الرد على نظرية داروين

6:08 ص Crono 1 Comments

هل نظرية تطور الاجناس..صحيحة علميا؟




أعذروني اخواني و اخواتي، فهذه ليست بمقالة.. ولكنها تصبيره، حتى أكتب لكم في الويك اند مقالا دسما..الا انه بعد قراءتي لملاحظة وردت من المؤمن المتدين د.داروين ..واجابة ذكيه من د. انور عبدالله، نعم دكتور،انا اعرف ذلك!..وإجابات من كثير من العقلاء منكم ، فقلت لنفسي و انا أتبرد ببعض البيره في حر مدينة العين الذي يفوق حر جهنم الحمراء أجاركم الله منها..أقصد مدينة العين..نعم، فقلت: لماذا لا أضع بعض الحقائق لهؤلاء الذين لا يفهمون كيف يعمل العلم؟ فأذا كان احد لا يعرف كيف يسوق السياره، فلا يجلس ينتقد سواقة الاخرين او يحاول ان يشرح لهم مثلا..كيف تشتغل وتتحرك سيارات الدفع الرباعي
.. أنا مثلا قضيت وقتا طويلا في دراسة العلوم في امريكا ولا يمكن ان تحسب نفسك في هذا المجال.. ان لم تفهم اصول البحث العلمي..وصدقوني فأنا لم أقض ست سنوات من عمري هناك ابيع باجلا او دنقو كما يقال بالأمارات، او فول وطعميه كما يقولون بمصر.. ولا حتى لبلابي كما يقولون في تونس الجمال...صحيح كنت فوضوي شويه ولكن، كنت ادرس بجد..فأنا عندي ايمان، اولا بفضله سبحانه وتعالى ونعمته علىّ، وثم ثانيا، بدراستي التي تلقيتها على يد كثير من هؤلاء العلماء الملحدين الصهاينه، رضي الله عنهم.. بصحة هذه النظريه
وقد لا اكون متخصصا بالبيولوجيا، ولكنني لوعدت لمقاعد الدراسه فسأستطيع خلال ثلاث سنوات من الالمام بها وربما تدريس هذه النظريه في جامعات محو الاميه في بلاد الرمال المباركه..وبسم الله نبدأ

:المعايير السته التي تجعل من نظرية ما..علمية هي الاتي

١- الديمومه والتوافق
٢- خلوها من اعتقادات خارج تأثير الطبيعه
٣- قابليتها للتجارب المخبريه
٤- ديناميكيتها وقابليتها للتعديل والبناء عليها
٥- قابلية التحديث و التطوير

فهل نظرية تطور الاجناس توافقيه وتتصف بالديمومه؟

نعم، فهي متوافقة من الداخل وليس بها تناقضات كنظريه. هناك بعض الاختلافات على كيفية بدايتها، ولكن فكرة التطور من جنس شائع ، غالبة ومدعومة بأدلة وبراهين طاغيه ومقبولة من كل العلماء

النظريه متوافقة من الخارج كذلك فهي لاتناقض ايا من ادلة علوم الفيزياء والجيولوجيا و الرياضيات، لا بل تطابقت حتى مع علم الجينات الجديد

هل نظرية تطور الاجناس مطهرة من الاعتقادات الخرافيه؟

بالتأكيد، فالنظريه تعتمد على الطبيعه وتأثيرتها علينا و تعتبرنا جزء منها ولسنا كائنات نزلت من السماء او صنعت من الرمال. نظرية النشوء والارتقاء هي ببساطه ترتكز على تطور الجينات وتكيفها مع البيئه من اجل البقاء. لا تعتمد هذه النظريه على ملائكة ومخلوقات سحريه وارواح واشباح واشياء خياليه خارج الطبيعه


نظرية داروين مازالت الابسط والاقوى في شرح اسباب التنوع الذي نراه في اجناس الحياه

هل نظرية تطور الاجناس قابله للاختبار؟

هذه النظريه تقع في خانة يسميها العلماء العلم المؤرخ ويعني ذلك انها مدعومه بأدلة تاريخيه حدثت في الماضي البعيد..وهو من اسباب صعوبتها، فنحن لم نخترع بعد مركبة الزمن لنعود ونرى ماحدث بالضبط


ولكن لايعنى هذا ان هذه النظريه ليست بذات اعتبار، فالشرطه تكتشف مرتكب الجريمه من الادله بدون ان تعود الى الماضي بمركبة الزمن. وكثير من العلوم التي وصلت الى دقة كبيره اليوم مثل علم التنبوء بالطقس، هو نتيجة المراقبه و الملاحظه للماضي الى ان وصل الى دقة قاربت ٩٩٪ ..في امريكا وبريطانيا يقولون سيسقط مطر يعني سيسقط ويحدث بالتأكيد..أما في بلاد الرمال فيقولون في نهاية النشره والله اعلم..ويطلع غلط ! لماذا؟ الله اعلم ..ولنعود للموضوع.. فمقصدي هنا ان اوضح انه من العلوم التي تعتمد على الادله والبراهين التاريخيه مثل الاحافير و الرسوبيات الجيولوجيه و مباديء الملاحظة و المقارنه والاحصاء ..فهو ليس مثل علم الفيزياء أوالرياضيات القابلين للاختبار مباشرة وفي اي وقت

هل نظرية تطور الاجناس قابله للتزوير؟

هذا إعتقاد ساذج خاطيء شائع بين الاسلاميين والمتدينيين في بلاد الرمال وهو مردود عليه لأنه من الاستحالة بمكان ان يقوم احد بتزوير هذه النظريه والكذب فيها. والسبب هو الكم الهائل من الادله التي تأتي بشكل الاحافير او العظام والصخور والمتوفره بالملايين في جميع انحاء العالم..بجامعات ومعاهد ومتاحف ومختبرات ، فأن اراد اليهود الشررين ان يزوروها..فلن يستطيعوا وسيكون غباء من لدنهم، لأن نبيهم موسى سيطلع حمار بالنتيجه، ومن جاء قبله و من بعده مثل صلعم.. بقصص الوهم الساذج


الشيء الثاني في هذه النقطه هو عدم التناقض بالادله، بها فمثلا عندما تكتشف احفورة بها كائن معين..نجده في جميع انحاء العالم يكتشف في نفس الطبقات الجيولوجيه بأنتظام.. فلا نجد مثلا كائنا في احفورة عمرها ستين مليون سنه..ثم نجد أخينا كما هو، نائم في احفورة اخرى عمرها ثلاثة ملايين سنه بدون ان يتطور ويتحور

الاديان وبخاصة الاسلام المسيحيه و اليهوديه تدعي ان الله خلق الارض وما عليها في ستة ايام وبعضها يقول ان عمر هذا العالم هو ستة الاف سنه فقط.. ولكن اجهزة القياس التكنولوجيه التي اكتشفها العلم اثبتت ان الارض عمرها ملايين السنين، والان اسمعوا هذا: كلما تتطور هذه الأجهزه نقترب من دقة الرقم. ولو افترضنا ان اجهزة جديده للقياس ظهرت او طورت و اثبتت هذه الاجهزه الجديده ان قياسات ما قبلها خطأ..و ان الارض فعلا اقل عمرا مما دلت عليه الاجهزه السابقه وهي ليست بذاك القدم ومن الممكن ان تتكون في ستة ايام...اذن ستسقط النظريه، وهنا الهبل الاكبر الذي يقع فيه المسلمون والمتدينون ..فالواقع انه كلما نتقدم تؤكد اجهزة القياس الجديده المتطوره بأن العمر الزمني للعالم هو ملايين السنيين..فكلما طورنا اجهزتنا التكنولوجيه كلما اقتربنا من دقة هذه النظريه..وكلما ابتعدنا عن ذلك الادعاء الديني الساذج



أخوتي و اخواتي...الخلاصة انه ليس هناك من سبيل الى تزويرها ..الا اذا قال لكم الشيخ ذلك


هل نظرية تطور الاجناس ديناميكيه قابله للبناء عليها؟

نعم فكلما تكتشف ادلة جديده يتحسن اداؤها ونتعلم اشياء جديدة عنها، اننا لا نكتشف اشياء مناقضه لها.. بل اشياء تزيد من احتمالات صحتها.. وتقربنا من اكتمالها . إن أي واحد منكم يقرء الجورنالات العلميه وخاصة في مجال الاحياء سيلاحظ ذلك



من المهم كذلك معرفة ان هذه النظريه حطمت نظرية الخلق وانفصال الاجناس عن بعضها وانها خلقت كما هي من رب الرمال بدون تغيير ليومنا هذا..ثم انزلت على هذه الارض ! هذا هو ايها الأحباب أكبر البراهين على ديناميكيتها وقابليتها للبناء

وأخيرا فهل هي نظريه علميه؟

مئة بالمئه، وتخضع وتنطبق عليها كل معايير العلم وتتبع اساليب البحث العلمي الصحيحه ونتائجها أتت ببراهين وادله وليست ادعاءات و تزوير وقد تم اختبارها على مدى قرن ونصف من الزمان.. ومازالت قائمة لأنها متوافقه مع المعايير العلميه السته التي ذكرتها

والان لا تظنون ان بن كريشان سكران بعد اثنين باينت بيره.. ولا تقولون انه قال ستة سابعهم كلبهم ولا سبعة ثامنهم عنزهم.. و لا أثنين ثالثهم .. باينتا أخر من بيرتهم..أوانني قلت ستة معايير، وذكرت خمسه فقط...فأليكم المعيار السادس


هل أفادتنا نظرية تطور الاجناس بأي شيء؟




طبعا..لاتخدع نفسك عزيزي القاريء..ولا تصدق كذب وبهتان شيوخ الدين ولا تقع ضحية لألة الاسلاميين الاعلاميه الجباره..فالحقيقه تبصق بوجوههم كل يوم.. وانه لولاها، لما تطور الطب الذي يعالجك اليوم من الامراض ولكنت مازالت لليوم تتحجم على الفاضي..ولولاها لما اكتشف علم البيولوجيا الجراثيم ومن ثم تبعه الطب بإكتشاف التطعيم الذي انقذك طفلا.. وينقذ اطفالك يوميا من الموت، التطعيم هو أحد الاشياء التي تثبت دقة هذه النظريه ..بدلا من الاعتماد على الدعاء و الاستشفاء بالقرءان والرقيا والذي ينجح فقط بنسبة ٠٬٠٠٠١٪

فلم يكن للطب ان يتطور.. لولم يكن لعلم البيولوجيا ان يولد، ويدفع بتطور الطب وإخراجه من مغارة الاعتقادات القديمه والخرافات والمخلوقات السحريه التي تطير بمثني و ثلاث و رباع ..حتى جاء داروين بنظريته.. وايقظنا، فالنرد عليه فضله ..ولنشكره كثيرا ولنذكره صبحة واصيلا، ولنخلده إنسانا مفكرا عظيما.. فشكرا لك يا داروين

،الا هل بلغت..اللهم فاشهد

اخوكم..حفيد القردة والخنازير

بن كريشان

هناك تعليق واحد:

  1. http://www.harunyahya.com/arabic/article07_darwin.php
    اتمنى قراءه الموضوع لانه راح يفيدك كثير

    ردحذف