بارك الله في الملحدين..غرقا غرقا

6:13 ص Crono 2 Comments

ستغرقون غرقا غرقا...قالها لي أحد المجانين يوما ما
****

من الاخلاقيات ان لاتضحك على المجنون والمريض، فهو مسكين يعاني من جنونه، ولكن هل ينطبق هذا على حالة الانسان المتدين؟

ولأن هذه اسئلة صعبه فقد استضفت معي في مقال اليوم، الدكتور قطوشتاين، وهو بروفيسور خبير في امور التدين والالحاد في عالم القطط، وقد عرّفته الى هذا البلوڠ، زيزبونه..فقد كان البوي فريند السابق لها، وكما تعرفون فالقطط لاتذهب للجنه ولا النار..لذا فكل القطط ملحده، فشاركوني بالترحيب به معنا اليوم ونتوجه اليه بالسؤال :
دكتور.. هل نعتبر- والكلام عن المؤمن بالاسلام- في خانة المرضى النفسيين؟ فلا نضحك عليه..أم انها حالة تستوجب الضحك والمسخره؟ مارأيك يا بروفيسور قطوشتاين







وتابع قطوشتاين بقوله: هل حدث وان قال لك شخص مجنون انك غير طبيعي؟ لأنك لاترى مثله أم خماس تطير في حوش البيت؟ أو لأنك لاتسمع الاصوات الغريبه التي تتكلم معه

فعلا يادكتور قطوشتاين.. لقد عرفت مجنونا ظهر ولفترة وجيزه في حينا بالعين عندما كنت مراهقا، كنا نذهب لنضحك عليه. نعم اعرف انها ليست من الاخلاق الحميده ولكنني كنت عيناويا متخلفا مثل بقية الهمج في بلاد الرمال آنذاك....فقد كان يردد كلاما على ان امواج الله ستغرق مدينة العين، غرقا غرقا، وستغرق دولة قطر معنا..أولا نحن في العين في قلب الصحراء، ليس لدينا ماء يكفي لنشرب، فكيف سنغرق فيه؟..ثم ماعلاقة دولة قطر بنا. و عندما يقول غرقا غرقا.. فأنه يلفظها بالتقعير والادغام والغنه، وكأنه قاريء قرءان، مما كان يثير ضحكي، فطريقة القراءة القرءانيه نفسها اصلا مسخره خالص بالنسبة لي انها شيء كوميدي لا يمكن ان ابقى جادا مقابلها لا استطيع الا ان اضحك عندما اسمع من يقرأ بها ، كلما سمعت أحدهم يتصنع ذلك التنطع والتكلف بالكلام كلما تفلتت ضحكاتي ..وهذا ماحدث عندما سمعت المجنون يقول غرقا غرقا..فغضب مني بعدما فلتت ضحكتي..ونظر الي بغضب وقال: انت تضحك على ايش؟..أنت مجنون روح اتعالج

دكتور قطوشتاين مذ عدت الى بلاد الرمال واكتشفت بأن صندوق بريدي به ١٥٠٨ رسالة ايميل، اصبت بالاحباط واليأس من امكان قراءتي لكل هذا البريد، ولكن هناك رسائل ثلاث لفتن انتباهي في مقدمة الهوت ميل، أولا..رسالة ايميل من اليمن من قاريء اسمه محمد جابر..تصوروا ! استلم رسائل ايميل من كل ارجاء العالم حتى من موريتانيا ..ولكن هذه المرة الاولى خلال اربع سنوات تأتيني رسالة من اليمن، واعتبرها انتصار تاريخي ..وان جاءت اخرى من افغانستان..فسأصدق ذاك المجنون الذي قال بأن رب الرمال سيغرق الصحارى بالمياه..غرقا غرقا

ثم هناك رسالتان اخرتان مهمتان، فالثانيه أرسلها مسلم يتسائل..بالاسئله التقليديه للاسلاميين: مالذي جعلك هكذا..اي صدمه في حياتك؟ ليش انت موب طبيعي، كيف لا ترى الحقيقه؟ الخ الخ يقصد كيف لا اراها مثل مايراها هو..بطريقة غرقا غرقا

والثالثه كانت رسالة من شخص ملحد، ولكنه لايحب هذه التسميه..وقال لي: افضّل يابن لو سميتنا لادينيين او شيء مختلف ، فكلمة ملحد اخرجها المسلمون وتعطي اشارة غير عادلة وغير صحيحه عنا.. بمعنى الجحود و انكار فضل الاله عليك..والان بعد كل هذه المقدمه أوجه السؤال للدكتور قطوشتاين..
مارايك سيدي؟





لا يا دكتور قطوشتاين..أنا اختلف معك فأنا اعرف ان لديكم- معشر القطط - مأخذ على رب الرمال فهو خلقكم ولكنه لم يعدكم بالجنه ولم يرسل اليكم رسلا مثلنا..في الواقع ان نظرتي هنا تختلف عنك قليلا دكتور..و قد تختلف هذه النظرة كذلك عن هذا الاخ العزيز الذي كتب لي، فكلمة ملحد لم ترد في الادبيات الاسلاميه بهذا المعنى..ولكن بصرف النظر عن الكلمه ومنطوقها.. فهناك ايضا ضرورات التعبير فانا اجدني احيانا مرغما على استعمالها..ولكن مارأيك دكتور قطوشتاين في استبدالها بكلمة لاديني







أنسان طبعا..انه مضحك ان تسميني لاقط او لا كلب، مع ان كثيرا من المسلمين يقوولون لي اني كلب ابن كلب..الا ان نظرتي قد تختلف قليلا عنك يا دكتور قطوشتاين، فبصرف النظر عن هذه الكلمة بالذات ولكنني لا أحبذ شخصيا كلمة لاديني، فهي كلمة تفرض نفسها واضطر لأستخدامها احيانا، ما رأيك دكتور قطوشتاين، هل كلمة لاديني مستحبه...أم انها من السنن المفروضه؟







حسنا حسنا..لقد نسيت نفسي دكتور فاعذرني ونحن في رمضان، وكل الاعلام والصحافه والناس طايحين فينا فمعذره.. ولكن دكتور قطوشتاين، كيف تصنف الالحاد؟ أي اين تضعه بين عالم المعارف فهو ليس بفلسفه ولاهو بدين، ولاهو منظور فكري لهذا العالم ومايدور فيه، ولا هو من اليوڠا والطب البديل ولا هو كلام الحكماء المبهم..مازلنا لم نفهم او نتوصل الى سبر اغوار معانيه العميقه..وتجلياته السحريه الفلسفيه الغامضه وتاثيرها العميق في النفس البشريه..هل هناك معنى غامض صعب التفسير للألحاد

فما هو برأيك.. معنى الالحاد دكتور قطوشتاين؟





يالها من كلمات حكيمه..خذوا الحكمة من افواه..القطط

والله كلامك صحيح يا قطوشتاين..فالملحد هو الملحد..وهو ليس بلاديني، وهو ببساطه الانسان العاقل الذي يقف أمام ثلاثمائة مليون من الاغبياء المجانين في بلاد الرمال ويقول لهم بوجههم..انتم مجرد قطيع غنم... ويصيح بهم قائلا امبآآآع..تتبعون مايقول لكم الكهنه، ولا تستطيعون استخدام عقولكم، التي استبدلت بالثوابت والايات والسنن المفروضه.. بالنصوص المقدسه المنزله والتي جاء بها أنبياء يتكلم معهم وحدهم فقط..وحدهم وبس..رب الرمال

حكمة فعلا ، لقد استوعبت الان ماتحاول ان تقوله يادكتور قطوشتاين..فالطبيعه والاصل هو ان يكون الانسان ملحدا، وليس أن يكون دينيا ..وليس هناك معنى لتسميته بشيء مختلف، فمثلا أنا اماراتي ولست من المغرب..فلايجوز أن اسمي نفسي لامغربي..او لا مصري..ومن الافضل ان اذكر طبيعتي و حقيقتي فأقول اماراتي..والمغربي كذلك لا يقول عن نفسه انا لاتونسي..يجب ان يصف نفسه بما هو عليه ..وهكذا..والانسان بطبيعته وفطرته ملحد فلم يصف نفسه بشيء اخر

و لو قسنا على ذلك، فأنا صوتي لا يصلح للغناء الا عندما أكون بالحمام طبعا..فهل يجوز ان اسمي نفسي لا غنائي، و لا يحتاج انسان ان يصنف نفسه بانه لامهندس او لا طبيب او لا مفكر وعلى ذلك فأن كان الانسان طبيعيا سويا عاقلا لم يصيبه فيروس التدين الاسلامي ويلوث عقله ..فلا يجوز ان يسمى نفسه..لاديني، بل الانسان المتدين المسلم هو الاولى بمن نسميه لا عاقل او لا سوي او لا طبيعي

كما يجب لا ننسى ان اول من اتهم بالالحاد والكفر قبل الاسلام..كان صلعم نفسه عندما اتى برسالته، وان المسيح صلب لخروجه عن دين آبائه..فالملحدين وصلعم والرسل والانبياء في خانة واحدة عند رب العالمين..بارك الله فيهم وادخلهم جناته مع الانبياء والرسل والقديسين

إنه صوت العقل، صوت الواقع، الذي يستخدم كل معارف العلم والمنطق والانسانيه مقابل من يريدون خداع أنفسهم، ان الملحد شخص أمين مع نفسه وصادق لا يكذب عليها.لايقول لها إن الكون سحري مسحور خلقه جبار يعيش فوق السماء ويطيّر الملائكة ويرسل الشياطين ويخلق الانسان من طين وتراب و رمال ثم يعذب منهم من لايصدقه ويكافيء من يؤمن به بالجواري والقصور و السيكس..بينما نسي الكلاب و الابقار والجمال..والقطط ، انه لفكر غرائبي ..اليس كذلك يادكتور قطو شتاين؟









صحيح ولكن في بلاد الرمال يعيش هؤلاء اليقظين من الملحدين الذين يرون الحقيقه.. على هامش مجتمع من الاغلبيه الضاله..الذين فقدوا صلتهم بالواقع وبالحقيقه يكذبون على الناس وعلى انفسهم..هل هناك من كلمة أخيره في نهاية هذا اللقاء تريد ان توجهها للقراء يا دكتور قطوشتاين؟

نشكر الدكتور قطوشتاين والقراء الاعزاء على متابعتكم ..بارك الله فيكم و في جميع الملحدين..وسدد خطاهم الى هداية امتهم، أمة الرمال المسحورة بالتديّن وبالاسلام..ونراكم في المقال القادم ان شاء الله على خير أجمعين..غرقا غرقا

بن كريشان

هناك تعليقان (2):

  1. ابددددددددددددددداعععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععع

    ردحذف
  2. تذكر هذا جيدا
    (( والذين كفروا لهم نار جهنم لا يقضى عليهم فيموتوا ولا يخفف عنهم من عذابها كذلك نجزي كل كفور وهم يــــــــــــصطرخون فيها ربنا أخرجنا نعمل صالحا غير الذي كنا نعمل أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجــــــــــــــــــاءكم الـــــــــــــــــنذير فذوقوا فما للظالمين من نصير ))
    [فاطر 36_37]

    ردحذف