! أنظر الي حمارك

5:20 ص Crono 0 Comments










أخذت أولاد وبنات اخواتي معي في السياره الي مدينة الالعاب هذه الجمعه حيث تأتي أخواتي للغداء مع اولادهن و بناتهن في بيت امي


كانوا يلعبون في السيارة لعبة يقول فيها احدهم جملة" سكت الجميع ونطق الحمار قائلا" ثم يصمتون جميعا منتظرين من يحكي اولا..فقلت متغابيا: ماذا حدث لكم يا اولاد؟ لماذا سكتم فجأه؟..فينفجرون بالضحك..و اتظاهر بالاستغراب..فتجيبني العنود ذات السبع سنوات قائلة : خالي..انت صرت حمار..ثم وضعت يدها على فمها لتحبس ضحكتها

مابال الناس و الحمار في بلاد الرمال و ماهو ذنبه؟

في مدلولات الناس الكلاميه يستخدم الحمار في غالب الاحيان للدليل على الغباوه فأذا وصف الشخص بأنه حمار..فيعني ذلك بأنه غبي ويقولون كذلك التكرار يعلم الحمار..و في استخدام اخر يدل وصف الحمار على الشغل الشاق..فنقول فلان حمار شغل لأنه يعمل بجد مثل..الحمار..و يقول اخواننا في مصر غلب حماري بمعني ان الانسان اجتهد و حاول و لكنه لم يوفق

كنت في مجلس صديقي ظافر في رمضان الفائت نلعب الورق مع بعض اصدقائه فسمعته يقول " ان من الافضل ان تصادق حمارا على ان يكون صديقك حمارا" فنظرت اليه لأفهم الحكمه التي تنزلت عليه فجأه فغمز لي.. وهو يشير الي احد اصدقائه الجالس الي يمينه

الحمار رغم انه من رموز الغباء فهو كذلك من الرموز الدينيه، وهناك صور تصور العذراء و هي تتجول بين المدن مع رضيعها المسيح على حمار، في سورة النحل قال تعالى : "والخيل والبغال والحمير لتركبوها وفي الاسلام كان النبي صلعم يركب حمارا و يردف عليه اصحابه ففي حديث رواه البخاري جرت هذه المحادثه بين الرسول و معاذ بن جبل على ظهر حمار اسمه يعفور


عن معاذ بن جبل – رضي الله عنه- قال: كنت ردف رسول الله صلعم على حمار يقال له عفير فقال يامعاذ اتدري ماحق الله على العباد و ماحق العباد على الله؟ قلت الله و رسوله أعلم فقال حق الله على العباد ان يعبدوه و لا يشركوا به شيئا و حق الله على العباد ان لا يعذب من لايشرك به شيئا

الحمار يعفور كان له اسم اخر هو يزيد بن شهاب كما ورد في تفسير بن كثير و في السيرة الحلبيه كذلك و لكن الرسول هو الذي لقبه بيعفور و يعتبر اول حمار في التاريخ مات منتحرا بهذه الصوره

فكلم النبي الحمار ، فكلمه الحمار ، فقال له : ما اسمك ؟ قال : يزيد بن شهاب ، أخرج الله من نسل جدي ستين حماراً كلهم لم يركبهم إلا نبي ، لم يبق من نسل جدي غيري ، ولا من الأنبياء غيرك ، وكنت أرجو أن تركبني ، قد كنت قبلك لرجل يهودي ، وكنت أعثر به عمداَ ، وكان يجيع بطني ويضرب ظهري ، فقال النبي : سميتك يعفور ، يا يعفور ! قال : لبيك ، قال تشتهي الإناث قال : لا . فكان النبي يركبه لحاجته فإذا نزل عنه بعث به إلى باب الرجل فيأتي الباب فيقرعه برأسه فإذا خرج إليه صاحب الدار أومأ إليه أن أجب رسول الله فلما قبض النبي جاء إلى بئر كان لأبي التيهان فتردى فيها -اي رمى حاله في البئر -فصارت قبره جزعاً منه على الرسول


و بصورة عامه فقد أثبت العلم الحديث ان الحمار بأمكانه الكلام كما رأينا في هذا الفيلم




الحمار يعفور او احد ابنائه يظهر راويا للأحاديث عند الشيعه فيما بعد حيث وجدت اسمه في تفسير العياشي: عن ابي يعفور انه قال: قلت لأبي عبدالله عليه السلام اعرض على ديني الذي ادين به فقال هاته فقلت: اشهد ان لا اله الا الله و ان محمدا رسول الله و اقر بما جاء من عند الله ثم قال بن يعفور فوصفت له الائمه حتى انتهيت الي ابي جعفر عليه السلام وهذا الحديث مسند عن المفضل بن صالح


و اليعفور بلغة البدو في بلاد الرمال هي انثي الغزال الاصفر لأن لونها و كأنها متعفرة بالتراب

و هناك رواية اخرى عن ركوب الرسول للحمير يرويها أنس بن مالك تسبب فيها يعفور بمعركة بالنعال و خلاف ادى الي انزال آية في الامر" قيل للنبي لو اتيت عبدالله بن ابي. قال فانطلق اليه وركب حمارا و انطلق المسلمون فلما اتاه النبي صلعم قال اليك عني فقد آذاني نتن حمارك- اي رائحة حمار النبي الكريهه- فقال رجل من الانصار والله لحمار رسول الله اطيب ريحا منك فغضب لكل واحد منهما اصحابه فكان بينهم ضرب بالجريد و بالأيدي وبالنعال فنزلت بهم أية وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما..و من الواضح هنا ان تدخل الحمار في آيات القرأن ادى الي حدوث خطأ نحوي كبير في هذه الايه فبدل ان يقول سبحانه طائفتان اقتتلتا..قالها بصيغة الجمع خطأ اقتتلوا..سلط الله عليك يا يعفور.. لخبطت جبريل


استخدم القرأن اسماء كثير من الدواب كعناوين للسور فمن البقرة للعنكبوت و النمل ومع ان الحمار لم يكن احدها الا انه يعتقد انه كان مشمولا في سورة الانعام وهي الحيوانات الداجنه المفيده في بلاد الرمال..ولكن اسم الحمار ورد في خمسة مواضع بالقرأن الكريم طبعا اشهرها هو الذي استخدمته عنوانا لهذا المقال من سورة البقره أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها ، قال أني يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوماً أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحماً فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير

فالحمار كان مثالا على البعث و اعادة الخلق في هذه الايه


اما سورة لقمان فتصف وصفا كاريكاتوريا للصوت العالي بأنه كصوت الحمير " واغضض من صوتك ان انكر الاصوات لصوت الحمير" والاغلب ان ذلك يقصد به مايكروفونات الاذان في المساجد

و يسب القرأن اليهود واصفا لهم بأنهم حميرا تحمل كتبا دينيه "كالحمار يحمل أسفاراً" و في البخارى و مسلم قرن الحديث الحمار و الكلب الاسود والمرأه معا في كونهم من مسببات بطلان الصلاة انهم مروا امام الرجل الذي يصلى بقوله: عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : يَقْطَعُ الصَّلاةَ: المرْأةُ ،وَالحِمَارُ والكَلْبُ، وَيَقِي ذلِكَ مِثْلُ مُؤَخِّرَةِ الرَّحْلِ. و قالت عائشةُ رضي الله عنها – عندما سمعت عن ما يقطع يقطع الصلاة-: شبَّهْتُمُونَا بِالحُمُرِ وَالكِلاَبِ؟... يا اولاد الايه...، وهذه الاخيره من عندي


اخبار الحمير في الموروث الديني لبلاد الرمال كثيره لا تنتهي وحتى في ادبيات بلاد الرمال يأتي ذكر الحمير دائما فهذا الجاحظ يقول " أن من الخطأ حث الحمير على المشي والسفر بقولنا (حا) يذكر أن (حا) تقال للجمل ويقال (سأسأ) للحمار ، فقد سخر الأعرابي من صاحبه ورماه بالجهل قائلاً بيت الشعر
يقول للناقة قولاً للجمل*** يقول حا ثم يثنيه بحل
فصاحبه هذا أخطأ حين كان يقول (حا) للحمار في حين أنها تقال للجمل


يدخل الحمار كذلك في الموروث الشعبي في بلاد الرمال فهناك جحا و حماره والنوادر التي تدور حولهما
أما في العصر الحديث يستخدم الرواه الحمار في اقاصيصهم فمثلا توفيق الحكيم يستخدم شخصية حمار في قصصه اسمه صابر ليرمز لمعاناة المواطن المغلوب على امره


و مؤخرا نشر الكاتب د.سلطان الرفاعي مقالة في موقع الحوار المتمدن تجدونها هنا بعنوان بين الجحشنه و التجحيش والتي يتحدث فيها عن مقومات وسمات الانسان العربي في بلاد الرمال- والجحش هو الحمار الصغير ويعبر بها احيانا عن قمة الغباء- و يطرح الدكتور الرفاعي قضية مهمه و هي تأثير الجحشنه على الشريعه، التي تعاقب في احكامها الظالمه الضحيه بدل المذنب أو المخطيء
و الدكتور الرفاعي على حق هنا فأنا اعرف قصة رجل تمكنت ان تطلقه زوجته بشهادة زور على انه غادر البلد و لا يعرف احد مكانه و عندما ترافع الزوج مثبتا من خلال جواز سفره خطأ ذلك حيث انه لم يغادر البلد..خسر في الاستئناف و التمييز و العليا و لم يقبل اي من القضاه ان يتعامل مع الادله البينه في وجود القسم و الشهاده..هناك قصة رعب اخرى حدثت في محكمة العين الشرعيه عن حالة لزوج رفع قضية لوقف دفع نفقة مطلقته و ابنته المتزوجتان و بعد فوزه بالقضيه بعد اربع سنوات..رفضت المحكمه ان تجبر المطلقه المتزوجه ان تعيد الاموال التي اخذتها من دون وجه حق خلال الاربع سنوات التي استغرقتها القضيه و اعتبرت التوقف من تاريخ صدور الحكم. كل هذه أمثلة للجحشنه و الحمرنه فكيف نأتي بفكر متخلف او شرع وضع منذ الف سنه في بلاد الرمال للتعامل مع الطقوس الدينيه ونستخدمه في هذا العصر. هذا القانون الصحراوي القديم لا يتطابق مع حقوق الانسان المعلنه من الامم المتحده و لامع القيم المعاصره للأنسانيه و حتى مع ابسط قواعد القانون الحديث

حاولت بعض بلاد الرمال ان تلون الشريعه و تظهرها كقانون مدني عصري وانشأت الكليات الشرعيه و المحاكم الشرعيه و أجلست من "المتفكهين" فيها على كراسي والبستهم عباءات القضاه و اعطتهم الالقاب و المسميات ولكن الظلم مستمر الحدوث بسبب فشل هذا القانون البدائي البربري- الذي يقطع الايادي و يجلد البشر و يقطع الاعناق و يرمي الضحايا بالحجاره لأنهم مارسوا الجنس- في التعامل مع فكرة العداله و اساليبها. أن تجميل الشريعه بأعطائها كل هذه المميزات و الاعتبار الكاذب لهو أشبه بتلبيس الحمار ثوب القاضي و عمامته..فلن يفلح أن يكون أكثر مما هو.. مجرد حمار

كانت الحمير تستخدم في العين في الماضي لنقل المياه من الواحات الي القرى و كانت تستخدم الي وقت قريب في سحب عربانة الكاز الذي كان يستعمل في الطبخ في البيوت..أطلق الناس حميرهم الان و هي تتكاثر في البريه لوحدها..و بأمكانك ان تراها في الصحراء جميلة حيث نما شعرها و اصبح غزيرا بخلاف ماكانت عليه ايام الشده، حدث الامر نفسه في كاليفورنيا التي بها الان قانون يحمي هذه الحمير المنتشره في صحراء موهافي على حدود ولاية نيفادا

على بوابة مدينة الالعاب بمنطقة الهيلي رفضوا السماح لي وللأطفال بالدخول الي الحديقه لأن اليوم مخصص للعائلات، و فشلت توسلاتي و تهديداتي بأقناعهم و لم يقبلوا ان ادخل مع ألأولاد و التعامل معنا كعائله، فأخذت الاطفال بالسياره و طفقت عائدا..سألتني العنود التي كانت ترى الغضب في وجهي: خالي لماذا لم يدعونا ندخل؟ أجبتها: لأنهم حمييييير



0 comments: