ألإمام المختفي..يحكم إيران بالخفاء

6:58 ص Crono 0 Comments


نظرية ولاية البنتشرجي


إستجابة لإستفسارات القراء الذين يسألون لماذا أسمي الرئيس الأيراني محمود أحمدي نجاد بالرئيس البنتشرجي؟

يستخدم الخليجيون كلمات أنكليزيه معربه في لهجتهم ، مثل ما يستخدم أخوانهم في المغرب العربي كلمات فرنسيه بالدارجه. فكلمة بنتشر هي تحوير لكلمة بنكتشر الأنكليزيه وهي حدوث ثقب أو عطب ، في عجلة السياره. والبنتشرجي هو مصّلح أطارات السيارات ، وهي مهنه أكثر من أشتهر بها في دول الخليج الوافدون الأيرانيون.


وطالما سألتم فأهديكم هذا المقال:

تعرفت في حياتي على كثير من الأيرانيين، أثناء دراستي في لوس أنجليس حيث تقطن جالية كبيره منهم تقدر بالمليونين ..وحتى بالأمارات قابلت العديد من الأيرانيين المحترمين أصحاب الكفاءات العاليه..ألشعب الأيراني الذي قدم للعالم گوگوش مالذي دهاه؟ كيف أنتهوا برئيس كهذا ؟ ليس فقط لأن هيئته تشبه بنتشرجيا ، بل لأن مستوى تفكيره كذلك ايضا





كوّن هذا لدي نظرية بأن لابد أن هناك من يحكم أيران بالخفاء وليس هذا الرجل..أحدا لايريد الظهور على الملأ لذا..فقد وضع بنتشرجيا مكانه

يرتبط الرئيس محمود أحمدي نجاد بحركة تنتشر في أيران اسمها" مهداويت" و يقوم أصحابها بنشر الأعتقاد بين الناس بأن ظهور المهدي أصبح قريبا ، و على الناس أن يحضّروا أنفسهم لقدوم مطوّل الغيبات ، سعادة البيه المهدي المختفي. أحمدي نجاد أحد المؤمنين بهذه الفكره الغبيه ، ومن أشد الناس تحمسا لها

هل محمود أحمدي نجاد فعلا غبي؟ أم أن الأيمان الأعمي هو الذي تسبب بحالة الأنحطاط العباطي التي يعيشها ، كما حدث من قبله لكثير من المؤمنين؟ ..الأمر الأيجابي في هذا لنا على الأقل، أننا نستطيع الأن أن نزعم أن ظاهرة الرؤساء العُبطاء..ليست مقصورة علينا نحن العرب




حكاية الرجل الغبي الذي مازال يبحث عن الرجل الخفي


قبل أن يصبح رئيسا على جمهوري إسلامي أيران، كان نجاد عمدة طهران. وأثناء عهده أصدر أوامر سريه لرئيس بلديتها ببناء ساحة كبيره ليظهر فيها المهدي، وصار يمر عليها كل يوم ويقرأ الدعاء ولمدة أربعين يوما عملا بسنة الأمام الحِليّ الذي عمل كذلك حتى طلع له الأمام المختفي وتحدث معه. الا أن نجاد ورغم دعائه و توسلاته و أظهر وبان عليك الأمان..لم يظهر هذا الرجل المختفي أبدا. طبعا لم يشك لحظه في كذب الأمام الحلي أو كون الأخير مهلوسا أو معاق عقليا، فلجأ الى خطة أخرى.. أكثر دهاءً

قام بتخصيص مبلغ ١٧ مليون دولاء لبناء مسجد في جمركان جنوب طهران ليظهر فيه الرجل الخفي. قرب بئر يلقي بها الناس طلبات التيك أوي للمهدي. فعندما تريد أحداهن مثلا الحمل أو زواج دخترن أي أبنتها أو يشاء رجل أن تزدهر تجارة السجاد العجمي معاه، أو يتوفق بفتح فروع لمحل البنتشر الذي لديه..يأتي كل هؤلاء الى هذه البئر ويكتبون طلباتهم في ورقه صغيره موجه للرجل المختفي ، ويلقون بها داخل بئر

بنى أحمدي نجاد المسجد قرب هذا البئر آملا أنه لوخرج الأمام المختفي وحان وقت الصلاه فسيدخل الى هذا المسجد ويصلى ، فالأمام المختفي لاتفوته صلاة الجماعه ..ومع هذا لم يظهر الأمام، فأمر ببناء خط سكه حديد يوصل جمركان بالعاصمه طهران ، على أساس أن المهدي قد يستقل القطار ويذهب الى الساحه المخصصه لظهوره في طهران..ومرة أخرى لم يظهر الأمام



بعد أن أصبح نجاد رئيسا وقبل تشكيل وزارته قام بنفسه بكتابة ورقة عليها اسماء التشكيل الوزراي وألقاها في البئر الذي ينام فيه الأمام المختفي..لا أحد يدري أن كان الأمام الذي بالبئر قد أجابه خطيا أم لا؟ ولكن يعتقد بأن فخامة الرئيس يفكر جديا بتركيب خط أنترنيت داخل البئر للتواصل معه

من طرائف الرئيس البنتشرجي مره أنه في طريق عودته من أقليم زنجان أدركه وقت الصلاه فأجبر طائرة الهليكوبتر الرئاسيه على الهبوط في بعض الحقول حيث شاهده ثلاث من رعاة الغنم وهو يصلى فتحلقوا حوله وهم يهتفون: مرگ بر آمريكا..مرگ بر آمريكا

في خطابه أمام الجمعيه العامه للأمم المتحده أنهى الرئيس البنتشرجي حديثه بهذا الدعاء ، أمام ذهول رؤساء وملوك الدول الحضور :

اللهم ربنا عجل في فرج أخر ذرية آل البيت العترة المبشرون ، وأظهر أكمل و أطهر رجل- المختفي- الذي سيملأ الأرض عدلا وسلاما

وبعدما عاد الى طهران صرح للصحافه بأن أعضاء الوفد الأيراني الذي رافقه أخبروه بأن هالة من الضوء ظهرت وأحاطت به حالما بدأ خطبته ببسم الله الرحمن الرحيم..قال البنتشرتشي: لقد أحسست بذلك بنفسي حين تسمر الرؤساء و الملوك الحاضرين لخطابي بدون حركه..ولمدة ثمانية وعشرون دقيقه هي مدة الخطاب، لم يرمش واحد فيهم ابدا..لقد عرفت أن هناك يدا خفيه كانت تمسكهم لتجبرهم على تلقي رسالة جمهوري أسلامي ايران المقدسه للعالم- الحقيقه هي أن الرؤساء والملوك تسمروا من الذهول لرؤيتهم بنتشرجي يحكم ايران





مؤخرا صرح أية الله تقي مصباح يزدي- وهو مستشار الرئيس البنتشرجي الروحي بأن أيران لاتحتاج الى إنتخابات بعد الأن فاخيرا مَن ّ الله عليها بحكومة أسلاميه بحق وحقيق – يديرها المهدي المنتظر بالخفاء.


****

تسبب العقيد التليد بكثير من المآسي على بلده وأفقر شعبه وأنتهى بدفع ليبيا ثمن تهوره ..فهل ستنتهي أيران لذلك المصير؟ دعونا نحلل بعض تصريحات الرئيس البنتشرجي الشهيره وستذكركم بحالة القذافي العقليه :

قال أحمدي نجاد بأن أسرائيل ستزول من الخارطه العالميه قريبا؟ في قرارة نفسه كان يقصد أن المهدي المختفي سيطلع قريبا وسيشن حربا تصل فيها الدماء للركب يموت فيها الملايين من الكفار، بما فيهم الفلسطينيون طبعا لأنهم من السُنه الذين سينتقم منهم الأمام أنتصارا لآل البيت..وسيهدم مسجد الصخره لأن من بناه خليفه أموي من أحفاد معاويه..كما سيهدم المسجد الأقصى لأن عمر بن الخطاب بناه وهو ثالث أكثر شخصيه مكروهه في مقياس الميثولوجيا الشيعيه بعد معاويه ويزيد وكما يهتفون يوميا في قُم: مرگ بر ابوبكر، مرگ بر عمر ، مرگ بر عثمان ، مرگ بر بن كريشان..وأذا كان الأمر كذلك ، فلماذا يضّيع هذا الرئيس البنتشرجي وقته بدعم حماس؟ شيء غير مفهوم


هل لأنه يهتم بمعاناة العرب والفلسطينيون؟ لقد مات من الأيرانيون في حربهم مع العراق أكثر من كل ضحايا فلسطين منذ النكبه، وهناك في إيران ملايين الأسر التي تعاني في أيران بسبب فقدان مُعيلها..فلماذا لايساعدهم أولا ؟ ثم هناك أكثر من مليونين من عرب أيران يعيشون تحت ظروف أضطهاد وقمع وفي مناطق لا تختلف عن غزه.. فإن كان يحب العرب فلماذا لايرفع عنهم الظلم أولا في بلاده ، وهم من الشيعة مثله ، وليسوا سُنة مثل الفلسطينين؟

لو كانت إسرائيل تعرف أن قصده هو أن الأمام الخفي سيمحيها من خارطة العالم ! لما كلفت نفسها بالرد عليه وتحذيره- أصلا إسرائيل غير موجوده في الخرائط الرسميه في ايران- ..ولكن عندما يأتي رئيس دوله ، حتى لو كان بنتشرجي - ويقول أنني سأمسح دولة أخرى من الوجود..فذلك يعني أعلان حرب. أفتلام أسرائيل أن أخذت حذرها وهي دوله صغيره أصغر من مساحة مدينة طهران. ماذا لو صرح الرئيس الأسرائيلي بأنه سيمحو أيران من الوجود ، وأيران تعلم أن لدى إسرائيل قنابل نوويه..أفلن تأخذ أيران الأمر بجديه؟ بالطبع ..ليست إسرائيل وحدها من أساء فهم مقصده ، بل حتى مهابيل أرض الرمال الذين فهموها على أساس أنه سيحارب أسرائيل بالنيابة عنهم فخرجوا يهتفون له:




ثم ما زاد الطين بله انه صرح بأن الهولوكوست- محارق اليهود على يد النازيين - لم تحدث! ماعلاقة ايران بهذا الأمر؟ أيران عندها يهود ولم تقم بحرقهم ولم تكن طرفا في الحرب العالميه الثانيه ..شو دخلك أنت في الموضوع؟..هذا هو التفكير البنتشرجي ، أذهب يا أخي وأطعم شعبك الجائع أولا، كافح إنتشار المخدرات والجريمه والفقر في بلدك أولا، وبدلا من محارق اليهود و قضية إبادة الهنود الحمر في أمريكا روح صلح لك كم عجله من سيارات ڀيكان

الى الشمال من أيران تقع دولة أغلب سكانها من المسلمين الشيعه هي جمهورية آذربيجان والتي تشرد من شعبها ما يقارب المليون بعد هزيمتها أمام أرمينيا في الحرب التي نشبت بينهما في التسعينيات . أكثر من مليون مسلم شيعي يعيشون في ظروف سيئه بعد أن أحتلت أرمينيا المسيحيه إقليم نغورنو-كارباخ حيث كانوا يعيشون وأجلتهم عنها . ومع هذا فأيران وقفت الى صف أرمينيا في تلك الحرب و ماتزال تزودها اليوم بالغاز والكهرباء..هل يستطيع الريسّ البنتشرجي أن يشرح لنا هذا التناقض؟..أذا كان قلبه على العرب فلماذا يستمر أحتلال أيران للجزر العربيه الثلاث ولماذا حاولت أيران ضم دولة عربية بأكملها هي البحرين؟

هذه التسؤلات البسيطه لعربان بلاد الرمال الذين يحبون أيران..فقط لأنها تكره أمريكا، فحسب التقاليد العربيه عدو عدوي هو : ماي فريند اي صديقي

وآه .. كدت أنسي أحلى تصريح.. قال الرئيس البنتشرجي للصحافه العالميه بأن أيران ليس فيها مثليين جنسيا؟ من أتي بيقينه؟ أمن أحصائيات تنشرها جمهوري أسلامي أيران؟ لا أدري ولكن ربما أخبره الرجل المختفي أو أنه هكذا عادة يفكر البنتشرجي

أمتأكد هو أن هذه المجتمعات الأسلاميه التي يتم فيها الفصل الكامل بين الذكر والأنثى نظيفة من الشذوذ؟ ..تذكرت جوني صاحب ديسكو إسمه أليكتريك زوو، وهو مِثليّ إيراني في لوس أنجليس أسمه جهانجر – هل أصبح جوني مثليا بعد أن هرب من أيران وهاجر الى أمريكا؟ ألم يكن مثليا في أيران من قبل؟ أن الشذوذ بعينه هو هذا التفكير البنتشرجي المتخلف. للعلم ففي ايران يتم أعدام المثليين جنسيا ..تقتل حكومة فخامة البنتشرجي أنسانا لمجرد أن توجهاته الجنسيه مختلفه؟ أين جمعيت إيراني حقوق بشر؟ لا أحد يهتم هناك فالكل ينتظر ظهور الرجل المختفي




أيران بها مثليين جنسيا وكان بها في الماضي، وسيكون بها في المستقبل مثلها مثل بقية بلاد العالم ..سواء شاء الأمام المختفي أم لا

والأن دعوني أعود الى موضوع الرجل الخفي..مع الرجل البنتشرجي

تسود العالم اليوم ظاهرة الوطنيه الدينيه، مزيج كريه من التفكير الديني السحري ، مع الفكر الفاشي الشمولي..مثل الذين آمنوا مؤخرا في بلاد الرمال فقط لأنهم يكرهون أمريكا، أواليمين الجمهوري المسيحي الذي يعتقد أن تكون وطنيا أمريكا يجب أن تكون مسيحيا معمدانيا جنوبيا..هناك كثير من التماثل و التقارب بين أفكار هؤلاء رغم عداوتهم لبعض، خذ مثالا ماحدث مؤخرا في خطبة للرئيس البنتشرجي في طهران

صرح الرئيس محمود أحمدي نجاد في خطبة له بأن المهدي المنتظر، الأمام الثاني عشر في الديانه الأسلاميه الشيعيه، هو من يقود الأمة الأيرانيه مباشرة ، وليس حضرته- مما يؤكد نظريتي بأنه مجرد بنتشرجي




وهذا يعيد الى الاذهان جورج بوش في خطبة له حين قال بأن الله يتكلم معه! و أن الرب هو من يقود الأمة الأمريكيه الى الحق والمستقبل

أثار تصريح الريّس البنتشرجي حفيظة رجال الدين الأيرانيين وخاصة المجلس الأسلامي الشيعي الأعلى والذين أنتقدوه وطالبوه بأن يركز على الأمور المدنيه ويترك الدين " لهم"

هذا نص مترجم من خطبة نجاد:

أن الأمام هو من يحكم العالم ونحن نرى أياديه الخفيه التي توجه كل شؤون بلدنا الحبيب ايران. وأكمل في هذه الخطبه التي يبدو أنه ألقاها الشهر الماضي ولكن لم تتم أذاعتها الا قبل ايام: يجب أن نعجل بحل مشاكل أيران الداخليه، فالوقت يمر ..والأمام- قبل أن يظهر- يريدنا أن نكون مشغولين بدور أيران العالمي والتي تستجد أحداثه بسرعة كبيره

ماقاله أحمدي نجاد غير متناقض مع ما سبق أن قال، فهو في خطبته أمام الجمعيه العموميه للأمم المتحده قال انه أحس بالإمام المنتظر موجود معه هناك - ماهذا؟ إمام مختفي في نيويورك؟ كيف طار قدس الله سره من مدينة ُقم الى منهاتن؟ لم أكن أعرف أنه إضافة لقدراته الخارقه في الأختفاء والأختباء ، لديه كذلك القدرة على الطيران كالسوڀرمان





لنجاد تصرفات وتصريحات متشابه مع التصرفات والأقوال التي تصدر عن اليمين الجمهوري المسيحي بأمريكا. فهو يقول أن ماتقوم به أيران هو تمهيد وتسهيل ظهور هذا الأمام من حالة الأختفاء وظهوره للناس. طبعا عند ذلك ياويلنا ويل فهو سيعلن حربا على الكفار، وكما قالت لي مره موظفه شيعيه مؤمنه عندنا - كنت أمازحها في عاشوراء بلهجتها البحرانيه: إنتونه يالسنه أول من بيدبحهم الأمام ، وقالت لي أنها تشفق علينا لأن الدم سيصل عندها الى ُركب الحصان..الظاهر هذا الرجل المختفي ناوي يخلص علينا نحن أبن الأيه.. قبل ما يبدأ باليهود فمابالكم لوعرف أننا ملحدين؟


الفكره تشبه الى حد كبير فكرة العوده الثانيه للمسيح عند الجمهوريين المسيحيين الذين يظنون أنهم بدعمهم لأسرائيل سيُبني الهيكل الذي دمره الرومان لتتمكن طائرة المسيح من الهبوط عليه..ثم سيقوم بذبح اليهود والمسلمين الكفار

تخيلوا المصيبه الأكبر لو أن الأثنين ظهرا معا وفي نفس الوقت، المهدي والمسيح..سيكون ولا فيلم من أفلام الخيال العلمي

أثنان من ملالوة أيران طالبوا الرئيس البنتشرجي بأن يتوقف عن هذه الأدعاءات وأن يركز على مشاكل أيران الاجتماعيه- فالفقر منتشر جدا ونسبة التضخم بلغت ٢٠٪. ، بما يعني أن المواطن الأيراني يخسر قيمة ثلث راتبه كل سنه، في دولة تجني من بيع بترولها هذه الأيام ٢٦٠ مليون دولار يوميا..معظمها تنفق لدعم حزب الله اللبناني و مقتدي الصدر في العراق ونشاطاتها الأستخباريه وطموحاتها الذريه

الملا غلام رضا مصباحي ُمقدم قال: إذا كان أحمدي نجاد يقصد أن حضرة الأمام المنتظر يؤيد قرارات الحكومه ، فهذا غير صحيح. بينما صرح الملا علي اصغري عضو مجلس الشورى الأيراني: بالتأكيد لايؤيد الأمام المنتظر كل هذه الأخطاء التي تقوم بها الحكومه- وذلك نقلا عن صحيفة كارغوزران الأيرانيه وصحيفة إعتماد مليّ

أيران تدعى أنها دولة ديموقراطيه ولكن الحقيقه هي أن المجلس الأعلى المكون من رجال الدين ، هو من يختار المرشح الوحيد للرئاسه و الذي يقوم الشعب بأنتخابه..هذه شورقراطيه ثيولوجيه مغلفه بسوليفان ديموقراطي

الغريب في هذا أن دولة دينيه مثل إيران يتربع على أعلى هرم السلطه فيها رجال الدين ، ولكنهم في نفس الوقت ،لايريدون من رئيس الجمهوريه أن يتدخل بالدين وأن يركز على الشؤون المدنيه فقط

أهذا نوع من العلمانيه الدينيه، إن جاز التعبير؟ أيعني ذلك أنهم يريدون الفصل بين الدين والدوله؟ ..أبدا فهم يريدون الأحتفاظ بهذا الحق لهم وحدهم؟



أن الشيء الوحيد الذي نخرج به من تحليل الحاله الأيرانيه هو أنهم وبعد فشل نظرية ولاية الفقيه في التطبيق ، والتي لم تؤدي الى ظهور الأمام المختفي..أبتكر الملالوه نظرية ولاية البنتشرجي، فأن لم يظهر الرجل المختفي هذه المره كذلك فلن يلومهم أحد ، ففخامة الرئيس ..ليس إلا بنتشرجي

بن كريشان

0 comments: