الخوف من التحرر.. أم التحرر من الخوف

5:32 ص Crono 0 Comments


أستيقظت مذعورا هذا الصباح على صوت رساله نصّيه من الشركه رميت اللحاف الذي طارت معه زيزبونه في الهواء.. لم أكن اعلم انها كانت نائمه على طرف السرير..ثم تكبعلت، وانا احاول الوصول للموبايل، على مكتبة اقراص الدي في دي النصف مركبه و كنت قد تركتها في منتصف الغرفه قبل ان انام لأكمل تركيبها اليوم

صوت المسج الخاص المبرمج في موبايلي يعني بالنسبة لي احيانا كارثه و عطل في احد المحطات في ارجاء الدوله الصحراويه..وقد يضّيع علىّ الويك اند...نهضت من سقطتي و نظرت الي شاشة الموبايل : تقبل الله طاعتكم..شؤون الموظفين تهنئكم باقتراب شهر رمضان..الا لعنة الله عليكم

فتحت امي الباب ما ذا دهاك يابن كريشان؟ اولا عدت متأخرا ليلة البارحه، ثم كنت تقرقع و تخّبط بالأشياء في غرفتك حتى الساعه الثانيه صباحا..وهذا الصباح كان شخيرك يسمع في الصاله و الان تستيقظ على اللعن و الشتيم ..تعوذ من شياطينك يابني انها جمعه مباركه؟ أغسل وجهك و تعال فالافطار جاهز منذ ساعه..صباح الخير ياأمي..قلتها و انسحبت الي الدش

على طاولة الطعام فتحت المسج مرة اخرى و تأملت النص مستوقفا عند كلمة طاعاتكم، أن الطاعه واجبه لرب الرمال حتى نحظى بغفرانه ورضاه و نتجنب بطشه و غضبه. مفهوم شبيه جدا بالتعامل مع السطان و الدكتاتور الجبار..في الواقع ان كلمة سلطان و جبار هي من اسماء رب الرمال، ولوكانوا عرفوا كلمة دكتاتور آنذاك لوصل عدد اسمائه الحسنى الي مئه

إننا نأكل مايردنا ان نأكل..نشرب كما يحبنا ان نشرب، يحدد لنا ما نلبس و ما نقول و نردد، وكيف نتزوج و نتكاثر و كيف ندخل و نخرج من الابواب و على من نسلم و نلقي التحيه و من نصادق و من ننبذ..حسب أوامره و نواهيه المقدسه

الطاعه و الامتثال هو نتيجة للخوف و الارهاب وهي التقوي ، اي اتقاء البطش و الفتك و التعرض للحرق بناره هذا هو الخضوع و الاستسلام..الكلمه التى منها أشتق اسم الدين نفسه

ليس الاسلام فقط بل الاديان كلها تطالب الانسان بالخوف و الطاعه و حتى المسيح الوديع يقول في لوقا : كيف تدعونني
يارب، يارب و لا تعملون بما اقول



يكره الكهنة من الشيوخ و الملالي ان يتركوا لنا و لو جزء بسيطا من حريتنا و يدئبون دائما على تقليصها بفتاويهم الرمضان و التي تشمل كل شيء من كيفية فرش اسنان المسلم الي الاوقات المحدده لممارسة الجنس..و ليس افضل من شهر رمضان لتذكيرهم بذلك.. وبتعاليمهم الكهنوتيه المهيمنه على كل جوانب العقل المؤمن الخائف..إنه ارهاب العقل

الخوف هو الاداه التي يستخدمها هؤلاء لسلب شعوب بلاد الرمال حريتهم و يجعلوهم دمى في مسرح عرائس كبير يتلاعب بخيوطهم هؤلاء الكهنه الارهابيون..إن أفضل برامج الدورات الرمضانيه على التلفزيون ليست مسابقات و فوازير رمضان، و لن تكون كارتون فريج..بل هي الاسئله التي يوجهها المسلمين للشيوخ حول الصيام و المفطرات و الموبقات و المكروه..وهي تشمل كل صغيرة و كبيرة احصوها فلم يدعوا لنا شيئا..ولم يبق لنا الا ان يحددوا لنا طريقة التنفس الشرعيه..وأن يقوموا بدل الشرطه بأصدار رخص سواقة السياره الشرعيه


أمي ببساطتها لا تريد ان تسمع سبا و لعنا في الجمعه المباركه و لكن و حتى وقت قريب كان أئمة مساجدنا يختمون الخطبه بشتم و لعن اعداء الله و كانوا آنذاك اليهود و النصارى و الشيوعيين ومن والاهم الى يوم الدين..اي صادقهم و عاشرهم من المسلمين.. اليوم أضيفت فئة جديده لقائمة اللعن هذه الا وهم الليبراليين

الليبراليه العربيه حركة فكريه لم تأخذ أبدا شكل حزب او حركة سياسيه مع انها بدأت منذ القرن التاسع عشر. ضمت الليبراليه في صفوفها كذلك شيوخ دين مسلمين هدفهم الاصلاح و منهم كان محمد عبده و الافغاني..والاخيران تم شطبهما من الاسلام على يد التكفيريين كما ترون هنا

اعتقد ان السبب في كراهية الليبراليين من قبل الاسلاميين هو الخوف من التحرر من الخوف... لأن اكثر رغبة لدي الانسان إثارة لمشاعر الخوف...هي الرغبة في التحرر

و تصديقا لصحة قولي، نذهب في جولة بين المواقع

: كتب موقع صيد الفوائد

فيا سبحان الله ما أغرب هؤلاء القوم وما أشد تملصهم من الحقائق ولكنني أقولها وبكل صراحة للدكتورة وللتيار الليبرالي في السعودية : هل تريدون منا أن نذكركم بأسماء من ألبوا على مساجدنا وعلى علمائنا وعلى دعاتنا ودعوتنا ؟ وهل تريدون أن نذكركم إن كنتم قد نسيتم أو تناسيتم بمن ألب على مناهج تعليمنا ؟ وعلى مدارس وحلقات تحفيظنا ؟ هل تريدون أن نسرد لكم قائمةً بمن حرض على مراكز أبنائنا الصيفية؟ هل تريدون أن نذكركم بمن سخر من لحانا وثيابنا متناسياً أنها سنة نبينا صلى الله عليه وسلم؟ هل تريدون أن نذكركم بقائمة المستغلين لأحداث الحادي عشر من سبتمبر لكي يغربوا المجتمع وينشروا فيه أنموذج الحياة الغربية البائس؟

: موقع المختصر الاسلامي

الليبراليون المسخ ينقسمون الى فريقين إما مولع برموز الفجور الفكري و العهر الاخلاقي في الخارج و اما عميل للأجنبي في الداخل و كلاهما مفرط في الدين و خائن للوطن

لا.. اسمعوا هذه من المفروض ان تكون ترجمه لمقاله لكاتب امريكي اسمه جون الترمان و فيه يقوم المترجم –حفظه الله – بالزياده من عنده
أثناء زيارة وزير الخارجيه الامريكي كولن باول للقاهره خصص جزء من وقته للالتقاء بمجموعة من الليبرالين العرب و دعاهم الي تناول الطعام ( و في معظم الاحيان الي شرب النبيذ) !لأن عددا من الغربيين يرى فيهم الامل الاساسي لأصلاح العالم الاسلامي

جزء شرب النبيذ بين قوسين هي زياده بتصرف ، من المترجم الحاقد لأنه لم يكن مدعوا على العشاء معهم

الخوف من الليبراليه و التحرر لايقتصر على الاسلاميين فقط بل يشمل كل الايدولوجيات التسلطيه المشابهه ؟ فمثلا موقع البديل السوري يقول

أطل الليبراليون الجدد في بلادنا العربية من وراء أطلال بقايا حقبة دمرها زلزال حرب الخليج الثانية. ارتجلوا أحقادهم الدفينة على الوطنية والقومية والاشتراكية، ودبجوا مقالات المديح في اقتصاد السوق، والعولمة، والنظام الدولي الجديد، ومبدأ حق التدخل بدعوى حماية حقوق الإنسان من الانتهاكات

و لنسمع رأي الليبراليين انفسهم . يقول عبد الخالق حسين بموقع عراق الغد

نحن الكتاب الليبراليين في حالة صراع محتدم وسباق المسافات الطويلة مع دعاة الحروب. وسبب هذا الصراع هو كما قال الدكتور شاكر النابلسي: "... لأن الكاتب الليبرالي، ليس هو مطرب الحفل الساهر، ولا يسعى إلى تصفيق الجمهور، وباقات زهورهم، بقدر ما يسعى إلى كشف الحقيقة المُرَّة لهم، حتى ولو رجموه بالحجارة،... وشتموه، ورموه بأقذع الصفات السوقية كما نقرأ في ردود بعض القراء في بعض الأحيان." . ولأننا نكتب للمستقبل الأفضل، بينما خصومنا يركزون على الماضي ويعملون على إعادة مجتمعاتهم إلى الوراء، دون أن يدركوا مغبة أعمالهم ونتائجها الكارثية على شعوبهم




بصورة عامه نجد ان هناك نوعان من الناس في بلاد الرمال..كلاهما ترتعد فرائصه خوفا من الحريه

أولا- الدهماء الخائفين من الناس الذين يفضلون ان يتولى رب الرمال ادارتهم و حكمهم عن طريق ممثليه الارضيين

ثانيا- كهنة الدين و الارهابيين و اصحاب الايدولوجيات الشموليه الذين يخافون ان تؤدي حرية الانسان و استقلاليته الي انفلات المجتمع من سيطرتهم

وبسبب ذلك خلق رجال الدين الكهنه برانويا سائده تقف خلف رواج نظرية المؤامره على الدين الاسلامي و التي تتخيل وجود اعداء يتأمرون في الخفاء..وتوجه غضبها تجاه من يحاول ان يستقل بحريته أن ما يقوم به العراقيون من مقاومة قيام دوله يتمتعون فيها بحرياتهم هو اثبات لما ذكرت اعلاه..فنظريات المؤامره المنتشره في عالم بلاد الرمال الخائف من المستقبل و المليء بالايدولوجيات المدمره..وراء هذه الفوضي




يعتمد الكهنة على استخدام نظرية المؤامره لتأليب مشاعر الكراهيه لدى فئة الدهماء و هي مكونة من الجهله و وانصاف متعلميين و المؤدلجين ضد الليبراليين.مثلا يسمونهم المارينز الجدد، مع ان اتجاهات الحزب الجمهوري ضد الليبراليه و مع تقييد الحريات ويتفق اكثر مع الاسلام السياسي منه مع العرب الليبراليين و يدعون مثلا ان الليبراليين يريدونا ان نتشبه بالغرب، ولكن الحقيقه ان الليبراليه العربيه و التي كما ذكرت ضمت شيوخ دين اصلاحيين تطالب بخلق نموذج ليبرالي يتفق مع تقاليدنا و تراثنا..نموذج يؤدي الي الحداثه و ليس الي التقهقر للوراء

إن الليبراليه العربيه ليست اكثر من فكره تنادي بالحريه و احترامها ولكنه الخوف من الحريه و التحرر..إن الذين يقاومون الفكرة الليبراليه و لا يعطون عقولهم فرصة لتفهمها.. لا يدركون انهم حين يفعلون ذلك فأنما هم يقفون ضد حريتهم ..انهم لا يحاربون اعدائهم..بل يحاربون انفسهم

بن كريشان


0 comments: