الاديان و حماية المستهلك

4:20 ص Crono 0 Comments




أصدقائي اليوم تم حجب بلوج بلاد الرمال في الامارات، ولكن..لن يفيدهم ذلك..فلن أتوقف


بن كريشان

***


سوبر ماركت الاديان



مع انتشار العولمه و تحول الأرض الي قرية صغيره كما يقولون تعددت الخيارات امام المستهلك و اصبح من الصعب ان تختار المنتج الذي تريده ، خطر هذا الأمر بذهن أمس و انا واقف في قسم أطعمة الحيوانات في سوبرماركت كارفوربمول العين. لقد كان من الصعب ان أختار اي طعام أشتري لزيزبونه ( اردت ان اكرم قطتي بمناسبة الكريسماس، ولكن لم يكن هناك اي صنف يحتوي علي الديك الرومي!! )، ان حجم المعروض الأصناف كان يستغرق و قتا طويلا للتفكير في ماذا سأشتري! فمابالك بالأشياء الأخري في الحياه ، ولكن في هذا العصر مع توفر الخيارات..اصبح لديك الفرصه في الحصول علي ماتراه أفضل.

ان ذلك ليس بالأمر السهل دائما و خاصة في و جود صناعة التلفيق..عفوا التسويق، فقد يغمرك المسوق بحملته و يعميك عن رؤية الحقيقه في السلعه التي تبحث عنها و بالتالي قد يسلبك عنصر الأختيار الذي اصبحت تتمتع به. للتغلب على هذه المعضله ظهرت جمعيات حماية المستهلك و ظهرت نتيجة ذلك بعض القوانين الضابطه و لكن اهم دور تضطلع ( طاح بلعومي و انا اقولها..ببساطه تقوم) هذه المؤسسات هو توعية المستهلك حتي لايقع في خطأ

وألأن مع انتشار العولمه و تحول الأرض الي قرية صغيره كما يقولون تعددت الخيارات امام المستهلك و لكن اليس الأمر صحيحا بالنسبه لأختار دينك بدون ان تقع فريسه للمسوقين المتنكرين كدعاه؟؟ مثل كل المنتجات فهناك تشابه في المكونات الرئيسيه فالصابون صابون و كله يحتوي علي نفس التركيبه في ماعدا اللون و الرائحه و التغليف و السعر، فهل تتشابه الأديان في التركيبه، نعم ففي المكونات الرئيسيه كل الأديان تتكون من

الجزء الأول- كيف تتصرف بينما تعيش حياتك
الجزء الثاني- مالذي سيحدث لك بعد مماتك
و ماهو تأثير الجزء الأول فيما سيحدث في الجزء الثاني

وبأخذ هذه الفرضيه فكلها تؤدي الي نفس النتيجه لذا كان علينا ان نبدأ بحماية انفسنا و نختار الأعتقاد السليم، و لكن ماهي الخيارات خاصة ان ولدت ووجدت نفسك علي دين ابائك الأولون؟ الجواب انهم لم يعيشو عصر العولمه ولم يوجد كارفور او حتي السوبرماركت اما اليوم فنري الكثير من الخيارات المتوفره فمثلا تستطيع ان تختار من بين اسلام شيعه، اسلام سنه،دروز علويه (متوفر بنكهتين الشمسيه و القمريه) و البهائيه او اسلام بنكهه مسيحيه : القاديانيه! او مسيحيه كاثوليكيه ( أكثر من عشر نكهات) مسيحيه بروتستنتيه ( نكهات لاتعد ولاتحصي فاللوثريه و المعمدانيه و الأنجليكانيه الخ) وهناك شهود يهوه وهي مسيحيه بنكهه يهوديه و لاننسي المسيحيه الأرثودوكسيه فيها الكنيسه القبطيه او النكهه اليونانيه و الأثيوبيه والروسيه و في هذا القسم من السوبرماركت الديني تجد النكهه الأصليه اذا كنت من محبي الكلاسيك و هي اليهوديه، اما اذا لم ترغب في في الديانات التوحيديه فانتقل الي القسم الذي يحتوي علي البوذيه و الهندوسيه كل لها الاف الألوان و الأشكال و النكهات و هناك التاوية و الشنتويه والزاردشتيه و السيخ و الفيدك و الفودو ، و عندك ايضا الديانات البائده في روما و مصر الفرعونيه و الجزيره العربيه و لاتنسي ديانات القبائل الأفريقيه و في الأمازون...و لازال هناك الكثير و الكثير الذي لااستطيع ان اتذكره و منه مالااعرف عنه شيئا بعد

وبوجود كل هذه الخيارات فليس من المستغرب ان يندس بعض اللصوص و المستغلين في هيئه معينه كدعاه و رجال دين بهدف الحصول علي اموالك، او استغلاك للوصول الي مناصب و حكومات و يحولونك الي مطيه ( بغل كرم الله السامع) لذا قمت بوضع بعض التوجيهات العامه لحمايتك كمستهلك ديني في عصر العولمه لتساعدك في اتخاذ قررك و ارجو ان تصبح قواعد عامه معمول بها عندما يصبح بأمكان تأسيس جمعيات حماية المستهلك الديني في المستقبل

القواعد الأعتباريه قبل ان تفكر باختيار دينك

اولا – أحذر الأديان التي تتطلب منك ان تقبل ان تعيش فقيرا علي اساس انه قدر مكتوب عليك

ثانيا- الأديان التي تحتم عليك دفع اموال تعبت في جنيها علي اساس ان الأله هو الذي اعطاك ايها فيجب ان يأخذها ممثلوه علي الأرض

ثالثا- الأديان التي تدعي ان لديها معجزات للعلاج من الأمراض بطبها الخاص الذي لايمت للعلم بصله

رابعا- الأديان التي تتطلب مجهودا كبيرا في اداء طقوسها و تكلف الكثير من المال لزيارات مواقعها المقدسه

خامسا- الأديان التي يلبس ممثلي الأله ملابس تميزهم عن غيرهم (يونيفورم) من اتباع الدين

سادسا- الأديان التي تتدخل بطريقة لبسك من ثياب و زينه و تصفيف شعرك و حلاقتك

سابعا- الأديان التي تتدخل فيما تأكل وتشرب و تحاول ان تحددها لك

ثامنا- الأديان التي لاتسمح لك (سواء رجل أو امرأه) بحق الحصول علي طلاق و الأستمرار في مضعية حياتك مع الشريك الخطأ

تاسعا- الأديان التي تتطلب مجهودا ذهنيا كبيرا في حفظ نصوص مكتوبه بلغه قديمه و ترديدها طول الوقت

عاشرا- الأديان التي تدعي انها اكتشفت كل شيء اثبته العلم و لكنها لم تقل ذلك الا فيما بعد

احدى عشر- الأديان التي مازالت تريدك ان تؤمن بوجود مخلوقات لاتري بالعين لها اجنحه ، منها شرير و منها خدم للأله

اثنى عشر- الأديان القاسيه التي تتطلب منك الأمتناع عن الأكل و الشرب لفترات طويله

ثالث عشر- الأديان التى تتدخل في كيفية ممارسة الجنس مع زوجتك او زوجك

و أخيرا تجنب ايضا تلك التي تعتبرك نجسا في حالات معينه و تلك التي تمنعك من استخدام عقلك و التمتع بما في الحياة من جمال و فنون او تتطلب شروطا صعبه للعضويه و تأكد دائما عند اختيارك للسلعه انها قابلة للارجاع و الأستبدال ، فبعضها يصعب الخلاص من عضويته ، الا بالانتقال الي الجزء الثاني و مقابلة الأله شخصيا

ودمتم بخير




بن كريشان

0 comments: