هي التي قادت كل من دخل هذا المجال من بعده. الشيخ حسين عمل على تحويل بعض البنوك التقليديه الى إسلاميه وطرد جميع موظفاتها النساء الغير محجبات من العمل..واليوم يتمتع اخينا بمشهادة النساء على الشاطيء بالبكيني؟






كل مدعوذ وشيخ دين ماهو إلا منافق مرتزق كذاب...صدقوني.

هؤلاء المتطفلون على العلوم، سواء كانت علوما إقتصاديه و ماليه أم علوم البيولوجيا والكيمياء والرياضيات والفضاء..هؤلاء الكذبه من الطفيليات تجدر تسميتهم النص نص، يعني نص عُويلم ، ونص مدعوذ في نفس الوقت. كيف يستطيعون ان ينجحوا بكذبهم ويلبسون الناس خيشه على رؤسهم؟

الف علامة استفهام تداهمني ألا يوجد في بلاد الرمال عقلاء؟ الايوجد من يستطيع ان يكشف خداعهم؟ ام أن هؤلاء العقلاء والعلماء ساكتون صامتون..خوفا من شيء ما؟ اين رجال الأقتصاد الحقيقي ليواجهوهم؟ أين العلماء الحقيقيين ليكشفوا زيفهم؟ لا حس ولاخبر لمن تنادي ، فهؤلاء صامتون مثل الشيطان الأخرس بينما يلعب هؤلاء الدجالون ملاعيبهم.







في غياب مسؤلية أهل العلم والأقتصاد وقبولهم بالتنحي جانبا لصالح المدعوذين...أرتأيت وضع بعض النقاط التي قد تساعد الناس على كشف الخدعه والكذب في كلام الإعجازيين القرءانيين و أهل الإقتصاد والبنوك الإسلاميه ومن مالف لفهم من الدجالين والمحتالين.

أولا: عندما يخاطب العلماء الناس، يحاولون قدر الإمكان أن يوصلوا المعلومه الى الناس من خلال تبسيط لغتهم، الإعجازي النص نص يحاول أن يقوم بالعكس فيلتقط من كلام العلم ماهو فني وصعب ويرميه على الناس جزافا أو يعطيه تفسيرا غير صحيح أو غير متكامل.







ثانيا: المجالات التي يتحدث فيها النص نص عامه ومفتوحه بدون تحديد.. و إجاباتها تغطي كل العلم الكوني تقريبا على عكس العالم الحقيقي الذي يحدد مجال بيئة بحثه ليتمكن من تقديم النتائج.

ثالثا: كل شيء يتكلم فيه النص نص ينتهي بإستنتاج ديني. العلم الحقيقي من المستحيل أن ينتهي بإستنتاج يعظم دور الدين. أن ممارسات العلم والدين لا تختلط ابدا فهي مثل الزيت والماء أو كما السياسه والدين.

رابعا: يسعي النص نص الى ترويج فكرته وإدعائه فلا تفوته فرصة إلا وتحدث عنها في المؤتمرات الأسلاميه والأقتصاديه والقرءانيه وفي أجهزة الإعلام. هل سمعتم بإمبيريال كوليدج أو معهد إم.أي.تي أو هارفارد قد دعت أحد من هؤلاء النص نص ليقدم لها بحثه؟ أعتقد أن هذا يكفي دليلا على عدم جدوى أبحاثهم العقيمه.







خامسا: ألا تبدو هذه الأعجازات العلميه من أصحاب النص نص أشبه بالسبام..أنها تنتشر بالإيميل مثل السبام ، مثل الأشاعات. الإكتشافات العلميه لاتنتشر هكذا ولايرددها العامه ويتبادلونها بواسطة الإيميلات.

سادسا: يشطحون في نظرياتهم ولايمانعون أن يخلطوها ببعض فلسفات الهندوسيه واليوغا والريكي والبرمجه العصبيه أو نظريات الأطباق الطائره ليقولون لك ان العلم لايعرف كل شيء.

سابعا: أنهم مصابين بالشيزوفرانيه ويظنون أنفسهم علماء فعلا. انهم يعتقدون طالما أنتهي بحثهم بإثبات علمية النص القرءاني أو الحديث الصلعمي...فقد أصبحوا فوق النقد.

ثامنا: أنهم بمحاولة أعطاء النص المقدس صفة علميه، يقومون بإعطاء تفسيرات أرضيه بدائيه للعلم، وكأن الأنسان هو مركز الكون وكل شيء خلق من أجله وهو الشيء الذي أنتهي منذ عهد غاليليو و كوبرنيكس.







تاسعا: الإستنتاج يقفز على الأدله وهو غير مرتبطه بها مباشرة، ليس هناك أختبارات واضحه تبين كيف توصل النص نص الى نتيجته.



عاشرا: استيقظوا ..فأنهم يكذبون عليكم.

ليس من أمر يثير حيرتي أكثر من صمت العلماء الحقيقين وأساتذة الجامعات والبروفيسورات الذين لدينا..أما هناك رجل شجاع يقف بوجه الكذب؟ وهم يرون الناس منغمسين في هذه الأفكار الساذجه كالحشاشه. أنهم مخدرون تماما بالتفكير الديني الذي صار يشكل جميع الإعتقادات السائده لدي الناس. أيريد هؤلاء العلماء أن يكونون مؤدبين لايجرحون شعور الناس، وطالما الناس عاجبها حالها فلماذا تكسر بخاطرهم وتقول لهم أن مايفعلونهم هو غباء مستطير..دعهم يعيشون تحت تأثير الحشيش الديني.

لا أدري لماذا اصبح علماؤنا الحقيقيون كذلك؟ أهو الأدب أم الخوف ام اليأس ولكن من يحتاج أن يكون مؤدبا تحت هذه الظروف ؟ أن موجهة الناس بصفعات الحقيقه صارت ضرورة وللضرورات أحكام كما تعلمون.







إننا نعيش في حضارة بنيت على العلم والتكنولوجيا، ومع هذا فأنا شعوبنا تنأى بنفسها عن العلم وتتلصق بالخرافات والأكاذيب. أنهم يهجرون الحقيقه العلميه من أجل أكثر الأمور حماقة وسذاجه. نظريات الخلق الذكي، التداوي بأبوال البعارين، العوده للحجامه والكي، التبرك بقرائة كلمات وتمتمات طقوسيه ألأيمان بالأبراج بالجن بفتاوي شيوخ مهلوسين .. يتخيلون مؤامرات تحاك لهم من قبل الصليبيين في القرن العاشر ميلادي..ماذا بهم أهل أرض الرمال؟ مالذي دهى القوم فأصبحوا كالمعتوهين؟

عندما يتكون شعب كامل من لاعقلانيين وجهله، فستكون قراراتهم المصيريه كذلك لا تمت للتعقل وتكون إختياراتهم مبنية على الجهل. ماهو حكم من يفضل دعاء ونفثات من تفل مخبول بالرقيه الشرعيه بدلا من العلاج الطبي السليم، ماحكم من يطلق الشعر ينمو في وجهه بغير ترتيب ولاتشذيب ويلبس غترة على رأسه بلاعقال؟ ماحكم من يحجب طفلة لم تبلغ الخمس سنوات؟.. ألا أنه في حكم السفيه والمجنون...أو المحشش.

السياسيون لن يقولوا شيئا ضد هذا لأنه يخدم أهدافهم ، أما الصحفيون عندنا فهم أكثر الناس أمية بالعلم والعلوم. لذا فأنه واجب على العلماء أن يقفوا أمام تزييف العلوم والكذب على الناس. القرارات الجاده والحكيمه تبنى على تنوير ومعرفة بالعلم.. فكيف ندع مدعين العلم والمحتالين يقودون الناس؟

لا أتخيل كيف يدرس الإنسان الطب أو الفيزياء أو البيولوجيا ويظل مؤمنا برب الرمال وقصصه التي تنافي قانون الجاذبيه والنسبيه والطفو و التطور، كيف يقنع هذا الأنسان نفسه؟ هذا سر عجيب لايفقه سره إلا من كانت بلاد الرمال موطنه.







أن التفكير النقدي هو ميزة هامه في هذا العصر الحديث ونحن نفتقره اليه كل يوم أكثر وأكثر، فاستيقظوا..فإنهم يكذبون عليكم.

بن كريشان

0 comments: