إختطاف الاسلام

5:44 ص Crono 0 Comments


هل الاسلام مختطف من قبل جماعات الارهاب؟












اعتذر بداية لكثير من الذين كاتبوني على الهوت ميل الذي تحول الي وحش لا استطيع السيطره عليه










اصبح في صندوقي ما يربو على المائه و السبعين رساله، كلما أنهيت بعضا منها كلما عاد الرقم الى نفس المعدل و انا لست من الذين عندهم الصبر للجلوس طويلا أمام شاشه الكومبيوتر

من المواضيع المتكرره في خطابات الايميل و التي تظهر كذلك في بعض التعليقات هو سوء فهمي لحقيقة الاسلام..هذا كان ايميل من وسيم: اسمع يابن كريشان انت غلطان و الذين تتكلم عنه لا يمثل الاسلام الحقيقي، انت تخلط بين الاسلام و أراءالمتطرفين و الارهابيين الذين يشوهون.. جوهرالدين الاسلامي السمح









كثير من الكتاب المعروفين في بلاد الرمال يتطرقون الي موضوع اختطاف الاسلام من فئة قليله لا تمثله. يقول الدكتور سعد ابراهيم من مركز ابن خلدون إن المشكله ليست في ذات الاسلام و النصوص القرءانيه بل في المتشددين و تفسيراتهم التى اختطفت الاسلام و جعلته رهينه. اما الدكتور احمد الربعي المثقف الكويتي المعروف فقد كتب مرة في الشرق الاوسط ان المشكلة تكمن في اختطاف الاسلام و تسيسه و اتهم الاخوان المسلمين باختطاف الست وهابيه و التزواج بها و توليد افكار عنيفه شريره ليست من سماحة الاسلام في شيء











في مملكة الرمال الكبرى يسمى هؤلاء بالفئة المارقه او الضاله و التى لم تتفهم جوهر الاسلام الحقيقي
انه فعلا.... امر يستدعي التفكير و الفهم













خلاصة هذه الاراء المنتشره تتفق على ان المتطرفين و الارهابين يدعون انهم يتصرفون هكذا بأسم الاسلام و لكنهم في الحقيقه يحاولون اختطاف الاسلام المسالم الحبوب من اجل اهداف اجنداتهم السياسيه


هل الارهابيون المتطرفون غير ملتزمون بتعاليم الاسلام و سنته؟

من الكلمات الشائعه الاستخدام "جوهر الاسلام" و هي طريقة غامضه تستخدمها الاديان عندما تتعرض للانتقاد. فجوهر الشيء هو خلاصته وحقيقته الغير قابله للإختلاف و الانقسام... انها الشيء الحقيقي

يكثر استخدام هذا المصطلح حين يحاول المتدينون ان يستبعدوا شيئا لا يحبونه من الدين على اساس ان الاسلام الحقيقي يرفض هذا و لا يقبله.. ينتشر هذا الاعتذار او التذرع بيننا كثيرا اليوم كمسلمين عندما لا نستطيع ان نتفهم مسببات الارهاب و مصدر العنف و القسوه التي تسود بلاد الرمال و تنبع بدل الحياه.. من رمالها القفراء


اذا فمن اين ياتي المتشدد المتدين و المتطرف بأفكاره؟ او ليس من المتوقع انه سيلتزم بجوهر هذا الدين؟ لماذا يناقض جوهر دينه الحنيف الذي ينادي بالسلم و الخلق الحسن و الموعظة و المساواه؟









كل الاديان ترتبط بتاريخ اممها و تكون جزء منه. الاسلام بالطبع ليس استثناء... كل الامم كان لديها تاريخ عنيف دموى في الماضي..كذلك كانت الاديان التي ارتبطت بهذه الامم. و التي كثيرا ما تكون تعيش في ماضيها بدون ان تعلم

من مفارقات التاريخ انه عندما جاء صلعم بالاسلام و كما دون القرءان الكريم ، قال له اهل قريش : "قالوا حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا" و قالوا ايضا "قالوا أجئتنا لتلفتنا عما وجدنا عليه آباءنا" "ما هذا الا رجل يريد أن يصدكم عما يعبد آباؤكم"، "انا وجدنا آباءنا علـى أمـة وانـا عـلى آثارهم مقتـدون". وهو موقف منهم لا يقوم على عقل "أتجادلونني في أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم" و اليوم استبدل رب الرمال اهل قريش بأهل السلفيه و الوهابيه الحالمين بعودة عصر الغزوات و السواك و الاستنجاء و الحالمين الاخرين بعودة العتره الصالحه المنقرضه ..مثلهما مثل كل عبادات الاجداد و الاسلاف البائده.. ان القسوة و العنف و الدمويه التي سادت في بلاد الرمال منذ تلك العصور.. تسود اليوم ايضا و من سخريه الاقدار..لنفس الاسباب الغبيه..

***
عندما يذكرني البعض بأنني لا افهم جوهر الاسلام ، فأنه في نفس الوقت يفترض ان هؤلاء الارهابيين و المتشددين هم غير ملتزمين بالدين الحقيقي.. فهل هم كفار؟

الارهابيون و المتشددون هم في الحقيقه.. ضحايا مظلومين

كنت استمع في القصواء لمقابلة اليوم على راديو البي بي سي مع الشاعره و الكاتبه نعمه اسماعيل بمناسبة نشر ديوان شعر لأول امرأه سعوديه في الولايات المتحده فسألها
المذيع: تتناول اشعارك انتقادات لوضعية المرأه في الاسلام..فهل تهدفين من ذلك الي تحقيق تغيير لصالح المرأه السعوديه

نعمه : الاسلام دين نسائي عطوف على المرأه و يسعي لحمايتها..المرأه حسب النصوص الحقيقيه في القرءان لديها حقوق تفوق الرجل و لكن المشكله ان كثير من مجتمعاتنا تخلط العادات و التقاليد و تفهما على اساس ديني فتسيء لوجه الاسلام الحقيقي المنصف و العادل بالنسبه للمرأه

المذيع: لحظه و لكن..الا يعطي الاسلام للمرأه في الميراث نصف ما يعطيه الرجل..كيف ُتسمين هذا انصافا او عدلا؟

نعمه – مرتبكه- : آمم أعتقد انه قد تكون ربما تكون محقا بهذا..اممم ربما؟ ..لا ادري ..كان يجب على احدهم ان.. يقوم بشيء حيال ذلك..و لكن....همممم

غير المذيع سياق المقابله الي سؤال اخر











الشاعره نعمه اسماعيل كانت جاهزه لتجيب بهذه الاجابه المعلبه "جوهر الاسلام"..و لكن ذلك لم يجعل موضوع التفرقه العنصريه في المعامله بين الرجل و المرأه فيه..يذهب بعيدا
نحن نستخدم ذريعة "جوهر الاسلام" عندما ينتقده احد مثلما يحدث اليوم بالنسبه للإرهاب و التعصب و نرفض ان ُينتقد الدين ككل لوجود ايات قليله فيه تقول اذبحوا المشركين و الكفار و الملحدين و اثقفوهم حيثما و جدتموهم.. و آيات اخرى تلعن اليهود و النصارى و غيرها مما يناقض هذا الجوهر







ذريعة "جوهر الاسلام" انتقائيه في الاستخدام

..صحيح ان هناك آيات اخرى تدعو للمحبه و السلام و عمل الخير و لكن كيف يمكن ان يطلب احد مني اكتب عن هذه الايات فقط ، هذا خطأ..مثلما هو خطأ الاعتماد على ايات القتل و الذبح فقط

*****
يقول المولي عز و جل رب الرمال في هذا: أتؤمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك الا خزي في الحياة الدنيا











السيد بن لادن و اخوته الفتيه الارهابيين المأسوف على شبابهم الضائع.. الذين عاهدوه هو ورب الرمال ، و المأسوف على شبابه، الاخر.. قتال القتله ابو مصعب الزرقاوي.. لم يختطفوا الاسلام و لم يسيئوا فهمه و لم يتغاضوا عن جوهره، بل كانوا ينهلون من تعاليمه الثابته المعروفه..

يقول لك احدهم ان "جوهر الاسلام"هو ان الناس سواسيه لا فرق بينهم..ولكنه يفرق بين الرجل و المرأه و بين الاحرار..و العبيد و الاماء و يفرق بين البشر حسب اديانهم .. يقول لك اخر ان "جوهر الاسلام"هو السلم و لكنه يدعو الي جهاد و قتل وانتحارات استشهاديه و يقول لك واحد غيره ان "جوهر الاسلام"هو انه كرم الانسان.. و لكنه يجلده و يهينه و يعزره لمجرد شربه الكحول..و لكونه امرأه..فماهو الجوهر اذا؟


الجوهر هو الشيء الذي لا يقبل انقساما..أما مصطلح جوهر الاسلام فما هو الا مجرد انقسام... و تناقض

بن كريشان

0 comments: