!مكارم الاخلاق.. البايظه

6:02 ص Crono 1 Comments


كيف باظت الاخلاق في بلاد الرمال؟




كان اكثر ما شد انتباه نسيبي ابوراشد بعد ان عاد من رحلة سياحيه الى القاهره التي تلقى فيها تعليمه الجامعي في أواخر السبعينيات،هي زيادة مظاهر التدين و الالتزام بها، فمثلا ذكر لي ان عدد النساء المحجبات قد طغى الان بشكل كبير،بينما لم يكن الامر كذلك ايام دراسته، فلم يكن هناك محجبات في القاهره ولا في الاسكندريه، اللهم الا بنات الفلاحين والناس البلديات. همس لي بعد ان ذهبت اختي الكبيره حصه بعيدا..حتى البنات آنذاك كن اكثر رشاقة مما هن عليه الان..اما الان فالقاهره كلها محجبات بدينات فقط..فسألته ان كانت روبي حقيقيه..ام شخصيه عائدة من الماضي لتوقف ظاهرة انقراض الرشيقات الغير محجبات من المجتمع القاهري؟









تجاهل سؤالي واضاف قائلا: ايامنا في القاهره كان الناس أكثر طيبة وودا في أخلاقهم مما هم عليه الان





قال لي ايراني التقيته مره.. إن جمال المرأه الطهرانيه كان يضرب به المثل ، حتى حولتهن الثوره الاسلاميه الي اشباه خادمات البيوت








مع ازدياد مظاهر التدين و التأسلم في مجتمعات بلاد الرمال ، وانتشارها في البر والبحر.. باظت الاخلاقيات في نفس الوقت





هذه القصه الحقيقيه رواها لي زميل عن صديقه اللبناني الذي شاهد مقابلة في قناة الشارقه الفضائيه لرجل من معهد الطب النبوي بالشارقه، .. يدّعي هذا الرجل انه يعالج امراضا مستعصيه مثل السكري وكان لصاحبنا ابن عم في لبنان قد اصيب بالسكري منذ فتره قليله..فاتصل به في لبنان وطلب منه متابعة البرنامج الذي كان يذاع آنها

فرغب ابن العم في ان يتعالج على يد هذا الرجل. فجهز له الفيزا و احضره الى الامارات ليعالجه هذا المدعي الذي طلب منه اولا التوقف عن اخذ الانسولين كونه يصنع من مواد تأتي من الخنزير ووصف له عسلا مخلوطا بحبة البركه..و صار يقرأ عليه آيات قرءانيه..وصارت نسبة السكر في الدم بالمقابل ترتفع، فعاد اليه قلقا..فقال لهم لا تهتم و كتب له ان يستمرعلى اخذ العسل يوميا مع حبة البركه ..وعلى بركة الله

انهار ابن العم بعد خمسة ايام و صار يتقيء..اخذوه للطواريء بالمستشفي الذي اكتشف ان نسبة السكر وصلت الى تسعمائة درجه في دمه..فقد المسكين بصره بعدها بصورة مستديمه

هذا الرجل اللبناني يقول لصديقي انه لن يعود الى لبنان بعد اليوم لأنه لا يستطيع ان يواجه عائلته بعدما تسبب بعمى أبن عمه.السلطات المحليه في الشارقه تحاول التملص من المشكله..كون الامر يتعلق بدائرة الاوقاف التى ترعى معهد العلاج بالطب النبوي، وليس وزارة الصحه



ُيقسم الطبيب بعد تخرجه بأن يلتزم بأخلاقيات الطب، فلا يستغل الطبيب حاجة المريض للكسب المادى..ولكن في الطب النبوى فالاخلقيات بيد الدجالين وتحت مظلة الدين

ألا يدعو الاسلام الى مكارم الاخلاق؟

الدول التي طبقت حكما سياسيا دينيا .. باظت الاخلاق فيها أكثر من غيرها، ففي السعوديه مثلا و بالذات في مدينة الرياض، و في منصف التسعينيات قضيت شهرا من حياتي في دورة تدريب. بعد اسبوعين من العيش هناك اصبحت أنظر الى كعب المرأه المنقبه،بشهوانية جنسيه عجيبه، واتخيل اشياء مثيره




في الرياض، شهدت معركة نشبت بين اربعة رجال من ضمنهم عامل شوارما والذي كان احدهم قد سبه بقوله *** حريمك لأنه كان بعجلة من امره فهو لا يريد ان تفوته صلاة العشاء..وهكذا من اجل ساندويتش شوارما، تبادلوا ضرب البوكس و نعتوا بعضهم بعضا بأبناء *** والاخرون يفرقون بينهم ويقولون لهم... استهدوا بالله، تعوذوا من الشيطان. كيف لم يكمل الاسلام مكارم الاخلاق لأمة باركها الله بوجود الحرمين المقدسين

في الرياض ايضا يطارد الشباب السيارات التي بها بنات منقبات مع سواقهن الاجانب ويقذفون البنات بأشرطة الكاسيت وعلب الكلينيكس المكتوب عليها رقم موبايلهم ..وقد يلوذوا بالفراراذا انفلق رأس البنت من اثر الرميه..وكأنهم الذئاب الجائعه





في جمهوري اسلامي أيران يتقوى البوليس ويتسلطن الحرس الجمهوري على النساء الضعيفات اللاتي لا يلبسن الشادور او الحجاب الايراني كما يجب وتظهر جوزة كعبهن قليلا و هى اكثر اثارة عندهم من انهاد هيفاء وهبي..ولكن من جهة اخرى يقف على كل زاويه رجل يبيع المخدرات و تنتشر تجارة تصنيع و توزيع المشروبات الكحوليه تحت الارض بدون رقابة صحيه و تزدهر شبكات البغاء وانتاج افلام البورنو الايرانيه

: يتسائل كاتب اسمه دكتور طلال عتريسي بقوله

كما تؤكد علي مستوي آخر تجربه الثوره الاسلاميه في ايران علي امتداد سبعه عشر عاماً من عمرها، معضله تثبيت القيم الاخلاقيه امام قوه و اندفاع السيل الاعلامي الغربي في مضمونه القيمي اللاانساني واللااخلاقي تجاه ايران و تجاه الاسلام و الظاهره الاسلاميه. فقد كان علي هذه الثوره، بسبب طبيعتها و محتوي ثقافتها الاستقلاليه، ان تواجه الاعلام الغربي من جهه و ان تقدم في الوقت نفسه نموذجاً لسياسات الدوله التي تستند الي التوحيد و الاخلاق في الميادين كافه



..لماذا يضع اللوم على الاعلام الغربي ..ويقول انه ادى الى بوظان اخلاق الايرانيين بعد التزامهم بالاسلام؟






الحقيقه انك و بمجرد ان توجه نقدا ناسفا للدوغماتيه الاسلاميه المعاصره..حتى يذكرك احدهم بأهمية الدين الاسلامي لضبط اخلاق الناس

هل نحتاج الى الاسلام لبناء اخلاقيات مجتمعنا؟

:يقول موقع شيعي

انّ من اهمّ القضايا الاسلاميّة هو تأسيس الدولة الدينيّة و انشاء علاقة وثيقة بين الدين و السياسة و قد أكدت الحقيقة التاريخيّة على أنّ الغايات الاخلاقيه و الأهداف الاصلاحيّة لحركة النبى الاعظم لم تتحقق الاّ من خلال انشاء مؤسسة الدولة الدينيّة

هل اخلاقيات مجتمعاتنا تقوم فقط بأنشاء دول ثيوقراطيه تحكمها دكتاتورية الفقهاء و رجال الدين؟ هذا يدعونا الى ان نحاول ان نفهم معنى الاخلاق و الفضيله في الاسلام

معايير الاخلاق في الاسلام يلخصها الحديث التالي: عن ابي عبد الله عليه السلام أنه قال: المؤمن له قوة في دين، وحزم في لين، وايمان في يقين، وحرص في فقه، ونشاط في هدى، وبر في استقامة، وعلم في حلم، وسخاء في حق، وقصد في غنـى، وتحمل في فاقـة، وعفو في قدرة، وطاعـة لله في نصيحة، وانتهاء في شهوة، وورع في رغبة، وحرص في جهاد، وصلاة في شغل، وصبر في شدة، وفي الهزاهز وقور، وفي المكــاره صبور، وفي الرخاء شكور، ولا يغتاب ولا يتكبر، ولا يقطع الرحـم

فيما عدا مسألة النميمه و صلة الرحم و الاقارب، فبقية اخلاقيات الاسلام ليست الا تشجيع على الايمان الاعمي به مثل ، قوة الدين و يقين في الايمان و الحرص على الفقه و الهدى و طاعة النصيحه و هي الامر بالمعروف و النهي عن المنكر و الجهاد و الصلاه و الباقي هو الصبر و التحمل و الالتزام و الامتناع عن الشهوات الطبيعيه ..

حتى في اليهوديه و المسيحيه عندما تأخذ الوصايا العشر و تعدى الثلاث وصايا الاولى..لاتقتل لا تسرق لا تزني بأمرأة يهوديه..يأتي الباقي فارغا مثل حفظ السبت و عدم صيد السمك فيه، و عدم رسم صورة الاله..وكلام ايماني فارغ

في الاديان يستطيع الانسان ان يقتل الالاف و لكنه يغفر له و يعفي من المسؤليه لمجرد انه تاب الى ربه توبة نصوحا او اعترف لكاهنه و وعد ان لا يعود اليها

هناك كذلك خلط بين الاتيكيت و قيم الاخلاق في الاسلام بما يدل على قصور في فهم معنى الفضيله والاخلاق..وحتى عندما يقال ان الاسلام يقدم قيمة الرحمه أو قد انزل رحمة للعالمين..فأين الرحمه من سجون البوليس الديني في السعوديه او الهيئه كما تسمى ، واين اخلاقيات الرحمه في ارسال المنتحرين لقتل الاطفال




الجماعات الاسلاميه السياسيه كالسلفيه و الاخوانجيه و من على شاكلتهم يحاولون السيطره و التغلغل في المجتمع و شل تفكيره بتغليف انفسهم بمظهر حامي الاخلاق، والمدافع عنها ضد العلمانيين و الليبراليين و الديموقراطيين أصحاب الاخلاق البايظه..الذين يحاولون تفويت الفرصه عليهم لتأسيس دكتاتوريتهم الدينيه

يقتنع الناس في بلاد الرمال بفكرة خاطئه بأن الاسلام و الاديان عموما تحمل رسالة اخلاقية ساميه

ثلاث حقائق بسيطه ستسقط، وبسهوله.. الحاجه للدين لحفظ ألاخلاقيات

أولا: لو كان القرءان هو الكتاب الذي يختزل اخلاق البشر و يحتوى على افضل الحلول ألاخلاقيه..لما تمكنت من انتقاده بهذه السهوله! القرءان مثل غيره من الكتب المقدسه مليء بالثغرات مناقض للعلم و ابعد ما يكون ممثلا للأخلاق المدنيه و الانسانيه

كيف يدعى كتاب انه اخلاقي و هو يمتلأ بقصص و احكام الاستعباد و الرق و ملك اليمين و يعترف بها. و ماذا عن الزواج المتعدد و ماذا عن العنف الاسري ؟أهو من الاخلاق أن تتزوج على زوجتك و تضربها ان عصت و تمتنع عن ممارسة الجنس معه.. غزوات صلعم مثال على لا اخلاقية الاسلام حيث كان يهدد القبائل بغزوهم و استلاب اموالهم و استباحة نسائهم و بيع اولادهم عبيدا او يدخلوا في دينه.. و هذا ما يفعله بعد كل غزوه .هل تعطيل العقل و تحريم المساءله كما ورد في قصة موسى و الخضر في سورة الكهف اخلاقيات، ففي تلك السوره يقوم مستر غرين بيين فيها بقتل طفل ، على اساس انها حكمة ربانيه لا يجب ان يسأل المرء فيها...هل هذه مكارم الاخلاق؟


هل العبوديه أخلاقيه.. هل الاغتصاب و القتل عمل اخلاقي.. هل العقاب الجماعي اخلاقي..هل هذا هو ما يحتويه قصص القرءان ..نعم

يوم القيامه، سنخرج نبحث عن اليهود المختبئين خلف شجرة الغرقد لنذبحهم، و سيعود المهدي المنتظر عند الشيعه ويذبح اعدائه فيصل الدم الى ركبة الحصان- لم ينزل وحي ينبأهم باختراع السياره انذاك- ..أحلام الكراهية والثأر و الانتقام..أهذه اخلاقيات؟

هل من الاخلاق العاليه ان تقتل من يختلف عنك بالرأي و الدين؟

هل من الاخلاق العاليه دفن امرأة الى نصف جسدها في الارض ثم تهشيم راسها بالحجاره..لأنها فقدت عذريتها قبل الزواج

هل من الاخلاق العاليه ان لاتسلم على الناس..لمجرد انهم من دين اخر؟ و تضايقهم في الطريق و تنكد عليهم لأنهم اقلية من دين اخر في المجتمع



***



ثانيا: إذا كان الاسلام هو مصدر الاخلاق الوحيد فكيف ظهرت حركات الحاديه و علمانيه انسانيه و فلسفات لادينيه نجحت في تحقيق السعاده للأنسان و البشريه

دراسه قام بها ريليجون اند سوسايتي جورنال شملت ثمانية عشر دولة ديموقراطيه في العالم و قارنت بين نسبة انتشار الاغتصاب الجنسي و الجريمه و حالات حمل القاصرات مع درجة تدين المجتمع

النتيجه المفاجأه هي انه كلما زادت نسبة التدين في الدوله كلما زادت نسبة هذه الجرائم . اليابان التي بها اكبر نسبة ملحدين بالعالم تبلغ ثمانين بالمائه من عدد سكانها، بها اقل معدل للجريمه بينما في النقيض الاخر امريكا التي سبعون بالمائه من سكانها يعتقدون بوجود خالق، سجلت اكبر نسبة لهذه الجرائم مقارنة بعدد سكانها

قد لا نحتاج الى دراسات لنرى انه في بلاد الرمال تنتشر جرائم العنف الجنسي و الشذوذ و المخدرات و الادمان الكحولي في الدول التى تطبق نظما اسلاميه قهريه

ثالثا: اذا كان الاسلام هو المصدر الاوحد للاخلاق، فيجب ان يكون هناك دليل على ان اللادينيين و الملحدين ليس لديهم اخلاقيات

إن تقرير الامم المتحده لسنة 2005 المجتمعات التي يتشر بها الالحاد مثل النرويج و اليابان و ايسلنده و كندا و هولنده و الدنمارك و بيلجيكا قد حققت اعلى معدل في التنميه البشريه من مستوى التعليم و الحمايه الصحيه و حقوق الطفل و العائله و الانسان و الفكر..بينما العكس هو الصحيح في بلاد الرمال و بلاد العم سام وحتى روسيا الجديده التي يتوغل فيها التدين شيئا فشيئا كالسرطان و تشهد اسوء انحطاط اخلاقي في تاريخها

و لكن كيف؟ اليس لاسلام يدعو الى الصوم و الصبر لضبط الشهوات و الي الحلم و يدعو كذلك الى الاستئذان قبل الدخول للبيوت ، والاحسان للجار والتسامح...ودخول الحمام بالرجل اليسرى ولبس الساعه باليد اليمنى، و المسواك كذلك دليلاعلى اخلاق العريس





أتريد ان تعرف لماذا يؤثر التدين على مستوى الاخلاق سلبا؟

بالطبع فهناك اسباب منطقيه تربط ظاهرة التدين بإنهيار الاخلاقيات في المجتمع .فالتدين يؤدي الى اضعاف مشاركة الانسان في مجتمعه ويقلل من التزامه و احترامه للقانون و الاعراف و العادات و العلاقات الاجتماعيه، فبالنسبة اليه هي هذه كلها زباله.. ليست من عند رب الرمال..وطالما كانت كذلك، فهي مرفوضه وحرام..لايجدر به ان يقبل اي شيء قانوني او مدني او حتى مواثيق الامم المتحده طالما كان مصدرها وضعي اي وضعه البشر وغيرمتنزله من الشبح اللي فوق


انظر الى ما يحدث حولنا فالاسلاميون حسب معتقدهم و تدينهم يرتكبون تجاوزات موجهه ضد الدستور والدوله المدنيه و حقوق الانسان ومواثيق الامم وهم لا يحترمون القوانين و لا النظم..و نتساءل لماذا هم غدارون دنيئون يقتلون المدنيين و الابرياء بلا وازع اخلاقي؟ الجواب بسيط، لأن ايديولوجيتهم الاسلاميه لا تضع للقيم الاخلاقيه اي اعتبار

يعتقد المسلم المتدين بأنه مسؤول عن عمله امام رب الرمال..ولكنه في الوقت نفسه يعتقد ان التزامه الديني هذا يعفيه من اي مسؤوليه تجاه مجتمعه و جيرانه ووطنه و مواطنيه الذين يختلفون معه في معتقده. فلو تأملت هؤلاء السلفيون الذين يلبسون اثوابا قصيره كالفقراء و ينفشون لحاهم كالماعز الصومالي




فإنما يفعلون ذلك ليمايزوا انفسهم..وينظروا بصورة دونيه للاخرين..فينسلخون من مجتمعهم وتنعدم مسؤليتهم تجاهه و تصبح اولوياتهم في العالم هي انفسهم فقط

كلما تقوقع افراد من المجتمع حول انفسهم كلما عزلوا انفسهم عن البقية و كلما اصبح هذا المجتمع انانيا فئويا مشرذما و عنصريا



ان ما يقوم به الاسلاميون هو تشطير و تحطيم المنظومه الاخلاقيه للمجتمع وتهميشها..فتزول الفضيله و الاخلاق منه

بينما نجد الحركات العلمانيه و اللادينيه و الالحاديه سعت لتحقيق سعادة الانسان في هذه الحياه وذلك بنشر العداله و المساوه وحماية حقوقه و خصوصيته و فكره و حماية الطفوله و تشجيع العقل على المساءله و البحث و التفكير


على العكس من هذا النظم اسلاميه اختارت رذائل كالكراهيه و الحقد وعداوة الغير المختلف عنها بدل قيم الاخلاق، فنشرت الفتن والقتل والانتحار و تدمير الذات والعنصريه و تفتيت المجتمع و وعدت بتحقيق السعاده للانسان.. ولكن فقط بعد موته و انتقاله للعالم الاخر، وهو ما تستغله جماعات الارهاب لتشجيع المنتحر بتشويقه الي الجنه

كيف نرتجي مكارم الاخلاق من الذين اخلاقهم بايظه اصلا.. الوقائع شاهده على ذلك، و صدق من قال ان الاناء ينضح بما فيه ، وفاقد الشيء..احوج اليه

بن كريشان





هناك تعليق واحد: