رب السياط.. والكرابيج

5:43 ص Crono 0 Comments


تناولت العشاء منذ أيام مع صديق لي من البحرين، والذي روى لي هذه القصه














اتصل الشيخ سلمان ، وكان احد الشيوخ المتنفذين في البحرين، برقم الاستعلامات العامه ليلا..تأخر موظف الاستعلامات في الاجابة عليه، فسبه الشيخ و قال له كلاما غليظا..فأجابه الشاب الذي كان يحاول خدمته بمثله ، فقال له الشيخ: الا تعرف من تكلم ؟ فلعن الموظف ابو سنسفيله.. واغلق بوجهه الخط

اشتاط الشيخ سلمان غضبا فأخذ مجموعة من حرسه المسمون المطارزيه او الفداويه و ذهب بنفسه الي شركة الاتصالات البحرينيه باتلكو بالليل ، تعرف رجال الشرطه الذين يحرسون البوابه عليه حالا..ففتحوا له البوابه..اقتحم الشيخ سلمان و مرافقوه قسم الاستعلامات..فرأوا اول ما رأوا..شابا جالسا على جهاز البداله.. فانقضوا عليه و اختطفوه وذهبوا به الي قصر الشيخ

و هناك اوثقوه بالحبال و جاء الشيخ و قام بجلده بسوط او خيزرانه ثم رموه خارج بوابة القصر..تمكن الشاب المسكين رغم جراحه من ايقاف تاكسي و توجه الي المستشفي و اتصل بمديره و اعلمه بماحدث..المضحك المبكي في القصه ان هذا الشاب الذي جلد، لم يكن ذلك الشخص الذي تحدث مع الشيخ سلمان..فالاخير كان قد انهى ورديته و غادر، واستبدله هذا الشاب.. تعيس الحظ

أتصل رئيس شركة الاتصالات البحرينيه بالشيخ ليشتكي مماحدث و يخبره ان الشخص الذي اختطفه و جلده لم يكن له ناقة و لا جمل في الامر..فأجابه الشيخ سلمان: لا يهم ان يكون هو ام لا..فهذا سيكون عبرة لغيره في المستقبل

****

السوط او الكرباج اداة صنعها الانسان لضرب وترويض الحمير و البغال و الخيول.. ثم عرفت طريقها لأغراض اخرى في اخضاع الانسان

الكرباج هو اداة اهانة للعقل و الانسانيه.. و يمثل سلطه رب الرمال..على اولي الالباب او اصحاب العقول السليمه ..كما سنرى لاحقا

كان الرومان القدماء يستخدمون الجلد بالكرباج كعقوبة تطبق فقط على غير الرومان..و كانوا يجلدون الضحيه قبل الصلب كما رأيتم في فيلم آلام المسيح..استخدمت محاكم التفتيش الاسبانيه الجلد بالكرباج كأسلوب تعذيب لأنتزاع الاعترافات و إرغام الناس على التحول الي الكاثوليكيه ..حتى جاء عصر النهضه و أعتبر الجلد بالكرباج لا اخلاقيا و اصبح مستنكرا، و اختفى تقريبا من القاره الاوروبيه..الا انه استمر في المستعمرات، امريكا خاصة

و لكم في الحياة قصاص..يا اولي الالباب








جلد العبيد في امريكا





استعمل الجلد بالكرباج في امريكا لأجبار العبيد في المزارع على زيادة الغله..وكان العبيد الامريكان لا يتزوجون من نساء من نفس المزرعه بل من نساء المزارع البعيدة حتى لا يرى احدهم الاخر.. في هذا الموقف المهين

الجلد بالكرباج يحدث تشققات عميقه جدا بجلد الانسان و يسبب نزف دماء الضحيه بغزاره مما يؤدي للوفاه ..و يحدث كثيرا ان تتوفى الضحيه بعد الجلد بقليل بسبب سكتة قلبيه من جراء الالم الذي لايطاق. الجلد بالكرباج امام نفر من الناس لأهانة انسانية الضحيه، كما شرع رب الرمال.. يحدث صدمة و شرخا في نفسية الانسان و قد تحوله الي شخص محطم تماما


في مملكة الرمال الكبرى صبي مراهق عمره اربعة عشر عاما توفي اثناء جلده.. جلد فقط لأنه تناوله بعض المشروبات الكحوليه. و المعروف ان الخليفه عمر بن الخطاب كان ساديا مهوسا بجلد الناس و ضربهم بالسياط.. و طالما تحدثنا اليوم عن البحرين فالنبقى هناك.. هذه قصة من كتب الفقه عن عمر بن الخطاب و والي البحرين.. ابو قدامه




جلد لسعودي لم يفعل شيئا سوى شرب الخمر






كان قدامة بن مضعون بن حبيب المتوفى ( سنة 36هـ ) كان من السابقين الأولين ، وهاجر الهجرتين ، واستعمله عمر بن الخطاب على البحرين ، فقدم الجارود سيد عبد القيس على عمر بن الخطاب من البحرين ، وشهد على قدامة أنه شرب الخمر في فندق الدبلومات فسكر
فقال : من يشهد معك فقال الجارود : أبو هريرة و كان من اكذب اهل ذلك الزمان
فقال عمر لأبي هريرة : بم تشهد ؟ قال : لم أره شرب الخمر ولكن رأيته سكران يقيء
فقال عمر : لقد تنطعت في الشهادة ، ثم كتب إلى قدامة أن يقدم عليه من البحرين فقدم ، فقال الجارود : أقم على هذا حدّ الله . فقال عمر : أخصم أنت أم شهيد ؟ فقال شهيد . فقال : قد أديت شهادتك . ثم غدا الجارود على عمر فقال : أقم على هذا حدّ الله . فقال عمر : ما أراك إلا خصماً وما شهد معك إلا رجل واحد

فقال الجارود : أنشدك الله . فقال عمر : لتمسكن لسانك أو لأسوانك . فقال : يا عمر ما ذالك بالحق أن يشرب ابن عمك الخمر وتسوءني . فقال ابو هريرة : يااميرالمؤمنين إن كنت تشك في شهادتنا فأرسل إلى ابنة الواليد فأسألها ـ وهي زوجة قدامة ـ فأرسل عمر إلى هند بنت الوليد ينشدها ، فأقامت الشهادة على زوجها . فقال عمر لقدامة : إني حادّك ، فقال قدامة : لوشربت كما تقول ما كان لكم أن تحدّني . فقال عمر : لم ؟ قال قدامة : قال الله عزوجل : ليس على الذين آمنوا وعملوا الصّالحات جناح فيما طعموا ... الآية . فقال عمر : أخطأت التأويل أنت إذا اتقيت الله اجتنبت ماحرّم الله ، ثم أقبل عمر على الناس فقال : ماترون في جلد قدامة ؟ فقالوا : لا نرى أن تجلده ما دام مريضاً . فسكت على ذلك أيّاماً حتى غلبته ساديته ثم أصبح وقد عزم على جلده فقال : ما ترون في جلد قدامة . فقالوا : لا نرى أن تجلده ما دام وجعاً
فقال عمر : لأن يلقى الله تحت السياط أحب إليّ من أن ألقاه وهو في عنقي ، ائتوني بسوط تام.. فجلده..






جلد إمرأه سعوديه يشهده نفر من المؤمنين




القصه السابقه تشرح لنا الخطأ الجوهري في شرع رب الرمال الذي يحب الشهاده و يفضلها على الادله القانونيه..و من السهولة بمكان ان يكون قدامه قد تعرض لعملية وشاية و تدليس ، استغلت هذه الثغره و العيب القانوني في الشريعه بطريقة ذكيه ، و لكن فرط سادية عمر ..و هوسه اللامتناهي بتعذيب الناس و جلدهم ، جعلته يرقص عالوحده و نص..فقبل نتيجة لذلك .. شهاده و نصف ..نسى ان المرأه شهادتها نصف الرجل و انه رفض شهادة رجلين كاملين هما الجارود و أبوهريره كان يريد ان يجلده بأي ثمن..كما ان المرأه هي زوجته و شهادة القريب لا تاخذ في الاعتبار في قوانينا الحديثه.. مسكين قدامه ..زوجتي السابقه كانت ستشهد ضدي ايضا لتراني اجلد..لو منحت فرصه كهذه لكنه شرع بلاد الرمال المتقادم.. البربري

المأساه الاكبر، ان عمر بن الخطاب جلد ابنه عبدالرحمن بن عمر مائة جلده لشربه الخمر.. حتى مات المسكين من فرط التعذيب و الالم..كانوا يعلمونا هذه القصه في المدرسه .. كم هالني الامر و استنكره عقلي و لم استسيغه بالمره ..كان عمر بالنسبه لي و انا طالب من اشر الناس عندي بعد كابتن هوك و صلعم.. الذي رمى هو الاخر المرأه الزانيه بالحجارة حتى الموت ..حتى بعد ان اعترفت و استعطفته ان يرحمها.. عادي جدا في مدارس تعودنا فيها ان ننضرب بالمسطره كل يوم..فما المشكله؟



المساطر في مدارس بلاد الرمال للقياس..و لها مآرب اخرى




إختفى استخدام الكرباج و السياط في تعذيب الانسان من العالم المتحضر و صار يصنف من ضمن جرائم التعذيب الجسدي ضد الانسانيه و حرم هذا الاسلوب العقابي في اعلان حقوق الانسان العالمي و هناك كثير من المنظمات الدوليه التي انشأت لمنع استمرار هذا الاسلوب المتوحش في هذا العصر. فمن منظمة الامم المتحده المضاده للتعذيب الجسدي للبشر و الاهانه الانسانيه يونيكات، الى جي سي اي اي بجينيف و يو اتش سي اتش ار ..و غيرها












إستخدم الجلد بالكرباج في الماضي لأجبار الناس على الانصياع لتعاليم الله..و هو الامر الذي اختفى من كل ديانات العالم التي تحاول اليوم ان تنأى بنفسها عن هذه التصرفات البربريه . فأنت كنت كاثوليكيا و اذنبت..لا تجلد و انما تذهب بكل دلع و لطف و تعترف للكاهن. و ان كنت بوذيا و اذنبت فلن يتقطع ظهرك من ضرب الكرابيج و كأنك حمار..فستقدم بعض الرز لتمثال البوذا و ينتهي الامر..و لكن الامر مختلف كلية في دين بلاد الرمال الدين الوحيد اليوم الذي مازال يجلد بالكرباج و يبتر اطراف الناس بالسكاكين و السيوف عند الخطيئه.. ..فزورة مقال اليوم: ماهو اول شيء بادرت به مليشيا المحاكم الاسلاميه في الصومال عندما سيطرت على مقديشيو؟....الجواب صح وهو..هذا












:يقول رب الرمال في محكم كتابه العزيز

والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربع شهود فاجلدوهم ثمانين جلده..و لكن ان اتوا بشهود..فطبعا ستجلد المحصنات ..وكما تعلمنا من قصة عمر بن الخطاب مع قدامه ..المهم الشهود..وليس الادله و الاثبات


ويقول صلعم كذلك في رواية عن معاويه بن ابي سفيان ابن عدوه و قاتل احفاده و مصفي عائلته في اول تطهير عرقي اسلامي ، من شرب الخمر فاجلدوه فأن عاد فاجلدوه فأن عاد فاقتلوه و في رواية ابي هريره ان سكر فاجلدوه فأن عاد في الرابعه فاضربوا عنقه..هذا مع ان رب الرمال نفسه لم يطالب بجلد الشاربين أو قتلهم في قرآنه بل وعدهم بشرب الكثير منه في بارات جناته و حانات نعيمه..ولكنه صلعم .. الذي لا ينطق عن الهوى فحسب..لا بل هو وحي يوحى ..ام انه وحي السلاطين من الخلافاء و مرتزقة احاديث الشياطين





جلد في ايران


نحن في بلاد الرمال نتمسك بحكمة الماضي و حكمة الاسلاف البائدين مهما تناقضت مع واقعنا و حكمة زماننا. فهذه هي ثوابتنا، صحيح اننا نملك اليوم حكمة متفوقة على حكمتهم المنسوخه عن قدماء العبرانيين..الا وهي العلم و اكتشافاته..لكننا ..في أرض الرمال لا نستطيع الا ان نتمسك بهذه الحكمه البربريه، المنتهية الصلاحيه

ان عمليات التعذيب في دين بلاد الرمال و هوس الفقهاء بها يطال حتى الاطفال الصغار و يقول صلعم في هذا علموا أولادكم الصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر. لقد اثبتت الحكمه المعاصره ، و هي علم النفس ان ضرب الاطفال ينتج رجالا و نساء عدوانيون و هو الامر الذي حدث لصلعم نفسه و الذي في ما يبدوا كان يخفي خلف كل هذه الدعوه للضرب بالكرباج و الجلد، نفسيته المعقده..و باعترافه هو بقوله : أدبني ربي فأحسن تأديبي..مشيرا الى سوء المعامله و التأديب بالضرب التي تعرض اليه في طفولته البائسه كيتيم في كفالة عمه و جده

و هنا نحن لا نتكلم عن فلسفة العقاب كنظريه..و لكن عن تبرير بالذرائع لنوع من العقاب الوحشي اللا انساني لأن نصوصا في فقهنا الصحراوى اصبحت حكمه.. حكمة الاموات الغابرين

دراسه في الولايات قام بها مركز جورميك جورمان و كينيدي اكتشفت احصائيا ان المتدينين هم الذين يطالبون بتطبيق عقوبة الأعدام و العقوبات الجسديه و هم الذين يطالبون كذلك بأعادة عقوبة الضرب في المدارس. ليس ذلك بمستغرب علينا.. ففي بلاد الرمال كلما وصلت جماعه دينيه للبرلمان او الحكم فأن اول شيء ترغب في تطبيقه هو العقوبات الجسديه و التي تسميها حدود الله..ريما لأنها تحد بين العقل، و قدرته على التفكير.. بزرع الخوف من هذا العقاب










سنة الحبيب-صلعم- مثل اكل الزبيب

هنا لابد من التأكيد بأن مَن كان قلبه عارما بالأيمان برب الرمال ، فأنه ليس بحاجة إلى بنود قوانين و دساتير و ابحاث ، كل ما يحتاجه هو رجال معممين و أئمة جوامع و مساجد ، و إلى مواعظ ببغائية ، ليمارس طقوسه اليومية في الخشوع و العبادة... و لكن في وجود امثالنا من اولي الالباب في المجتمع.. كان الامر مستحيلا

يعجز هؤلاء عن دفعنا إلى هذا الأيمان بالحكمة المنتهية الصلاحيه.. و الموعظه الفارغه و لا بالتهديد و لا بالوعيد..لا بالعقاب و لا حتى الثواب..فماذا يفعلون؟


النازيون كانوا يجعلون الضحيه يقوم بالعد
فأن اخطأ يبدء الجلد من الاول






و لكم في الحياة قصاص...يا اولي الالباب



القصاص ماهو الا قوة السياط و الكرابيج ..على ظهور اولي الالباب ، فتبارك ربنا..رب الرمال..ابو الكرابيج

بن كريشان

0 comments: