إصلاح الأسلام..رسالة من تحت الماء

7:02 ص Crono 0 Comments



إنيّ أغرق ..أغرق ، بُق بُق...بُق بُق





حضرت البارحه عشاء بمناسبة زفاف أحد أقاربي- الذي تدبس و راحت عليه- أقيم بقصر الأمارات في أبوظبي..كان من ضمن من حضره أحد أبناء عائلة الفهيم الثريه وقد تحجّب..أقصد قصّر من ثوبه وشعبث بلحيته كما يفعل المهلوسون المسلمون . لم أتذكر اسمه الأول مع أنه كان معي بمدرسة النهضه . سألت أحد الجالسين على الطاولة بجانبي إن كان يتذكر إسمه ، وخاصة أنه هو الأخر كان بنفس المدرسه؟ فلم يتذكر كذلك الأخ اسمه الأول .. ولكنه قال أنه يعرف سر "صلاحه" الذي - كما سمع ، لايعود الى دعوذة او هدايه بل ..الى رؤيته الموت حق العين





فقص علىّ هذا : أن أبن الفهيم كان برحلة صيد بقارب صغير، فضاع في الخليح.. أو تعطل محرك قاربه فأرتاع و ظل يصّلى ويتضرع ..ناذرا لرب الرمال توبة نصوح، إن أخرجه من هذا اليم.. في النهاية وجده حرس السواحل الذين تحركوا للبحث عنه بعد مضي ۲٤ ساعه ، وبعد عن بلغ أهله للشرطه عن تغيبه بالبحر

ذكرني هذا بقصة حقيقيه لصديق عزيز إسمه سيف بن صقر كان قد مر بنفس المحنه.. سيف هذا طيار سي وان ثيرتي بالقوات الجويه، كما انه ملحد تماما، ورجل اتمنى أحيانا لوكانت لي شجاعته العنيده- وهو الشخصيه التي أستوحيت منها قصتي القصيره كوماندوز الجحيم ..وقد روى لي قصته هكذا:

خرجت لصيد السمك الساعة الثالثه صباحا على أمل انني سأعود بشيء من السمك، قبل منتصف نهار الصباح..وأخذت معي بيره لأتسلي وانا اصيد..فلم أجد سمكا في المكان الذي قصدته ، فبعُدت شيئا ..فشيئا حتى أختفت الأرض من مجال الرؤيه.. كنت مطمئنا لأن معي جهاز جي. بي. أس ، وكفاية من الديزل ..الا أن البحر غدار وكما قال المتنبي تجرى الرياح بما لا تشتهي السُفن..ففجأه تعطل محرك القارب الوحيد..كانت الماكينه ماتزال تعمل، الا أن المروحه لا تتحرك.






رفعت محرك القارب لأري مالذي حدث ؟ فأكتشفت أن دبوس الأمان بالمروحه قد أنكسر وسقط..لم يكن لدي أية فكره كيف سأصلح الماكينه؟ .. الموبايل توقف عن العمل لأنه خارج نطاق الخدمه، فعرفت عندها أنني خارج المياه الأقليميه للدوله ..لم يكن هناك اي أثر لبشر أو سفن عابره....كنت لوحدي تماما في وسط البحر

الأن المدهش في القصه ان سيف بن صقر لم يتصرف كما فعل أبن الفهيم بالتضرع والدعاء، فقد وجد أحد أخشاب القارب التي تستخدم ككرسي جلوس ..بها مسمار واحد..لم يكن لديه اية عدة ، اللهم الا سكين صغيره لتقطيع الطعُم الذي يضعه بالميدار أو السّناره. فكسر الخشبة برفسها بقوة برجله..ثم صار يستخدم السكين للحفر حول المسمار

أخذت العملية وقتا إستغرق ساعات طويله، بلغت الشمس الحارقة أثنائها كبد السماء ، يقول سيف: بعد ان إستخرجت المسمار بالسكين من الخشبه، رفعت الماكينه مرة أخرى محاولا أن أثبّت المسمار في مكان دبوس الأمان المفقود..فسقط من يدي في البحر العميق..فماكان مني الا ان قفزت وراءه ، وغطست غائصا خلفه بكل ما أوتيت من سرعه متجاهلا حرقان الماء المالح لعينيّ..فرأيت المسمار هناك، يتأرجح بسقوطه بطيئا ..يمينا وشمالا..فألتقفته بيدي ، و نبرتُ الى السطح ألتقط أنفاسي، ثم سبحت عائدا بأتجاه القارب، و قد وضعت المسمار بفمي، ثم تسلقت بصعوبه بالغه وبعد محاولات مستميته حافة القارب العاليه الزلقه..جلست أتناول بعض البيره وأهديء من روعي وافكر..كان يجب ان أحتفظ بتوازني لأنقذ نفسي ..عندها أدركت أنني عندما قفزت الى الماء، كان الموبايل بجيبي ، وقد مات الأن تماما من تأثير ماء البحر

أخذت خيط الصيد ، وربطت المسمار به حتى لايفلت مني مرة أخرى الى قاع البحر.

تمكنت في النهايه من تثبيت المسمار وجربت تشغيل الماكينه ، ولدهشتي فقد أشتغلت..الا أنني خفت ان ينكسر لأنه ليس مخصصا لشيء كهذا فحسبت كمية الديزل التي لديّ وأستنتجت أفضل سرعه ممكنه استخدمها للعوده الى مدينة أبوظبي..فكنت أقود بسرعة متوسطه وبطيئه ثم اتوقف بين فترة واخرى لمدة ربع ساعه ليبرد المسمار ، إستغرق الأمر ساعات طويله حتى تراءت لي اضواء المدينه في المساء ..كانت اقرب نقطة لي هي جزيرة النارييل " جزيرة النارجيل" من ناحية الخبيره بالعاصمه ، و لكن الأمور صارت تزداد سوءً بعد سوء..فعندها وبتلك اللحظه أنتهى الوقود بالخزان ، كنت بعيدا عن الجزيره بكيلومترين تقريبا ، فرميت مرساة القارب وسبحت باتجاه الجزيره الصغيره.. وأنا أهتدي بأنوار فندق الأنتركونينتال بابوظبي من خلفها، كنت اسبح بهدوء وبطء حتى لا ُأجهد نفسي.وكم كانت سعادتي عندما لمست رجلي الأرض من تحتي بعد ثلاث ساعات كامله منهكا من السباحه ..تمكنت بعدها من استخدام موبايل احد السّماكين هناك ، لأطلب المساعده

فالنقارن الأن بين تصرف إبن الفهيم وردة فعله التي اخذته الى الخوف والخنوع والاستسلام ثم الأيمان..وردة فعل سيف بن صقر الذي لم يفكر بالخرافة لحظة، فأنقذ نفسه بنفسه.








يقول سيف بن صقر بأن فسلفته في الحياة هي أن الأقتراب من الخطر يعطيك دافعا قويا للحياه ، ويختصر تلك الفلسفه بقوله دائما: لتنقذ نفسك يجب ان تفكر كأبليس..وليس بالله .. و له أبيات شعر- لشاعر عراقي لا اتذكر اسمه الأن- يرددُها أحيانا في مجالسنا:

إبليسُ أوَّلُ مخلوقٍ يشاطرني


همَّ الوجودِ على طبقِ المؤاخاةِ


إبليسُ يحملُ مأساتي على طبقٍ


من الدموعِ ويرقى فوقَ مأساتي


إبليسُ يصنعُ خمراً من تعاستِهِ


فينقذُ الروحَ من زيِّ المراءاةِ


إن قيلَ يخلدُ يوماً في جهنَّمِهِ


فربَّ نارٍ لها أوصافُ جناتِ


وربَّ جنةِ عدنٍ حين تسكنها


تحسُّ أنَّكَ من جنس القمُاماتِ


الفرقُ ما بين روحٍ في شقاوتها


وبينَ روحٍ تناهت في السعاداتِ


شئٌ من العزَّة القصوى متى هزلت


كلُّ النفوسِ على مرأى المعاناةِ

بين تصرف الأثنين ، معنى عميق ينعكس على ما نفعله بأنفسنا في بلاد الرمال ؟ ويفسر تصرفاتنا وكيف نحاول ان نصلح حالنا المتدهور بطريقة أبن الفهيم العقيم؟..وليس بأسلوب سيف بن صقر العَملي. أن ذلك الأندفاع نحو التدين والحجاب والدعوذه والصحوه الأسلاميه ما هو إلا إنعكاس لأسلوب التفكير السائد لدينا ..بأن الله غاضب علينا ويعاقبنا

أعطوني السلاح..فأنا أريد أن أقوم بالأصلاح


***
خبر أوردته يوم أمس جريدة الجلف نيوز الأماراتيه الصادره باللغه الإنكيزيه تحت عنوان:

المطالبه بتسليح أفراد البوليس الديني في السعوديه اثناء قيامهم بمهامهم

كتبت مريم الحكيم مراسلة الصحيفه من الرياض: الجيل السعودي الناشيء اصبحت لديه نزعة عدوانيه تجاه أفراد الهيئه- الإسم الذي يطلقه السعوديون على الشرطه الدينيه السعوديه وقد صرح رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ إبراهيم الغيث اثناء الأحتفال بأفراد الهيئه المحالين للتقاعد بقوله: إنني أخشى من الجيل السعودي الجديد..الذي يبغض أعضاء الهيئه و طبيعة مهمتهم.









وقد عزا اسباب هذا البغض والكراهيه المتزايده بين الشباب السعودي الى المبالغه الأعلاميه التي تقوم بها الصحف حول ممارسات افراد هيئته. ووضع لومه على الصحافة والأعلام قائلا: سيكون لهذا تأثير سلبي على قيم المجتمع السعودي

اشار الغيث الى دراسة قامت بها الهيئه أظهرت الحاجه الى رجال أمن مسلحين ، يجب أن يرافقوا أعضاء الهيئه اثناء تأدية واجبهم . هذه الدراسه الميدانيه والتي قامت بها إدارة البحوث والدراسات الأستشاريه بجامعة الملك سعود ذكرت بأن هناك إحباط وضعف في معنويات افراد الهيئه الذين يقولون أن رواتبهم لاتعوض حالات الخطر التي يتعرضون أليها في الشارع.

اشادت الدراسه أيضا بدور أفراد الهيئه مؤكدة أهمية دورهم في ضبط الشارع السعودي ومنع " فوضى التصرفات الطائشه" التي تحدث في المجتمع السعودي


إقترحت الدراسه كذلك ان يتم تعليم افراد الهيئه عدة لغات ليتمكنوا من التواصل مع المقيمين الأجانب بالمملكه. وطالبت كذلك بأن يتم تدريبهم على إستخدام السلاح الناري والقتال الميداني وأن ُتعتمد توصيات الحكومه بأن يتم التحقيق في حالات التجاوزات التي تحدث عند إلقاء القبض على المخالفين

هناك عدة قراءات لفحوى هذا الخبر ، منها أن محاولات الليبراليين السعوديين السلميه في الضغط وتحجيم دور الشرطه الدينيه السعوديه تأتي أكلها..ومنها ايضا إننا نرى أمامنا حركة أصلاح جديده من الداخل للسلفيه الدينيه المتزمته.. ولكن هذا ليس ببشارة خير أبدا.. فالإصلاح الديني بطبيعته ، يتجه دائما نحو الأسوء









جميع الأديان وعلى مر العصور تمر بمراحل إصلاح، فكما كانت الحركة الڀروتستانتيه حركة اصلاح " تطهيريه" مضادة للكنيسة الكاثوليكيه..كانت السلفيه الوهابيه ، حركة اصلاحيه "تطهيريه "مضاده كذلك للفكر الصوفي في الأمبراطوريه العثمانيه

ولكن آيا كان فعندما تبدأ حركة إصلاحيه في اي دين او مذهب ، فهي تتجه الى التشدد والتعصب ..لا الى التسامح والتحسن كما يظن الكثيرون ، فتصبح اكثر قمعا، وأقل تسامحا ، ويصير الوضع أتعس مما كان .

فالڀروتستانتيه نفسها وخاصة في بريطانيا و إيرلندا وسويسرا تحولت الى أداة قمع شديده بيد الملوك والأمراء وكانت لديها شرطة دينيه . أيام المصلح الڀروتسنتي جون كالڤن في جينيڤ كانت الشرطه تفصل الرجال عن النساء ويحظر تعليم البنات وتفتش على البيوت والنزُل بحثا عن أمور متعلقة بالهرقطه "البدع " والتي تخالف رغبة الرب" أو الملك" .أما في ايرلندا وبريطانيا، فقد أرتكبت مجازر ضد المختلفين من أصحاب المذاهب والأديان الأخرى

وعندما ننظر الى حركة مثل الوهابيه، لا نجدها مختلفة عن تاريخ الحركات الأصلاحيه الدينيه في العالم من قبلها ، فهي قامت بتأسيس شرطة دينيه تراقب أخلاق الناس وتعاقبهم بوحشية بربريه.. تضربهم وتجلدهم وتقطع اياديهم واعناقهم ، مثلما فعل البروتستانت عندما آلت السلطة أليهم. وكما تفعل المليشيات الأسلاميه في العراق و فلسطين و لبنان وكما فعل الخميني، بعدما استلم مقاليد أيران، فطاف بوليسه الديني بمشارط يبشطون بها أذرعة السافرات من النسوه اللاتي لا يلبسن الحجاب و لا الشادور





مؤخرا، وبعد ظهور المرعب أسامه بن لادن وأنتشار السلفيه الأسلاميه الجهاديه المتعصبه حول العالم وأنتشار الرعب والأرهاب معها الى المجتمعات الأخرى..خرجت مطالبات عالميه بأصلاح الإسلام.. ولكن هذه المطالبه الغربيه تحمل مغالطة كبيره

يفترض الغربيون بأن المسيحيه قد مرت بحركات إصلاح وتحديث ، مما جعلها تصل الى درجة من التسامح والمدنيه فيجب على الإسلام إذا، ان يحذو حذوها ويُصلح من شأنه داخليا ليتلائم المسلمون ويتعايشون بسلام مع بقية شعوب العالم..ولكن من قال ان العالم الغربي تطور وأصبح مدنيا وإنسانيا ..بسبب أصلاح مرت المسيحيه به ؟

كل حركات الأصلاح الديني في العالم أدت الى زيادة العنصريه والتعصب




هذه مغالطة منتشره بين الغربيين وخاصة الأمريكان ، مفادها أن سبب تسامح المجتمع الغربي هو ظهور المذهب الڀروتستانتي الذي أصلح ممارسات الكنيسه الكاثوليكيه القديمه وأرغمها بالتالي على إصلاح نفسها..خطأ هذا الكلام



أثناء حديثي مع سيده امريكيه لم تكن مؤمنة بأي دين.. قالت : أن كان لزاما علىّ أن أقبل بأي دين ، فسأتخذ الڀروتستانتيه، لأنها الأسهل والأكثر تسامحا

ولكنني كما أوضحت لكم سابقا ، الڀروتستانيه لم تكن متسامحه ابدا و رغم انها جاءت بالأصلاح كما تدعي ، فقد كانت أكثر قمعية وظلما ايامها مقارنة حتى بممارسات السلفيه الوهابيه اليوم ، وهي مضرب الأمثال في التخلف..فلماذا يحدث هذا لجميع ألأديان؟..ولماذا نرى أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، عندما تحاول أن تصلح نفسها..تريد أن تحمل الأسلحه الناريه؟

إنني اعتقد أن الغرب مخطيء تماما بمطالبته بالإصلاح الديني من داخل الإسلام..لأن هذا سيؤدى الى العكس تماما

يقول موقع فيوتشر إسلام : وكلمة الإصلاح الإسلامي هي الكلمة الرنانة التي تجري على الألسن وتتلفظ بها الأفواه. وعلى الرغم من أن حركة الإصلاح ليست جديدة على الإسلام، إلا أن الصرخة القوية لإصلاح البناء الإسلامي من الداخل لم تصل أبدًا إلى هذه الدرجة من الحدة.

وعلى الرغم من أن الإصلاح يرتكز على جذور إسلامية إلا أن الضغط الخارجي للقيام به قد ألقى بظلال من الشك على طبيعة الإصلاح ذاته، كما أن هناك بعض المفكرين في الغرب ممن لا يهدف دفاعهم عن الإصلاح إلى جعل الإسلام مواكبًا بصورة أكبر لعصرنا الحالي وإنما يهدف إلى ترويضه بغية خلق نموذج من الإسلام يكون مناسبًا للإطار الغربي الليبرالي، تمامًا مثلما فعلوا مع المسيحية واليهودية. ولو شعر أتباع الإسلام بالراحة في التحصن بالرأسمالية الإنجيلية، فمن المفترض أن يفقد الغرب أكثر أعدائه مهابة



نجد ان رأي هذا الكاتب في هذا الموقع الأردني الأسلامي وفي تعامله مع موضوع الاصلاح لم يضف الى الموضوع أكثر من المنطق المعهود التكفيري والتخويني والتشكيك بنوايا العملاء..المبرمج في عقول الناس في بلاد الرمال

ولو تابعت القراءة في الرابط ، فسترى أن إتجاه حركات الأصلاح الديني بين البشر لاتختلف من دين الى أخر حيث يتلخص تصرفهم بالتالي:

١- رفض التأثر بالخارج وبالمعطيات الحديثه
۲- العوده للجذور والصفاء والنقاء للدين
٣- وضع مناطق محظوره لايستطيع الأصلاح المساس بها مثل القرءان والسنه وإجتهادات فضلات العلماء ..اقصد الأفاضل

هناك حركة أصلاحيه إسلاميه جديده تنتشر بمصر على نطاق ضيق تسمى أهل القرءان أزالت كثيرا من المناطق المحظوره كالحديث والسنه..الا أنها ابقت على القرءان كالمصدر الأوحد للأسلام.. في رأيي بأنها لن تحقق تقدما أكثر ممن سبقوهم






أن الأصلاح الحقيقي الذي شهده العالم يا أخوان لم يأت على يد اي دين من الأديان..وسيفشل جميع الإصلاحيون الدينيون في هذا العالم . أن الذين يظنون بان هناك شيء يرتجي من وراء إصلاح الإسلام وكما أثبت التاريخ..مخطئون.

فمن أين جاء الأصلاح الحقيقي في العالم الحديث ؟

إن أصلاح العالم الغربي وتخليصه من دمار التعصب والكراهيه الدينيه والعنف الطائفي والإرهاب جاء على يد: العلمانيه وعلمنة المجتمعات والدوله ..هذا هو الفرق..والذي حدث كنتيجة مباشره لعصر النهضه..ليس للأديان اي دور إيجابي في ذلك..أبدا بالمره

فكيف يريد هؤلاء الغربيون أن نصلح إسلامنا؟ فقد اصلحناه على ايدي مصلحين كثيرين من قبل و مرارا وتكرارا ، الم يكن أبن حزم مصلحا دينيا؟ ألم يكن ابن تيميه مصلحا دينيا؟ ألم يكن ابوحامد الغزالي و محمد عبدالوهاب ومن تبعهم مصلحين دينيين!..فهل أنصلح حال الأسلام والمسلمين ؟ الأجابه بالطبع لا.. فالأسلام غارق من زمان تحت الماء وعميقا جدا ...بُق بُق.. بُق بُق


بعد حروب ومجازر ومذابح وأرهاب وقتل..أدرك العالم الغربي أن مزج الدين بسلطة الدوله..هو خلطة من نار و بنزين. ومهما كانت عاطفة الكثيرين منهم مثلما هو الحال في بلاد الرمال ، من الذين يريدون إبقاء الدين وإصلاحه ليظل جزء من منظومة الحكم.. الا أنهم في الغرب في النهايه استسلموا للواقع ، واقروا بإستحالة ذلك ، وأنه ليس هناك من بديل..الا بعلمنة الحكومات ، وطرد الدين نهائيا منها ليعيش في الصوامع والكنائس

ذلكم هو الأثر الإيجابي الحقيقي على إصلاح العالم الحديث







فبعد إزالة الدين من السياسه..أصبح من الصعب على الأشرار إستغلال سلطة الحكومه لقمع حريات البشر الشخصيه ، وضرب المختلفين عنهم مذهبيا و دينيا و فكريا وإلحاديا.. .أو أن يشن هؤلاء حربا أو أرهابا على دولا و بلادا اخرى مخالفة ..لأعتقادهم بأن من في هذه الدول على خطأ ايضا..ولن يطالبون بالطبع ، بأعطاءهم السلاح..ليقوموا بالإصلاح ، فيغرقون.. ويغرق معهم المتخلفون ..والمنتحرون و هؤلاء المدعوذون من النساء المحجبات والمجبجبات المنتقبات ..ومعهن المقصرون بالثياب الملتحون من المشعوذون والمدعوذون..ومن يصدقونهم أجمعين، آمين يارب العالمين ..فيغرقون كلهم.. جمعا جمعا ..وعميقا يغصون، غرقا غرقا و...بُق بُق..بُق بُق


بن كريشان

0 comments: