*رمضان.... و يازمان الانس بالاندلس

4:57 ص Crono 0 Comments





فاجأنني رمضان بغتة بدون ان أعد له العدة و استعد لشدائده من جوع و عطش و حرمان من أقداح البيرة الباردة اللذيذه، و تفرق عنى الاصحاب و الاحباب بعد ان أقفلت الفنادق حاناتها و شرعت أبواب المساجد ساحاتها، فحتى ظافر الزقرتي تركنا و أصبح يداوم على صلاة التراويح و النوافل و التوافل.. في صراع محموم للتكفير عما بدر منه تجاة اله الرمال الغاضب..وكيف لايفعل وقد أكرمه الله بتكبيل الشياطين و المردة بسلاسل الحديد فلا يوسوس له شيطان طوال ايام هذا الشهر الفضيل، اما بن كريشان العصيان فالله مازال يسلط عليه احد شياطينه فأن دخل الايمان قلبه.. سرعان مارماه خارجا..عقله

روى الترمذي ان رسول الله صلعم قال: اذا كان اول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين و مردة الجن و غلقت ابواب النار فلم يفتح منها باب و فتحت ابواب الجنه فلم يغلق منها باب و ينادى مناد ياباغي الخير اقبل و ياباغي الشر أقصر و لله عتقاء من النار و ذلك كل ليله

بيبان و صناقل و قفول و مفاتيح..بس كيف يربط الجنى و الشيطان بسلسله و اصفاد و هو مخلوق ناري?؟ ؟و كيف هرب بقية الشياطين الذين يوسوسون لبقية العالم الذي يعيش خارج بلاد الرمال هذه؟

قضيت اليومين الاولين من رمضان هكذا : عمل ينتهي في الساعة الثالثه ظهرا، ثم الي الجيم في تمرين مدة ساعه و ربع تقريبا و في النادي بأمكاني شرب الماء قدر المستطاع و الذي وفرته الاداره للمتمرنين من الكافرين، و ممن كان منهم على سفر، يعقب ذلك الذهاب للبيت و اكمال مالدى من عمل قبل ان يأتي وقت الافطار فأحاول التهرب من الهريس و اللقيمات و الدهون بأن اخذ قليلا من الشوربه و بعض السلطات ثم اذهب مهرولا لأداء الصلاة..طبعا ليس في مسجدنا! فأنا لا اطيق الامام خميس الاعور.. بل في مسجد بمنطقة الطويه مدعيا انني افضل الصلاة لدى امامه، ثم امر على المسجد مرور الكرام و بدلا عنه اذهب الي مقهي بمركز الجيمي للتسوق القريب منه واشرب فنجان من الاسبريسو و انا اقرأ الجرايد حتى يهدأ ضجيج المساجد..ثم يستمر الليل بطيئا مملا في زيارات المجالس و الخيام و خلق الله من البهائم... والانام

: أصبحت احن لأيام ماقبل رمضان و أردد قول امير الشعراء

رمضان ولى هاتها ياساقى *** مشتاقة تسعى الي مشتاق

و يبدوا ان احمد شوقي كان مثل ظافر الزقرتي فهو يتوقف في رمضان و كما تعلمون فهو شاعرقصيدة نهج البرده في مدح الرسول صلعم

اننا دائما بحاجة الي ان نستخدم عقولنا لنتحقق من الاشياء حولنا و نفهم اسبابها و حتى تلك الاشياء المفترضة و المتبعة من الجميع بلا تساءل..يجب ان نخضعها لتصوراتنا و مراقبتنا بصورة تحليليه غير عاطفيه و كل مابدا غير عقلانيا و لا يتفق مع الطبيعة البشريه يجب ان يرفض و يبعد من تأثيره على العقل و من هنا افتح صندوق ميدوزا في موضوع الصيام و نبدأ تساؤلنا لماذا يصوم الناس؟

الصوم او الصيام هي ممارسة الامتناع عن الطعام و الشراب و حرمان الانسان نفسه طواعية منها و من الاستمتاع بأشياء أخرى كالجنس مثلا و ذلك لأسباب قد تكون دينيه، كأرضاء اله او أكثر او اسبابا اجتماعيه او سياسيه او طبيه
السياسيه مثل الاضراب عن الطعام لتحقيق ضغط سياسي معين مثل ماكان يفعل استاذنا المعلم غاندى عندما يحتج على سياسة بريطانيا العظمى، والصوم الطبى عندما يطلب منك الطبيب ان تأتي صائما لأخذ عينات من الدم و البول أو قبل اجراء عمليات جراحيه..اما ما يعنينا هنا بالذات فهو الصوم الدينى

كما هو الحال في الاسلام ..فمعظم الاديان القديمه تمارس انواعا من الصيام، و هذا الصيام يأخذ شكل تقديم تضحية للأله او الرب المعبود بمحاولة التقرب منه بتعذيب النفس وحرمانها، بالنسبة للأديان المسماه الكتابيه هناك عقدة الذنب الاولى و التى رمى بعدها رب الرمال السيد أدم و حرمه المصون من شباك السماء لأرض العذابات و الالام لأكلهم من الشجرة المحرمه او الملعونه او المفضلة لديه..فعندما يصومون فأنهم يحلفون ويقسمون بأنهم اصبحوا قادرين على التحكم بغريزة الاكل الان و قد تابوا عن جريمة والديهم ، و ان حن عليهم الحنان المنان و غفرلهم خطيئتهم فأنهم لن يلمسوا اية شجرة له او طبقه المفضل من هريس و لقيمات الجنه*.. الا ماأذن لهم فيه

و لليهود اياما كثيره يصومون فيها و صومهم انواع، ففي السنه اليهوديه يصومون لسبعة اياما ممتنعين عن كل شيء من طعام و شراب كالمسلمين من شروق الي غروب الشمس، و هذا الصيام الاول و ماهو الاصيام دلع..ولكنهم يصومون بعنف و شده في ايام غيرها حزنا على ماحدث لهم ، بحسب رواياتهم و قصصهم الغابره فمثلا في مناسبة يسمونها تيشاباف و هي ذكرى تحطيم هيكل سليمان الاول على يد نبوخذ نصر و الثاني على يد البيزنطيين يصومون خمسة و عشرين ساعة متواصله..و نفس هذا الصوم الطويل يتكرر في يوم كابور او يوم الغفران اليهودي ..شفتوا هذا الصوم ولا بلاش! اليهود لايسمحون بالصوم في يوم السبت ، و من قصص النبي محمد صلعم انه سمع عن صوم اليهود عاشوراء فسأل فعرف انهم يصومونه لأنه اليوم الذي شق موسى به البحر بعصاته البهلوانيه فقال انني اولى بموسى منكم ، فصامه..مع انني لا أعرف ماهو عاشوراء عند اليهود؟

و لنذهب الي المسيحيين، و هؤلاء يختلف الصيام لديهم حسب المذهب و لنبدأ بالمذهب الارثودوكسي او الكنيسه الشرقيه في روسيا و اليونان و ايضا الكنيسه القبطيه المصريه و صيام هذا المذهب معقد جدا و مع انه يعتمد على الامتناع عن جميع المنتجات الحيوانيه و الدهون و حتى زيت الزيتون و لكن ايامه كثيرة جدا، الشخص الارثودوكسي المتدين يصوم ما يقارب نصف أيام السنه بهذه الطريقه..و لكنه ليس امتناعا تاما كما رأينا و الغرض ليس تعذيب النفس بل التقرب من الله و الاحساس بحاجة الاخرين..يمنع الصوم الارثودوكسي كذلك تناول النبيذ و البيره البارده لذا فهو لا يصلح لبن كريشان

ثم تأتي المسيحيه الكاثوليكيه و المنتشره في كل العالم اللاتيني و لدينا في الوطن العربي المارونيه في لبنان، والصوم في هذا المذهب بصورة عامه يعتمد على تقليل الوجبه حجما و عددا و لكن قد تحتوى على اللحم او بعض منتجات الحيوان من بيض و حليب..فمثلا قد يتكون يوم الصائم من وجبتين صغيرتين في اليوم وحده في الصباح و أخرى في المساء. ولكن هناك ايام تتطلب من المؤمن الامتناع التام عن اللحوم و منتجات الحيوان و هناك ايام كثيره للصوم و لكنها ليست بعدد الارثدوكسيه الماروثونيه..فالكاثوليك يصومون مثلا الجمعه الداميه و عيد كل القديسين و بعض الصيام ينتهى بمنتصف اليوم و ليس كامله

أما البروتستنيه المسيحيه فليس بها صوم اطلاقا من منطلق ان الصوم ظاهره حسيه لا يحتاجها الله ليخلص البشر و ان خلاصهم هو ايمانهم المطلق بالمسيح..و بما انك غير صائم كبروتستنتي فتستطيع تناول البيره البارده لو احببت..طالما قبلت المسيح كمخلصك

و خارج ذلك نجد عند البوذيه صياما يوميا يكاد يكون أبديا عند الرهبان في المعابد الذين يقتاتون على كميات رز قليله يوميا يتبرع بها الناس ..كما ان الهندوس يمارسون الصيام و يكون صيامهم نوعان، نوع مطلق يمتنعون فيه عن كل شيء و لمدة ثمانيه و اربعين ساعه و الذين لايستطيعون الصيام لمرضهم يقتصر اكلهم على النباتيات فقط و هو الصوم الذي يسبق عيد الانوار الديوالي، كما ان هناك ايام صوم اخري تستمر لتسعة ايام – كنت اعتقد ان هذا الرقم مقدس عند المسلمين فقط-! و تحرم البيره و المشروبات الكحوليه خلالها

اما بالنسبة للمسلمين فقد فرض عليهم رب الرمال هذا الصوم في آية: " يا أيها الذين أمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون " و احتل احدى مراكز الاركان الخمسه للأسلام و هو المركز الرابع // تصفيق حاد // و لكن على خلاف المعتقد فقد كان الصيام متبعا قبل الاسلام في الشهر التاسع من السنه القمريه و التى سميت فيما بعد الهجريه و الشهور بقيت بأسمائها كما نعرفها و من بينها رمضان

: و من الاحاديث التي تحض على الصوم حديث خلوف فم الصائم اي رائحة فمه الكريهه

عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الصيام جنة من النار ، فمن أصبح صائماً فلا يجهل يومئذ ، وإن امرؤ جهل عليه فلا يشتمه ولا يسبه وليقل إني صائم ، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك



و من الايات التي نزلت في فضل الصوم أيضا قوله تعالى :" و كلوا و أشربوا حتى يتبين لكم الخيط الابيض من الخيط الاسود من الفجر" و كما تعرفون قبل ان يمن علينا الغرب الكافر باختراعاته و من ضمنها الكهرباء كان صعبا جدا على سكان بلاد الرمال ان يروا فرق الالوان في حلبس ظلام الصحراء و التمييز بين الالوان هو دليلهم على ان النهار بدأ و الليل ولى و ذهب، و المشكله التى تواجهنا الان مع الاضواء و الكشافات و غيرها من بدع الغرب الكافر اننا نميز الخيط الابيض من مب الاسود بس.. بل من القرمزي ايضا ..حتى في دامس الظلمات

و الصوم عند المسلمين لله فقط، اي ليس للفقراء او من يحتاج مساعدة بل هو يقدم ارضاء لاله الرمال فقط الذي يقول في حديث قدسي: الصوم لي و انا اجزي به انه ترك شهوته و طعامه و شرابه من أجلي. رواه البخارى في صحيحه. فهو مغالبة النفس وتحقيرها و كثير ما يدمج الصوم مع فعالية اخرى تسمى القيام ، فترى المسلمين بعد مجهود العشرين ركعه في التروايح يقومون الليل كله في صلاة شوفينيه تهدف الي حرمان الجسد حتى من لذة النوم لأرضاء الله و أشباع رغبته الساديه في تعذيبنا خوفا من عقابه النهائي و ناره و ملائكته المسلطين علينا، كنت قد ذهبت في ايام غيبوبتي لبعض طقوس صلوات القيام و يستحضرني منظر كبار السن الذين يأتيهم النوم و هم سجود ، فيكبر الامام و يبقي احدهم نائما في حركة السجود..فينكشونه بعصا او برجل احدهم القريب منه.. فيقوم المسكين ليعاود وضوءه لاعنا الشيطان الذي تسبب في قطع قيامه..ماقلنا الشيطان مربوط رحم الله والديكم! في تسرب خطير في السماء



: و من قصص السلف في هذا المجال و تعذيبهم لأنفسهم في هذه الطقوس هذه الروايه
كان أحد الصالحين يصلي حتى تتورم قدماه فيضربها ويقول يا أمّارة بالسوء ما خلقتِ إلا للعبادة


يضرب رجله المتورمه من فرط الوقوف..لأنها خلقت للعباده! أعاقل هذا؟


قال معمر : صلى إلى جنبي سليمان التميمي رحمه الله بعد العشاء الآخرة فسمعته يقرأ في صلاته : {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} حتى أتى على هذه الآية {فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا } فجعل يرددها حتى خف أهل المسجد وانصرفوا ، ثم خرجت إلى بيتي ، فما رجعت إلى المسجد لأؤذن الفجر فإذا سليمان التميمي في مكانه كما تركته البارحة !! وهو واقف يردد هذه الآية لم يجاوزها فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا مما يدل على ان الرجل أصبح يعاني من نوع من الرهاب العصبي القهري الذي تسبب في تعطيل قواه العقليه و لا عجب ان هؤلاء السلف لم يؤلفوا شيئا غير العلوم الغيبيه..بعدين الايه مافيها شي يستدعي هذا كله و الايه تعنى : عندما يرون يوم القيامه تسود و جوه الكفره



و اسمع واحدة غيرها: كان العبد الصالح عبد العزيز بن أبي روّاد رحمه الله يُفرش له فراشه لينام عليه بالليل ، فكان يضع يده على الفراش فيتحسسه ثم يقول : ما ألينك !! ولكن فراش الجنة ألين منك!! ثم يقوم إلى صلاته و قيامه..اعتقد ان مخه اصبح أكثر ليونة و ساح على بعضه من طقوس التعذيب و التجويع

:و عودة الي الاحاديث فقد وجدت هذا الحديث الذي لم أتمكن من فهمه تماما
لصوم يوم تصومون ، والفطر يوم تفطرون "رواه الترمذي وهو حديث صحيح
هل هذا مثل قولي: " زيزبونه نائمة عندما تكون نائمه و مستيقظه عندما تكون مستيقظه" رواه بن كريشان و هو بالتأكيد صحيح

لابد ان الترمذي قد هلوس بعد صلاة القيام فأتحفنا بهذا الحديث الفريد. و يظهر لنا رب الرمال بنزعته الذكوريه القاسيه في هذه الفريضه المفروضة قسرا علينا ليؤكد اولوية الرجل على المرأه:



عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ "‏لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد - يعني حاضر - إلا بإذنه ولا تأذن في بيته إلا بإذنه‏"‏ رواه البخاري ومسلم



و هنا لا يتحدث عن صوم رمضان بل عن صوم الايام الاخرى و التى قد تستغله الزوجه عندما لا تريد ان تمارس الجنس مع زوجها..ولكن هيهات هيهات ان يفوت ذلك على رب الرمال الغاضب ففرض عليها ان تستأذن زوجها في هذا الصوم فربما قد يكون الرجل على باله شيء ذلك اليوم!! و ننصح نساء المسلمين ان يستخدمن عبارة" آه..عندي صداع اليوم..خليه بكره يا بعلي الحبيب " فهذه العباره لم تنزل فيها سوره و لم يؤلف لها حديث او فتوى بعد



و من الظواهر التقليديه في رمضان فتاوي الصيام و هي فتاوي متكرره نسمعها في الاذاعات و التلفزيون كل سنه منذ كنت طفلا حيث يبرز الشيوخ مهاراتهم الاستنباطيه و الاستعباطيه و تتعاظم نزعاتهم التسلطيه و هم يرون الملأ من الناس يرتجي خبراتهم و علمهم الثمين فتزيد نفختهم و تكبر عمائمهم و غترهم المهدولة بالطريقة الوهابيه و ينتفش ريش احدهم..أقصد شعيرات لحيته الكثه..كالطاووس..فهذا يوم عرسهم و فرحهم.. و من فتاوي الصوم جمعت لكم بعض فكاهات الشيخ محمد العثيمين و محمد بن باز



س :هل قطرة العين تؤثر على الصيام؟


ج: الأقرب أنها لا تؤثر لأن العين ليست مجرى يعني قويا، وهي منفذ ضعيف فليس كمنفذ الأكل والشرب وغير ذلك. والأحوط جعلها في الليل، جعل القطرة في الليل، خروجاً من خلاف العلماء، فمن فعلها في النهار فصومه صحيح، لكن لو وجد طعمها في حلقه فالأحوط عليه القضاء خروجاً عن الخلاف



يعنى هل هناك واحد صائم يريد التحايل على اله الرمال بالتغذي بقطرة العين..هل سيشبع او يروي عطشه مثلا باستهلاك خمسة زجاجات من قطرة اوترفين..ويعرض نفسه للعمى، احسن له يشتري له علبة تونه.. اسهل و اأمن او ساندويش من محطة البترول او السوبرماركت



س :ما حكم استعمال الصائم الروائح العطرية في نهار رمضان ؟



ج: لا بأس أن يستعملها في نهار رمضان وأن يستنشقها إلا البخور لا يستنشقه لأن له جرما يصل إلى المعدة وهو الدخان



هل ممكن ان تشبع من البخور؟



س : هل يجوز للصائم أن يقبل زوجته ويداعبها في الفراش وهو في رمضان ؟



ج : نعم يجوز للصائم أن يقبل زوجته ويداعبها وهو صائم ,سواء في رمضان أو في غير رمضان , ولكنه إن أمنى من ذلك فإن صومه يفسد ,فإن كان في نهار رمضان لزمه إمساك بقية اليوم ولزمه قضاء ذلك اليوم , وإن كان في غير رمضان فقد فسد صومه ولا يلزمه الإمساك لكن إذا كان صومه واجبا وجب عليه قضاء ذلك اليوم وإن كان صومه تطوعا فلا قضاء عليه



! وانا كنت افكر ان الصوم يعلم الناس التحكم في الشهوات



ٍ س : النظر إلى النساء والأولاد المُرد هل يؤثر على الصيام ؟



ج :نعم كل معصية فإنها تؤثر على الصيام ، لأن الله تعالى إنما فرض علينا الصيام للتقوى : يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون وقال النبي صلى الله عليه وسلم من لم يدع قول الزور والجهل والعمل به فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه وهذا الرجل الذي ابتلى هذه البلية نسأل الله أن يعافيه منها هذا لاشك أنه يفعل المحرم فإن النظر سهم من سهام إبليس والعياذ بالله



من كثر ماقالوا ان اذا اجتمع الرجل و المرأه فالشيطان ثالثهما اصبح المسلمين لواطيين ينظرون للاولاد المرد اي الغير ملتحين!!!ثم لا حظ سهم ابليس يعنى المسكين ابليس مقيد بالاصفاد كما ذكر حديثنا الاول و ما زال يطلق سهامه



س : من غربت الشمس وهو يقود سيارته ، وليس عنده ما يفطر به؟




ج : ينوي الفطر بقلبه ، ولا يفعل كبعض الجهال : يمص أصبعه أو يبلع ريقه



يعني لما تصوم ما تبلع ريقك..بل تبقي تتفل الي اليمين حتى تغرب الشمس


القائمه تطول من هذه الفتاوي المضحكه فأنصحكم اذا كدركم الملل و اصابكم الضجر و لم تجدوا شيئا تفعلوه في رمضان ان تتسلوا بهذه الفتاوي الموجده في مواقع الشيخين الجليلين

و أخيرا تكثر في رمضان الدوبل فتوي.. و هي فتوى مزدوجه يكون طرفها مقدم برامج دينيه و دكتور مسلم عن فائدة الصيام للبدن، فهو يقوى الاعصاب والكبد و ينشط الدوره الدمويه و يخفف الالم العاده الشهريه و في قول اخر قد يشفي من الايدز..ولكن تحت هذا الكلام المبطن الكاذب هل ممكن ان يضرك الصيام نعم استمع الي هذا الرأي العلمي

عندما يتوقف الانسان عن الاكل يبدأ الجسم بالبحث عن مصادر للطاقه فيبدأ بسحب و استهلاك الجلوكوز الموجود في الكبد في منطقة الجليكوجين ثم يبدأ بامتصاص الدهون الاسيديه المخزنه في دهون الجسم.. ويأتي الخطر هنا على الدماغ الذي يعتمد على الجلوكوز الذي يفرزه الكبد و الذي يؤثر بشكل كبير على اعصاب الدماغ و أدائها و متى ما خلى الجسم من الجلوكوز يبدأ الجسم في اخراج ماده تسمى الكيتون و هي مكونه من افرازات اسيتونيه و بوتيرات هيدروكسيه و هي مرحله قد تحافظ على الجسم ..و لكن يكون الدماغ قد دمر و توقف في الغالب عن العمل و اذا استمر نقص الجلوكوز فسينتهي بالموت

الطبيب المسلم لا يريد ان يقول هذه الحقيقه لأنه يخاف من رب الرمال في السماء و ممثله على الارض الشيخ و الملا خبير الطقوس الغيبيه

و رمضان كريم..بانتظار عودة ايام الانس

بن كريشان
* مع الاعتذار لأغنية فيروز
الهريس و اللقيمات اكلات خليجيه رمضانيه



0 comments: