أعجازات رقميه على رمال متحركه

4:56 ص Crono 0 Comments




عندما طالعتنا الصحف الاسبوع الماضي كان الحدث الغالب فيها لفعاليات شهر رمضان هو مؤتمر و جائزة القرآن الكريم في دبي. هذا المؤتمر يتخلله مسابقات قراءة و تجويد القرآن كما يتخلله ايضا محاضرات دينيه من ضمنها أحيانا محاضرات في الاعجاز القرأني
المضحك في الامر هو ان أحد الشيوخ المشاركين في المؤتمر و أسمه نبيل العوضي من الكويت أطلق تصريحات تلقفتها الصحافه الانجليزيه في الامارات بعناوين كالتالي" شيخ مسلم يعلن ان قراءة القرآن هي الشيء الوحيد الذي سيخلص البشر في هذا العالم من عذاب يوم القيامه" النص في الصحافه الانجليزيه ظهر كمن يتنبأ بنهاية العالم القريبه مثل القسيس الكوري لي جانك رييم الذي تنبأ ان العالم سينتهي عند الساعه العاشره من تاريخ ثمانيه و عشرين اكتوبر 1992 و قد انتحر كثير من اتباعه عندما لم يحدث ذلك من القهر على ضياع حياتهم في اتباع هذا القس الاخرق او مثل القس بنيني هين رئيس كنيسة التجمع الالهي في فلوريدا الذي قال ان العالم سينتهي في نوفمبر 1993 و سيعود المسيح و يقتل كل المخانيث و المثليين في امريكا
!!والسؤال الذي يجب ان نسأله..كيف نصدق شيخا مسلما..اسمه نبيل


تذكرت انني وعدت الاحباب من القراء بكتابة شيء عن الاعجاز الرقمي للقرآن الكريم..وربما حان الوقت فقد طولت عليكم ، مثل ما طول علينا رمضان

الاعجازات القرأنيه عجيبة حقا و لاتنتهي و موضوع الاعجاز الرقمي هو بحث بحد ذاته و لنبحث عن اصل دراسة الارقام فسنجد ان اول من أخترعها كان الفيلسوف الاغريقي فيثاغاروس و لترجمة ادق، فهي علم الاعداد و هي طريقه تربط الاعداد بالاحرف و تحاول ان تستخرج منها معاني سحريه او تنبؤيه بالمستقبل.تجدر الاشاره ان هذا لا يعتبر علما في العصر الحديث و لا تعترف به اقسام الرياضيات بالكليات العلميه

في ثمانينيات القرن الماضي قام شخص مصري في اريزونا و اسمه د.رشاد خليفه باستخدام النيوميرولوجي او علم الاعداد هذا بتطبيقه على القرآن ليظهر اعجازاته العجيبه و كوامن اسراره البليغه و انتشر ذلك كموضه حتى بداية التسعي
نيات

تجدر الاشاره ايضا ان الدكتور رشاد حوكم في الولايات المتحده بتهمة الاعتداءجنسيا على فتاة قاصر و من ثم مات
مقتولا بظروف غامضه و اشيع عنه انه كان على علاقة بالمخابرات الليبيه و ان كان البعض كالعاده حولها الي نظرية مؤامره و ان الكفار لما رأوه يقترب من الحقيقة الابديه لصدق القرآن..خلصوا عليه

سأشرح بعض التكنيك المستخدم في علم الاعداد لاحقا و لكنني سأبدأ في عرض بعض التناقضات الرقميه العجيبة في القرآن الكريم

يذكر القرأن ان خلق الأرض تم في ستة أيام . سورة ق، الأيه 38 و لقد خلقنا السموات و الأرض و مابينهما في ستة أيام و مامسنا من لغوب. اذا كان اليوم عند الله هو الف من السنوات فيكون عمر الارض ستة الاف سنه !هل هذا صحيح علميا ؟ بالطبع لا فالعلم أكتشف ان عمر الأرض هو بلايين من السنين.

يحاول البعض الأستعانه بأية أخرى لتصحيح الموقف و هي تقول أن يوما من أيام الله تعادل خمسون ألفا من أيام البشر. تلك سورة المعارج،الأيه 4" تعرج الملائكة اليه في يوم كان مقداره خمسين الف سنه. يعني هذا ان الله خلق الأرض قبل ثلاثمائة الف سنه
6× 50000

محاوله جيده، ولكن مازال ذلك أقل بكثير من العمر الحقيقي للأرض كما حدد علميا ربما لم يكن الأولون قادرون علي العد للبليون او المليار!! وعلي العموم التناقض هذا لايقتصر على تناقض القرآن مع العلم ، بل تناقض القرأن مع نفسه. اليوم ألألهي هو الف سنه وليس خمسون الف سنه و هناك آيتان تذكران ذلك بمنتهى الوضوح. سورة الحج في الأيه 74 " وأن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون". و في مكان أخر من سورة السجده الأيه 5 " في يوم كان مقداره الف سنة مما تعدون"

التناقض يتتابع ليبلغ ذروته عندما يتقاطع ذلك مع قدرة الله الذي يقول للشيء كن فيكون ، سورة البقره الأيه رقم117 تقول واذا قضى امرا فأنما يقول له كن فيكون. فالله لا يستطيع ان يخلق الأرض بطريقة كن فيكون و قد استغرق الخلق منه..آه دعني اتذكر 00000 3 سنه أو000 6 سنه او ..ربما...اتلخبط المؤلف.!

:و مازلنا في موضوع خلق الله للسماوات و الارض ففي كم يوم خلقهم؟..ستقولون ستة أيام! ليس بالضبط.. تابعوا معي

في سورة يونس الاية الثالثه تقول : ان ربكم الله الذي خلق السموات و الارض في ستة ايام ثم استوى على العرش و في تفسير بن كثير يرد حديث عن اعجاز هذه الايه: روى الداروردي عن سعد بن اسحاق ابن كعب بن عجره انه عندما نزلت هذه الايه لقيهم ركب كبير لا يرون انهم الا من العرب فقالوا لهم من انتم فقالوا من الجن خرجنا من المدينه اخرجتنا هذه الايه رواه ابن حاتم لا يذكر التفسير لم ادت هذه الايه الي هروب الجن من المدينه و كلما اقرأ هذا الحديث اتفكر لم كان الجن يغادر المدينه في ركب يعنى على قافلة جمال ..الم يكونوا يستطيعون الطيران؟

:أما في سورة فصلت الايه الثامنه فنقرأ شيئا اخر

قل انكم لتكفرون بالذي خلق الارض في يومين و تجعلون له اندادا ذلك رب العالمين * و جعل فيها رواسي من فوقها و بارك فيها وقدر فيها اقواتها في اربعة أيام سواء للسائلين* ثم استوى للسماء و هي دخان فقال لها و للأرض أئتيا طوعا اوكرها قالتا أتينا طائعين * فقضاهن سبع سماوات في يومين و أوحى في كل سماء امرها و زينا السماء الدنيا بمصابيح و حفظا ذلك تقدير العزيز الحكيم

هذا حساب من الصف الثاني ابتدائي : 2 + 6 + 2 = 8

ستة ايام ..ثمانية ايام..كن فيكون؟ اريدكم ان تلاحظوا كلمة ثم في السوره السابقه و التي تعني انه خلق الارض اولا..ثم السماء حتي لايخلط احد المبررين الارقام و يقول لكم انه كان يخلق السماء و الارض في نفس الوقت بتزامن ليدمج يومين ببعض و يعود بكم لسالفة الستة ايام

و بما اننا في سورة فصلت فستجد فيها ذكر عدد الايام التي عذب فيها اله الرمال شعب عاد الذين ارسل عليهم الرياح العاتيه فيقول في رقم 16

فأرسلنا عليهم ريحا صرصرا في ايام نحسات لنذيقهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا

اما في سورة القمر الايه 19 فتقول في تعذيب قوم عاد بهذه الريح التي تشبه اعصار كاترينا

انا ارسلنا عليهم ريحا صرصرا في يوم نحس مستمر
هو يوم ام ايام؟؟؟الله اعلم

و مازلنا في الاعجاز الرقمي للقرآن و لنذهب الي سورة النساء التي يقول عزو جل فيها

يوصيكم الله في اولادكم للذكر مثل حظ الانثيين فأن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ماترك و ان كانت واحدة فلها النصف و لأبويه لكل و احد منهما السدس مما ترك

يعنى اذا توفي المسلم و له ابنتين او اكثر و ليس له اولاد فثلث ثروته للبنات و ان كانت بنت وحيده فلها النصف و لأبويه كل منهم له السدس اي.. سدس لأمه و سدس لأبوه..مب ظابطه معاي في حالة اكثر من بنت مين يلهف الثلث الباقي و في حالة البنت الوحيده فنصف زائد ثلث..لا يكمل واحد صحيح ببساطه لديك 90 درهما نصفها 45 و ثلثها 30 و مجموع ذلك 75 و الباقي 25.. من يأخذه ؟

و لو لا خوفي من الاطالة عليكم لذكرت لكم امثلة يمتلىء بها القرآن الكريم و لكن لنعود لنغطي موضوع النيوميرولوجي او ما يسمى بعلم الاعداد و سبق و ان تطرقت الي الكذب و الغش الذي قد تتعرضون له من قبل هؤلاء المحتالين و الخدعه هي تغيير الافتراضات اثناء الحسبه او من حسبة لأخرى فمثلا : اعجاز ان عدد ذكر كلمة يوم في القرآن هي 365 مره بعدد ايام السنه.. يلف الساحر المعجز عليكم هنا فتارة يحسب بعض الكلمات و تارة يسقطها من الحسبه و الصحيح ان عدد كلمة يوم في القرآن هي 475 لكلمة يوم مفرده و 3 بصيغة المثنى و27 بصيغة الجمع و يتعمد الساحر المعجز مثلما كان يفعل د. رشاد خليفه ان يسقط بعض كلمات يوم ليصل الي الرقم المطلوب على اساس انها وردت بمعنى حين او حدث و ليس يوما زمنيا..وللعلم فأن عدد ايام السنه الهجريه الاسلاميه هي 345 و ليس 365

من الادعاءات الرقميه مثلا معجزة الرقم 19 و التي تطرق اليها د. رشاد خليفه و غيره و هي ان اسم الجلاله الله ، ورد في القرآن 2698 مره و هو عباره عن 19 مضروبه في 142 و ان كلمة رحيم و ردت في القرآن الكريم 114 مره و هي عباره عن سته مضروبه في 114 ولكن هذا الكلام خاطيء و غير صحيح لأن د.رشاد خليفه يستثني كلمة الله الوارده في كل البسملات حين يحسب تردد كلمة الله ، و لكنه حين يحسب كلمة الرحيم ، يحسبها في البسملات و في هذه الاخيره ، حتي يظبّطها..اسقط كلمة رحيم الوارده في سورة التوبه الايه 28 على اساس انها اشارة للنبي و ليس الله..وهذا ما اعنيه اعزائي بتغير الافتراضات لتناسب السبب او الحسبه..فمثلااحيانا يحسبون الهمزه.. و احيانا لا يحسبونها و هكذا

يقول بعضهم في اطناب معجزة الرقم 19 و هو على فكره رقم مقدس عند البهائيين ان البسمله تتكون من 19 حرفا و هذا صحيح اذا كتبتها

بسم الله الرحمن الرحيم
و هو مثل اسمي الذي يتكون من سبعة حروف بعدد السموات السبع
بن كريشن ! على مين ديه؟

و لكن جرب ان تحسب البسمله بكل الحروف المخفيه منها
بأسم الله الرحمان الرحيم وهي 21

قرأت مؤخرا ان بعض الاشخاص استخدموا هذا العلم في كتاب هاري بوتر الاخير و اكتشفو كثيرا من المعجزات التنبؤيه و السحريه..انا لا امزح معكم فهذه اللعبه او التلاعب منتشر في العالم يمارسه المشعوذين مدعى السحر او التنبأ بلعبة بطاقات التاروت ..و قبل ذلك كان البعض قد استخدم هذه الحيل في قصة موبي ديك ليتنبأ بأحداث مستقبليه

: اما الايه 19 في سورة رقم 19 و التي يجب ان تكون اقدس الايات على الاطلاق..فهي

قال انما انا رسول ربك لأهبك غلاما زكيا

و هي تتحدث عن ولادة المسيح..فهل يعنى ذلك اننا يجب ان نتحول للمسيحيه

و أخيرا دعوني اجرب حظي في ايجاد معجزة رقميه في القرآن الكريم باستخدام هذا العلم الفذ

: في سورة يوسف يقول تعالي

اذ قال يوسف لأبيه ياأبت اني رأيت احد عشر كوكبا و الشمس و القمر رأيتهم ساجدين

:تتكون الايه السابقه من 61 حرفا و رقم واحد و ستين ينقسم الي

رقم من الاحاد هو الرقم : 1
رقم من العشرات هو 60 و هو مكون من ستة عشرات

11= 6÷60+1×1
وهو الرقم الذي ذكرته الايه لعدد الكواكب و كما تعرفون ان الرقم 11 يرمز ايضا لبرجي مبنى التجاره العالميه و الذي يقع في شارع رقم 113 بمانهاتن..حيث وقعت غزوة بن لادن المباركه..فسجود الكواكب الاحدى عشر هو نبؤة انهيار
البرجين

ولاحظ كذلك رقم الشارع الذي يحتوى على الرقم 11وهكذا ايها الاخوان بدأت استنبط ليس فقط المعاني الخفيه بل حتى المعاني الارهابيه...و سامحوني فالشباب المحرومين من البارات ينتظروني بمقهي الشيشه في جبل النقفه ..هل جربتوها بماء الورد؟..اتهبل

بن كريشان

**
مبنى التجاره العالمى سابقا..لم يكن يقع في شارع 113 هذه من تاليفي و هو مايفعله الاعجازيون احيانا لذر الرماد في العيون

0 comments: