لاتكن غشيما

7:27 ص Crono 1 Comments

الغشامه.. ومايترتب عليها من إعتقادات







عندما نقول فلان شخص غشيم ، فهو يعاني من الغشامه وهي يا اخوان إبتلاء ،أو بالأحرى هي بلاء يتسبب به الأنسان على نفسه. الغشامه لاتعرف طبقة ولا جنسا ولا دينا ولا عرقا..فهي تصيب من تصيب لأن صاحبها لايطبق التفكير السليم العاقل و لايشك بالأدعاءات التي تصادفه كل يوم.



الغشامه ليست الغباء ولا هي الحماقه، بل قد يكون صاحبها ذكيا ومتفوقا في العلم ومجتهدا في الدراسه. الغشامه هي تعمّد تجاهل الإشارات والرسائل الشكيّه التي يحاول عقل الأنسان أن يرسلها إليه ليحذره من أن هناك شيئا غير قابل للتصديق وأمر لايعقل ولايقبل..ولا يُبلع.

كتبت الأمارات اليوم في صفحة الرياضه يوم الأثنين بتاريخ ٦ أكتوبر بعنوان : قضية فيصل خليل جنائيه وليست رياضيه. وذكر الخبر بأن مصدرا أمنيا قد أكد ل" الأمارات اليوم" انه تم القبض على لاعب المنتخب والنادي الأهلي فيصل خليل من دون كشف التهمة الموجهة ضده، فيما نشرت صحيفة الشمس السعوديه أن اللاعب متورط باعمال شعوذه مع " ساحرين عُمانيين" حيث افادت أنه كان ينوي القيام بأعمال سحر لضمان البقاء في قائمة المنتخب الوطني.








وفي مكان من الخبر قال أمين أتحاد كرة القدم يوسف عبدالله المدني : أمر طبيعي أن يستبعد من صفوف المنتخب اي لاعب يقوم بأعمال من هذا النوع ولكن في إعتقادي طالما وصل الأمر الى الشرطه، فأنه اصبح قضية جنائيه حيث أن ممارسة السحر امر يعاقب عليه القانون.

إن اسوء مافي الغشامه هو أن المصاب بها لايعي مُصابه، بل يظن انه يفطن شيئا لايدركه غيره، ويؤدي ذلك الى ظهور إعتقادات غير عقلانيه زائفه وخطيره ليس عليه فقط بل على المجتمع كله.

كيف بحق العقل أن يتم تداول موضوع بهذا الغباء في الصحافه ؟ وكأنه لا يكفي أن يصرح به أناس مسؤلين في مناصب، ويتحدث بهذا الموضوع اليوم كثير من الناس الغشم في كل مجلس وكأن اللاعب فيصل خليل عمل شيئا خطيرا.. بل تتدخل الشرطه بعظمتها لأن هناك عقوبات جنائيه تمنع ممارسة السحر( ولأنهم فاضين شغل مافي مجرمين في البلد إلا هذا المسكين الجاهل)..هؤلاء ليسوا اغبياء ولكنهم غشم لأنهم يصدقون انه في سحر؟ يعني ياجماعه بالعقل لو كان في سلطنة عمان خبراء بسحر مباريات الكره واللاعبين ، لفازت السلطنه ببطولة كأس العالم من زمان.







وهذه قائمة قصيره لبعض هذه الغشامات التي تنتشر بين الناس في أرض الرمال.

الحياه الأخره، الأرواح، البعث والعوده للحياه، تناسخ الأرواح.



هذا من أكثر الأعتقادات الشعبيه بين البشر،وهو أن الحياه تستمر بعد موت الجسد، و هناك من الناس من تعتقد بتناسخ الأرواح أي عودة الروح الى جسد اخر..بعبارة أخرى العوده للحياه مرة اخرى. كل هذه الإعتقادات هي أمنيات و تعتمد على تخيلنا لوجود "عنصر" معين لايموت في داخلنا نسميه أحيانا الروح ..ويسميه البعض الأخر طاقه. نحن نتكون من ذاكرة وشخصيه وهي حصيلة التجارب التي تبرمج دماغنا..كل الدلائل العلميه تدل ان الذاكره والصفات الشخصيه مرتبطه بهذا الدماغ وبأداءه العضوي، فإن مات الدماغ..تموت هذه ايضا.

الأشباح ..الجن ..العفاريت..الأرواح الشريره

وهو من الأعتقادات الغشيمه المرتبطه بالظن بأن هناك حيآه أخرى بعد الموت، يصدق الناس بالأرواح التي تعود الى الأرض أو بالأشباح التي تسكن البيوت المهجوره. وقد ساعدت سينما الاثاره في تعميق هذا الأعتقاد لدى الغشم.



الجن والعفاريت معتقدات قديمه عند العرب وهي مخلوقات ناريه لاتموت وتسبب للعرب الأمراض . مايُعرف عند المسلمين اليوم بعلم الطب النبوي ، هو في معظمه خرافات تطبب بدائيه تعتمد اساسا على محاربة دخول هذه المخلوقات الخياليه في الجسد و كيفية إخراجها بتمتمات قراءنيه مصحوبة بتفلات مباركه وتكنولجيات مثل هذه مستورده من السلفيه الغابره للعربان. لم تأتي نتائج التحقيقات العلميه بدليل ابدا، وعلى مدى عقود من البحوث في أمر وجود اشباح أو أرواح او على أنها موجوده. إلا ان ماتم أكتشافه فعلا هو الكثير والكثير من الزيف والأحتيال والتدليس وإستغلال هذا الأعتقاد من قبل محتالين للحصول على الأموال من الناس الغشم.

غدر الزمان



كتبت لي قارئة تتساءل..مارأيك في غدر الزمان؟



وهنا تذكرت موال عراقي حزين:




ليش الزمن غدار.. ويا التكثر اهمومة


ليش التثق بيه ..وياك يزرع سمومة
حزينة وروحي.. على الحسرات مفطومة



أي لماذا هذا الزمن غدار ولماذا تكثر به الهموم، ولماذا الأنسان الذي تثق به.. هو من يزرع لك السُموم ، لقد تعودت نفسي على الحسرات والألام كما يُفطم الطفل الرضيع عليها. إذا كنت غاوي حزن ونكد ودراما في علاقاتك العاطفيه ، لاتسمع اغاني عراقيه وإلا ستنفجر مرارتك...ويغني العندليب الأسمر في لحن الوفاء قائلا: طبع الزمان غدر وأمان و نهار وليل والحب كان له ناس وناس طبعه جميل







أولا ماهو الزمان هنا؟ اهي حياتك..ام أنه كائن حي يتربص بك، في كل زاويه ليغدر بك؟ الناس الذين لايتعلمون من تجارب الحياة والناس الذين لعشقهم يتخيلون الحبيب في مثالية ليست حقيقيه..هم من يصابون بالاحباط، وبدل لوم غشامتهم..يلومون الزمان. الحياة فيها صُدف كثيره والأنسان يستغل هذه الصدف لصالحه كلما تمكن..

أبراج الحظ والتنجيم وقراءة الكف وفنجان القهوه

من اقدم اشكال الغشامه في التاريخ وتعتمد على فكرة شديدة السذاجه مفادها ان حياتنا وشخصياتنا تتأثر بموقع النجوم والأجرام السماويه أو يمكن التنبوء بها بمراقبة هذه الكواكب والأجرام. ليس هناك اي اساس منطقي ولا علمي بأن حياتنا مرتبطه بالنجوم والأجرام السماويه. علم الأبراج كان يعتمد على فكرة أثنى عشر كوكبا من ضمنها الشمس والقمر ( الشمس نجم وليس بكوكب ، القمر ايضا ليس كوكب) ، كان ذلك قبل إكتشاف كواكب جديده لم يكن الأنسان يراها من قبل..فكيف لم تؤثر تلك ايضا على حياتنا؟ ثم لماذا نتأثر بهذه الأجرام الفضائيه إبتداء من تاريخ مولدنا وخروجنا من رحم أمهاتنا..وليس اثناء وجودنا داخل رحم الأم مدة تسعة اشهر..غشامه

ذكر القرءان هذه الأبراج في سورة أسمها البروج، كما اقسم في سورة النجم قائلا: فلا اقسم بمواقع النجوم وانه قسم عظيم لو تعلمون- مما يعزز تأثر كاتبه بعلم التنجيم القديم.

كذلك لايمكن التنبوء من النظر الى يد إنسان بما يحصل له في المستقبل ..اما قراءة فنجان القهوه ، فبالتأكيد أنه أكثر دقة من قراءة صحن المهلبيه.




العلاج بالأعشاب..معجزات العسل..فوائد التمر وحبة البركه، وبول الابل

المرض والصحه هما أكبر هموم الإنسان، وبما ان الإسلام يقول لمؤمنيه بانه يشفي الأمراض فهذا يفتح الأبواب على مصراعيها لدخول المشعوذين والمرتزقين الى هذا البيزنيس الإلهي.

العلاج بالأعشاب مثلا يعتمد على روايات وقصص لفلان الذي شفي من بعد اكله لبعض البرسيم واخر عاد إنتصاب قضيبه من بعد أكله شرش الزلوع أو الدلوع.على عكس الأدويه العلميه المبنيه على الأختبارات والنتائج..أن إدعاء فاعلية طب الأعشاب هو مجرد مضاربات كلاميه خالية من الدليل.

التصديقلوجي






هذا إصطلاح جديد اطلقته على نوع من الغشامه لا تتواجد إلا في بلاد الرمال، وهي ان يصدق الناس اي إيميل او صوره ترسل لهم على أنها معجزه إلهيه عميانيا. يحصل احدهم على تصاوير فوتوشوب يرسلها للجميع مصحوبة بعبارة " سبحان الله ثم يقرنها بقصص القرءان الخرافيه كأن يذكر ان هذه اخشاب سفينة نوح..وهذا المومياء هو فرعون موسى الذي لم يسمع حتى الفراعنه عنه..وهذا النصب الذي اكتشف في كازاخستان هو مرحاض ابو الأنبياء : إبراهيموف عليه السلام..وهذه الخياره(في الصوره اعلاه) من سوق الخضره في غزه رساله من سبحانه وتعالى يبين لنا فيها حضرة جنابه من يحظى بدعمه في القضيه الفلسطينيه: فيخرون جميعا سجدا مصدقين وهم يصيحون الله واكبر..الله أكبر... وهذا صديقي الذي لايكف و لايستسلم هاقد أرسل لي مرة أخرى أيميل دعوذي جديد ( مافي فايده مهما أقول له مهما اتمسخر فيه.. مهما أفعل..اخونا مصمم على هدايتي بالقوه):




اقتضت حكمة الله أن :

جعل ماء الأذن مرا في غاية المرارة لكي يقتل الحشرات التي تدخل بالأذن

وجعل ماء العين مالحاً ليحفظها لأن شحمتها قابله للفساد فكانت ملاحتها صيانة لها

وجعل ماء الفم عذباً ليدرك طعم الأشياء على ماهي عليه إذ لو كانت على غير هذه الصفة لأحالها إلى غير طبيعتها

فسبحان الله الذي يرى تقلب الغشم من كذبة لغيرها.



كل هذا كلام غشامه فالعين ليس بها " شحم ولا لحم" و ماء الفم ليس عذبا ولافيه حلاوه طحينيه..ومافي حشرات تدخل باذنه كما انه ليس هناك حشرات تدخل في مناخيره الواسعة الفتحات، وحتى لو قال أن المخاط يحتوى على مبيد الحشرات بيف باف..فسيجد هناك من يصدق ، وطالما هناك من يصدق ..فهناك محتالين يرتزقون منهم.








الحسد والعين



وهي من أكثر الأعتقادات الشعبيه في ارض الرمال، ومن التي يعززها الدين الأسلامي. فهناك سورة عن الحسد و المسد والنفاثات في العقد..اشتاتاً اشتوت، حمبلوش حمبلوش يارب البلوش . كل مسلم مهما أتسع أفقه وثقافته..غشيم يقول لك ان العين حق. وأنا لليوم مافهمت معنى هذا. العين كذب وباطل وغباء...لو كنا نقدر لجمعنا جميع اصحاب العيون الحاره وسلطناهم على جيش الدفاع الأسرائيلي فهزمناه شر هزيمه..مثل ما حاول اللاعب فيصل خليل ان يهزم نادي العين العظيم فدحره الله وفشل في مسعاه الخبيث. في بلاد الرمال من يعلق العين الزرقاء وكف فاطمه وعصعص عائشه في بيته وسيارته ومحله ..وهناك من يضع المصحف في كل زاوية من البيت أو الدكان لمنع الحسد والعين اللي ماصلت عالنبي..على فكره لقد أكتشفت قبل يومين ان هناك مصحفا في درج القصواء..أعتقد انها أحد حركات امي؟



وقد يقول احدكم وانت مالك يابن كريشان؟ شو يخصك في الناس؟ إذا كان الناس يريدون تصديق هذه الأشياء بدون أدله ..فهم يحصلون منها على نوع من الراحه النفسيه. حتى لو كانت الحجج والأدله كلها ضدهم، لماذا تصر على تشكيك الناس بكل شيء يحبونه.

سيكون كلامه صحيح لو ان الغشامه ستقتصر عليهم وحدهم..ولكن الواقع ان الغشامه يمتد ضررها للمجتمع كله..أنها فيروس مُعدي. فمتى ما صار الناس يتقبلون إدعاءات مثل هذه كمسلمات، و بشلل عقلي كامل يفتقد القدره على تحكيم المنطق..فسينتهي بنا الحال الى تأثر المجتمع والقانون والسياسه بالخرافه..وعندها سنصبح امة من الغشم؟




هناك اناس تموت اليوم بسبب الاعتقاد في الحبة السوداء والعسل والتداوي بتف تفتف تف والقرءان..هناك اناس تنخدع ويُنصب عليها لأنها تؤمن بالمس والسحر والجان..وهناك اناس تدفع فلوس لدجالين ، يقرؤن لهم الكف ويتنبؤن لهم بمستقبلهم من داخل فنجان .



وجود الغشامه في المجتمع امر خطير جدا ، خاصة اننا لانحتاج الى هذه المعتقدات الخاطئه في وجود العلم والمنطق والسببيه.. .إن الغشامه ببساطه ياناس هي تجاهل ذلك الصوت الصغير في دماغك الذي يقول لك : هاللوووه..إصح يانايم ، فهذه مجرد خزعبلات دينيه..هاللووه..هذه قصص خرافيه، لاتنطلي على العاقل..هاللووه أستيقظ يالغشيم..فأنهم يكذبون عليك.

بن كريشان

هناك تعليق واحد:

  1. مااجمل كلام العقل والمنطق
    احسنت يا بن كريشان العظيم

    ردحذف