!!مارى انطوانيت..و المتّاى البحريني

4:30 ص Crono 0 Comments



بما أن مقالي السابق كان رومانسيا وخارج السياق، وبما انني تحت نفس الموود، قررت ان اكتب مقالا عن رومانسيه الفكر في بلاد الرمال، فهيا بنا، وتحملوا البدايه الجاده شوي

تنبأ الكاتب الامريكي فرانسيس فوكوياما في كتابه نهاية التاريخ و الانسان بأن التطور الايدولوجي للفكر السياسي قد انتهي بعد سقوط جدار برلين و ان نظرية واحدة ستعم العالم الا و هي النظريه الليبراليه، لم يكن فوكوياما محقا مئة في المئه، و لكنه القي الضوء على جدلية فلسفيه جديده تقسم العالم الي نوعين من النظريات السياسيه المتصارعه، النوع الاول مكون من الفكر البراجماتي- او الفلسفه الواقعيه- الذي يؤمن بأن الناس مختلفين بطبعهم و يستغل الاختلاف لخلق قواعد من المصلحة المشتركه التي تجمع اختلافات المجتمع و تصبها في صالح المجموع، مثال ذلك الديموقراطيه و الليبراليه..النوع المقابل و المناقض لذلك هي النظريات التي تسعى للسيطرة على فكر و تصورات البشر ووضعه في قالب مثالي رومانسي موحد يشترك في التجمع للدفاع عن نفسه ضد عدو يكون في العاده خارج هذه المجتمعات، مثال ذلك الفاشيه و الشيوعيه و الاصوليه الاسلاميه، بينما تسعى النظم البراجماتيه للبحث عن رفع مستوى المعيشه و التخلص من البطاله و الدخول في تحالفات اقتصاديه تستفيد منها، تقوم النظم الشموليه بالبحث عن عدو خارجي قد يكون الرأسماليه والبرجوازيه أوالكفار أو امريكا أوالصهيونيه أو حتي ابو رجل مسلوخه

بلاد الرمال كانت على مدى الدهور تحت سيطرة النوع الثاني المثالي من النظريات، بدأ من مثالية القوميه العربيه و الاشتراكيه التي كانت قناعا يخفي فاشيه عسكريه ظالمه خلفها، ابتداء من الناصريه و البعثيه و القذافيه الكوميديه الخضراء .. و مرورا بعرفات وجميع المنظمات الفلسطينيه في الستينيات و السبعينيات، وانتهاء في الثمانينات عندما انتشر المد الاصولي الذي لم يكن الا فكره رومانسيه اخرى تبيع مثالية التاريخ الاسلامي، بعد تزويره وادلجته ليستخدم ذريعة للسيطره على عقول الجماهير وقولبتهم في فكر احادي مفلطح ، مثل الاخوان المسلمين و السلفيه أو انصهار الفكرين تحت القاعده البن لادينيه

كان البعض ينفي عقلانية المبرر الامريكي لغزو عراق صدام والبعث بحجة ان العراق يدعم الارهاب، و يتصوراستحالة التعاون بين فكرين معادين لبعضهم البعض كالاصوليه الاسلاميه و البعث الفاشى العلماني ، ورغم انني كنت اعتقد ذلك بنفسي في ذاك الوقت، ولكننا نرى الان الان تحالفا بين الصداميين و الاسلاميين في تدمير العراق وقتل ابنائه الابرياء، ولكن كيف قام تحالف بين العّدوان؟ الامر ليس غريبا لو حاولت ان تتصور ان الزرقاوي قد كان في العراق قبل الغزو وان الاعداد لهذا الارهاب و الارعاب لربما كان قدد خطط بتحالف مسبق ممول و موظف للاليه الاستخباراتيه الصداميه..يقول عربان الصحراء انا واخويا على بن عمي، و انا و بن عمي علي الغريب

الفكره التي طرحتها الفقره السابقه قد تبدو غريبة بعض الشئ ولكي يسهل فهمها ارجع الي تقسيم الفكر الايدولوجي العالمي الذي اشرت اليه في اعلي المقال، و الدليل على ان هذا ممكن الحدوث، هو تحالف النظام البعثي السوري المعلمن مع النظام الديني الشيعي المتشدد في ايران، وحزب الله الابن الغير شرعي للاثنين

ان سقوط الاتحاد السوفيتي أشار الي عطل رئيسي في صميم النظريات المثاليه و هو رفضها للتعاطي مع الواقع، فهي تعيش في رومانسيتها الحالمه، مهما كلف ذلك من الدماء والخسران، صدام حسين و عناده الذي اضاع كل ماحققه حزبه من سلطه كان مثالا، و رفض الاتحاد السوفيتي قبول التغيير واصراره على الكذب على نفسه ، حتى سقط ، هو مثال أخر..هذه النظم متعصبة لرومانسية فكرتها، كالعاشق الولهان الهائم في عشقه لمحبوبته، لا يقبل ان يسمع عنها كلام العذال

قال الامام البوصيري في البرده
محضتني النصح لكن لست أسمعه * أن المحب عن العذال في صمم

وكانت عايده الشاعر قد قالت في العصر الحديث، كايده العزال انا من يومي..أيوه آه

ينتمى العرب في غالبية فكرهم الي النوع الثاني، فنحن في بلاد الرمال شعراء رومانسيون من ايام امرؤ القيس، مثاليون في التفكير، الاسره العربيه لاتعلم ابنائها التعاطي مع الواقع و المدرسه العربيه تدرس رومانسية وكمال ماضي العربان ، بينما تدرس المساجد رومانسية تاريخ الاسلام وتؤله رجاله وكأنهم اصنام لم يخطؤ ابدا..بل اقرأ الروايات و القصص التاريخيه التي كتبت وكأنها مخدرة في هذا المجد المتخيل ، فالقوميه العربيه سقطت بسبب الخونه و الاندلس سقطت لأن العربان انشغلوا بالجواري و الخمر، تفسيرات سطحيه خالية الابعاد، حتى تناول القضايا في مؤسسات الاعلام المملوكة للدوله والاعمال الفنيه التي تنتجها هو تناول رومانسي، فأنت لاتجد الزوجه الخائنه ولا الشرطي المرتشي و انما مثاليات في مثاليات، اما في المسلسلات الاسلاميه فهي من سذاجتها تعرض المسلمين يلبسون الابيض و الكفار اللون الاسود في تناقض صارخ بين الخير والشر

مثال قريب حدث في احد بلاد الرمال، في جزيرة مملكة البحرين الصحراويه..خرجت مظاهرات الاسبوع الماضي حمل فيها المتظاهرون الخبز مطالبين بوظائف و اعمال..وهذا موضوع ينذر بتفجر وضع، فكيف الحل؟ من ناحية أخري و في نفس الاسبوع أقر اعضاء البرلمان في مجلس النواب قانونا ينص على تأسيس هيئه للأمر بالمعروف و النهي عن المنكر تكون تحت تصرف وزارة الاوقاف والشؤن الاسلاميه لمنع انتشار الرذيله، رغم معارضة الحكومه الخائفه من ضرب القطاع السياحي و مشروعات سياحيه ضخمه مثل درة البحرين-اقرأ مقالي : محاكم التفتيش الشرعيه

هذا ليس صعبا على الفهم..فالبرلمان البحريني الذي يسيطر عليه الاسلاميون، وهم كما أوضحت من جماعة الفكر الرومانسي الاحادي، معتقدين، لا بل مؤمنين ان هذا سيرضي رب البلاد و العباد، الذي سيقبل القربان، ويرسل المطر مدرارا ويحل الضائقه الاقتصاديه في جزيرة الرمال، ويوفرلهم البيزنيس و الاعمال، وعندما يؤدى هذا الحل الي نتيجته الحتميه ، الفشل بطبيعة الحال..سيعودون ويلقوا بلائمة انتشار الفساد مرة اخري على نانسي عجرم و ستار أكاديمي

ان الابتعاد عن مواجهة الواقع لهي سمة من سمات العقل الصحراوي العربي..بالبحث عن حلول رومانسيه تجعل الوحش يختفي فلا نراه..حتي يأتي من الخلف و يهاجمنا..تحضرني القصه التي تروى عن مارى انطوانيت التي قالت حين خرج الشعب الفرنسي ثائرا مطالبا بالخبز في عصر الثورة الفرنسيه ، لماذا لايأكلون البسكوت؟..فهل نسمع السيد *خليفه بن احمد الظهراني، رئيس مجلس النواب البحريني.. يخاطب الجموع المتظاهره بقوله..ليش ماتاكلون مّتاى

المتاي هو سناك بحريني لذيذ *

بن كريشان من شاطئ الجميرا في دبي

0 comments: